منوعات

حفلة جنون:لو كنت أحمل الحقيبة النووية!

 

د.أحمد عياش
لا أخفيكم سرّا، لست الشخص الذي يحفظ الأسرار، تأكد لي بالدليل القاطع أني غير متزن عقليا، أني مضطرب ما يكفي ان اتمنى امنيات خيالية، غريبة انما فيها من المنطق ما يكفي للقب مجنون عاقل.
بصراحة، لو كنت احمل الحقيبة النووية التي ترافق الرئيسين ترامب وبوتين لما تأخرت لحظة لضغط زر اطلاق الصواريخ من الارض ومن البحر ومن الفضاء.
لن يبقى احد.
سأقف وحيدا للاستجواب امام الرب ، سيسألني ماذا فعلت، سأجيب بهدوء وبثقة اني اعدت له كل مخلوقاته ليحاسبها وانه آن الاوان ان تنتهي مأساة الانسان والحيوان والنبات مقابل تفاحة قطفها جدي من حيث  يدري ولا يدري لعلة اصابته لم يقصد فيها اي تحد ،انما كانت استجابة لمشورة اشبه بخديعة وبفخ ابطالها امرأة وحيّة و ابليس.
آن الاوان ان يرتاح سيزيف من عبء حمل الصخرة المتدحرجة الى الاسفل الى الابد.
كانت الدنيا ، كانت الحياة جميلة ما يكفي ان تنتهي واني لمنهيها من دون خوف.
ان سمح الرب لي بسؤال قبل ان تلتهمني النار، سأقترح ان تكون الحياة للنساء وللافاعي وللأبالسة فقط كقصاص جماعي لهم وان يكون الموت عقوبة متسامحة للرجال.
الم اعلمكم اني لا احفظ الاسرار.؟!

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى