العالم العربيسياسة

تونس :هل يتمكن الفخفاخ من تجاوز الأفخاخ؟

    

غازي طعمة

هل يتمكن الرئيس التونسي المكلف الياس فخفاخ من نيل الثقة أمام البرلمان التونسي؟
السؤال مطروح بإلحاح أمام التطورات التي رافقت الإعلان عن تشكيل الحكومة التونسية .وعليه يتوقع  خبراء السياسة في تونس  أن الحكومة المقترحة من السيد الياس فخفاخ، والتي ستعرض على البرلمان التونسي يوم الأربعاء المقبل ،ستنال الثقة بشق النفس، وذلك بعد تلويح الرئيس قيس سعيد بحل البرلمان وفق ما ينص عليه الدستور.
بعض المصادر السياسية العليمة تتخوف من أن تكون الثقة التي وعد بها الرئيس  المكلف ،لن تكون كافية لأعضاء  الحكومة الجديدة للعمل بشكل مريح ،خاصة أن المشاورات التي سبقت عرض الحكومة على البرلمان كانت مركزة على مصالح شخصية للأحزاب والكتل  داخل البرلمان، ولم تكن مصلحة تونس هي الهدف الوطني الحقيقي.
ويؤكد بعض الخبراء والمحللين أن بعض  الأحزاب التونسية والتي تشكل كتلة نيابية وازنة ،انخرطت في ألتشكيلة الحكومية من دون قناعة بأن  الحكومة ستنجح في معالجة المواضيع الوطنية الملحة.
ويتخوف بعض المراقبين من أن بعض الأحزاب الوازنة تنصب أفخاخا قد تعرقل بدون شك مسيرة الحكومة المقترحة ،وتحويلها  في مدة قصيرة الى حكومة تصريف أعمال.
وتقول المصادر أن أزمة تونس أكبر من حكومة ستوديو ميتة عاجزة عن معالجة المشكل المالي والعجز التجاري  وتدهور العملة الوطنية أمام الدولار واليورو، وأيضا ارتفاع الدين الخارجي ،إلى ما يعانيه المجتمع التونسي من مشاكل اقتصادية وارتفاع نسبة البطالة وارتفاع  ألاسعار.
أمام هذه المعطيات بات السؤال مشروعا: هل يتمكن الرئيس الياس فخفاخ من إخراج تونس من عنق الزجاجة؟


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى