رأيسياسةمحليات لبنانية

بين استعادة غلبة المارونية السياسية..وانهيار الكيان(نظير جاهل)

 

د. نظير الجاهل* – الحوارنيوز خاص

لا وصاية “إنقاذية” قبل الحكومة ،ولا حكومة إلا بإستعادة غلبة المارونية السياسية.
هذا هو المعنى البنيوي الحقيقي لسقوط الصيغة الحكومية “التوافقية” وإستحالة التوافق وضرب موقع الرئاسة الثانية وشل حركة الرئاسة الثالثة.
هذا هو المعنى الحقيقي للحظة اللبنانية التي تؤشر دوما إلى موازين القوى في المنطقة وتكشف الآن مدى تقدم السيطرة الغربية المباشرة.
إنّ المارونية السياسية تستعيد انطلاقاً من نصاب الرئاسة غلبتها بمعاندة السيطرة الغربية المتقدمة في المنطقة من داخل وجهتها وتحاول تجيير ديناميتها لترسيخ موقعها .
وهي تدفع الكيان اللبناني بإسقاطها للصيغة “التوافقية”، بتناغم ضمني مع منطق المبادرات الدولية المتقاطعة، تدفع الكيان إلى أمر من اثنين:  الانهيار أو استعادة الغلبة على قاعدة الوصاية.
* باحث – استاذ جامعي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى