سياسةمحليات لبنانية

بري يحرك الانتخابات الفرعية:عشرة مقاعد شاغرة في ست دوائر.. واحدة منها على أساس النسبية

كتب واصف عواضة:
حرّك رئيس مجلس النواب نبيه بري موضوع الانتخابات الفرعية لملء مقاعد عشرة نواب شغرت بالاستقالة والوفاة ،فأجرى اليوم اتصالا هاتفيا بوزير الداخلية العميد محمد فهمي، مؤكدا ضرورة إجراء هذه الانتخابات تطبيقا لمنطوق المادة 41 من الدستور والملزمة لهذا الاجراء .
وأكد وزير الداخلية لرئيس المجلس السير بهذه الاجراءات كحد اقصى في اواخر شهر اذار المقبل .
يذكر أن عدد أعضاء مجلس النواب حاليا يبلغ 118 نائبا من أصل 128 ،بسبب استقالة ثمانية نواب ووفاة إثنين هما النائبان ميشال المر وجان عبيد.أما النواب المستقيلون فهم نواب كتلة “الكتائب” اللبنانية (سامي الجميل ونديم الجميل والياس حنكش)، بوليت يعقوبيان، ميشال معوض، نعمة افرام، هنري الحلو ومرون حمادة..
وبناء على ما تقدم يفترض أن تجري الانتخابات النيابية الفرعية لملء مقاعد عشرة نواب في دوائر بيروت الأولى والمتن وكسروان وزغرتا وعاليه والشوف .
ورغم أن هذه الانتخابات ستجري وفق قانون النسبية، إلا أن 5 دوائر من أصل 6 ستقترع وفق النظام الأكثري، وذلك لأن الفقرة الرابعة من المادة 43 من قانون الانتخاب 44/2017 تنصّ على أن “تجري الانتخابات النيابية الفرعية لملء المقعد الشاغر على مستوى الدائرة الصغرى العائد لها هذا المقعد، وفقاً لنظام الاقتراع الأكثري على دورة واحدة، وتُحدّد مراكز الاقتراع ضمن هذه الدائرة بقرار من الوزير. أما إذا تخطّى الشغور المقعدين في الدائرة الانتخابية الكبرى، اعتمد نظام الاقتراع النسبي وِفق أحكام هذا القانون”.
ويعني ما تقدم أن قضاء الشوف سيخوض انتخاباته وفقاً للنظام الأكثري لملء شغور مقعد النائب المستقيل مروان حمادة، كذلك الأمر بالنسبة إلى المقعد الماروني الشاغر في عاليه بعد استقالة هنري الحلو. أما في دائرة بيروت الأولى حيث شغر مقعدان (نديم الجميّل وبولا يعقوبيان)، فإن الانتخابات ستجري أيضاً على أساس النظام الأكثري.
وحده المتن الشمالي حيث شغرت ثلاثة مقاعد، فإن الانتخابات ستجري وفقاَ للنظام النسبي على المقعدين المارونيين (خلفاً لسامي الجميل والياس حنكش) والمقعد الأرثوذكسي (خلفاً لميشال المر.
وفي كسروان التي استقال منها النائب نعمت افرام، فسيُعتمد النظام الأكثري، والأمر نفسه في زغرتا حيث استقال ميشال معوض.
ويفترض أن تجري هذه الانتخابات في يوم واحد وعلى الأرجح في حزيران المقبل ،حيث تكون قد تبلورت الظروف أكثر ،سواء على المستوى السياسي أم على مستوى جائحة كورونا التي كانت قد فرضت تأجيل هذه الانتخابات.
وتنتهي ولاية مجلس النواب الحالي في العشرين من أيار عام 2022 .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى