دولياتسياسة

بايدن يرد على مرافعة بوتين بلغة الأطفال(د.أحمد عياش)

بقلم د.أحمد عياش

ربما العمر أضفى هدوءاً إضافيا على بطء حركة الرئيس الاميركي الذي حاول ان يكون خطابه نارياً ،إنما فشل لأن ما يضمره حقيقة في عقله ليس المواجهة العسكرية وليس محاولة تهذيب الرئيس الروسي عنفياً.

ردة فعل الرئيس الاميركي جزء من استراتيجية مواجهة حديثة في العقل الاميركي ،اي خوض الحروب بصفر قتيل طالما هم اسياد الرأسمالية واهل العملة العالمية السحرية، وطالما هم اقوى ترسانة عسكرية والمع شبكة اعلامية  واخبث مخابرات دولية .

لن يقاتل الاميركي الهارب من افغانستان والمتقوقع في العراق والحاضر الغائب في سوريا ،لا روسيا ولا الصين.

لا تنسوا ان الروس يسمحون لطائرات الاميركي ان تقلع وان تقصف بيتي اميري المؤمنين لداعش في سوريا.

لا تنسوا ان طائرات العدو الأصيل تقصف دمشق كل اسبوع من بعد إذن صواريخ اس اس 400 الروسية.

يبدو ان العقل الاميركي الذي وجّه هوليوود لاستلاب عقول الشعوب وقع ضحية هوليووديته. فخطاب بايدن مخيب لآمال القوميين الاوكرانيين المتشددين الذين ظنوا بحماقة ان المارينز سيقفزعلى شواطىء شبه جزيرة القرم، وان المظليين البريطانيين سيقفزون فوق الدونباس.

عقوبات اقتصادية ،هذا ما يستطيع بايدن فعله، وعبارات استغراب مشمئزة من شخصية بوتين وقراراته النزقة في الاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك.

مضحك مبكٍ معاً. فقد نسي بايدن ان الرئيس ترامب المهرّج الاسبرطي قد وقّع في يوم من الأيام على تنازل واشنطن عن هضبة الجولان للعدو الأصيل، اي تنازل عما لا يملكه الى من لا يستحقه.

الحدّ الاقصى الذي بإمكان الالمان فعله وقف مشروع انابيب غاز الشمال نوردستريم-2- .وحدهم الأوكران سيدفعون الثمن لأنهم لن يتهنوا بدخولهم الحلف الاطلسي من ناحية، ومن ناحية اخرى سيصابون بخيبة الانتماء للاتحاد الأوروبي. فلغاية الآن ما زالت بلغاريا ورومانيا من افقر دول اوروبا.

انقلاب عسكري في كييف ينقذ الجميع.

بايدن لم يهدد موسكو بل تصرف وكأنه هنأها على خطوتها تلك التي ستخيف اوروبا الغربية والشرقية ،وستجعل مسؤوليها يركضون اكثر في اتجاه واشنطن،تماما كما يتصرف العقل الاميركي في انظمة الخليج الاسلامي اذ يشيع الرعب في قلوبهم من ايران ليحتموا به.

 ..You must pay king

هذه الجملة قالها ترامب لخادم الحرمين الشريفين، فلا عجب ان قال بايدن الليلة لبوتين الآتي من تربية سوفياتية مخابراتية ومن احلام كاترين القيصرية ما تقوله الأم لطفلها ان اخطأ:

“ديددي “..”.ديددي..”.كلمة لا معنى لها انما يفهمها الطفل العربي ويعرف ان عليه ان لا يكرر الخطأ مرة ثانية كي لا تغضب الماما.

بايدن قال لبوتين:

“ديددي ديددي…”

سيستيقظ الأوكران المتشددون ذات يوم نادمين لجعل بلادهم ضحية اصطدام بين راسماليتين متهالكتين،راسمالية اميركية متمكنة متجذرة ومنتشرة ،ورأسمالية صاعدة قوية تبحث لها عن مكان في عالم الرأسمال الحرام.

لن تقع الحرب. فمن يملك الاسواق لن يسعى لهدمها انما سيسعى لاعادة ترتيب الكراسي حول طاولة تقاسم ثروات العالم ونهبها.

والسلام عليكم ايها المقتنعون الحمقى اينما كنتم في هذا العالم انكم تملكون نفطا وغازا وماء وحديدا وسجادا وقطنا وارزا وزيتونا.

نحن لا نملك الا ما يتركه لنا الرأسماليون القتلة على موائد ضحاياهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى