دولياتسياسة

ايزابيل فرنجية ل”الحوارنيوز” :الشرعية الفنزويلية ستدافع حتى النهاية ..واللبنانيون جزء من الشعب الفنزويلي

توجهت "الحوارنيوز" إلى الناشطة االلبنانية – الفنزويلية القانونية إيزابيل فرنجية بمجموعة من الأسئلة عن التطورات الدراماتيكية في فنزويلا والمسار المتوقع للتدخل الأميركي في الشؤون الداخلية الفنزويلية، وعن أحوال اللبنانيين في الوضع الراهن، وكانت الأجوبة صريحة، كالآتي:
– تتجه الازمة الفنزويلية الى تصعيد لأن الحكم الشرعي برئاسة نيقولاس مادورو لن يسمح بإستباحة القرارات والساحة الداخلية حفاظا وحرصا منه على مبدأ السيادة وحق الشعب في تقرير مصيره. في المقابل هناك من نصب نفسه بطريقة غير شرعية مطيحا بالقواعد الدستورية والذي هو مؤتمن عليها، تسهيلا منه لتطبيق الأجندة الاميركية في فنزويلا بعد الفشل والاحباط الذي حصدوه خلال أعوام من محاولات فاشلة في الداخل. ما يطالب به الإنقلابيون من تدخل، قانونيا ودستوريا ،يعد بأبلغ وأوضح العبارات،  بمثابة الجرم الموصوف، إنه خيانة عظمى للوطن ولخرق السيادة تسهيلا منه للمشاريع المستدرجة والبغيضة من الخارج.
– الشعب المؤيد للثورة وللحكم، مستعد لجميع الاحتمالات ،والدولة الفنزويليه لديها ما يكفي من الاصدقاء كي تقف وتواجه، ولديها أيضا الطاقة اللازمة كي تخرج منتصرة من الحصار الجائر عليها. اليوم فنزويلا، وما بعد الثورة البوليفارية، لم تعد مضطرة للخضوع حسب الشروط الأميركية لتصدير نفطها ومواردها …. فقد تعددت الاسواق وفتح الطريق عبر نيكاراغوا يسهل العبور الى المحيط الهادئ، يجعل من وضعها اقل عرضة لتضييق خانق. أما الحصار المالي سوف يكون ظالما ومعقدا، ولا نعلم مدى وقاحته وتعقيداته.
– اللبنانيون جالية هاجرت كي تنعم بالراحة والرخاء في بلاد بديلة عن الوطن المحروم ،وأغلبيتهم من أصحاب المتاجر والتجارة الحرة. فالأزمة الاقتصادية في الداخل أثرت سلبا على أوضاعهم المعيشية وتدهور أوضاعهم الاقتصادية، فهم لا حول ولا قوة، والعودة الى بلادهم في ظل الازمة الاقتصادية اللبنانية   قصاص ،والرضوخ لتحمل الوضع الفنزويلي من أصعب الخيارات.
– كل شيء يشير إلى وجود احتمالين فقط: فإما أن يخرج مادورو أقوى من كل هذه المسرحية السياسية الهزيلة   التي مارستها الولايات المتحدة، أو يتطور الواقع إلى  عمل عسكري تقليدي، كما حدث في ليبيا والعراق وسوريا، وهذا ما لا يريده مادورو.
–  الاوراق  وضعت على الطاولة ومصير البلد الغني بالموارد الطبيعية في هذا الكوكب هو قيد القرار… 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى