إغتراب

انتخابات الجالية اللبنانية في بنين: الطائفية تجهض العملية الديمقراطية

"الحوارنيوز " تنشر المحضر الرسمي للإنتخابات

 

الحوارنيوز – خاص

ما زالت المساعي الاغترابية مستمرة لإيجاد حل للأزمة الناشئة على أثر انتخابات المجلس الوطني للجامعة الثقافية اللبنانية  في العالم – فرع بنين / كوتونو، ومن ثم إستقالة 6 أعضاء فازوا من لائحة “قوتنا بوحدتنا”، وذلك تضامناً مع رئيس اللائحة وليد الهيبي الذي لم يوفق في الوصول الى عضوية المجلس.

مقابل هذه اللائحة فاز من لائحة “تجديد الأمل”  7 أعضاء، كما فاز عضو مستقل، ليكتمل نصاب المجلس.

العملية الديمقراطية التي جرت في 6 الشهر الجاري، أشرف عليها رئيس المجلس الوطني السابق نمر تلج بتكليف من الأمانة العامة للمجلس، بالإضافة الى لجنة ضمّت ممثلة القنصلية اللبنانية الفخرية في كوتونو حنان آبادير، وانضم اليها لاحقاً ممثلون عن اللوائح المتنافسة والمرشحين المستقلين.

إستقالة الأعضاء ال 6 من لائحة “قوتنا بوحدتنا” وهم من الطوائف المسيحية، لم تسقط شرعية الانتخابات، لكنها أحدثت شرخاً كان الاغتراب بالغنى عنه، لأنه كان ولا يزال بعيدا عن الملوثات اللبنانية ومفردات السياسة الداخلية اللبنانية المقيتة.

وحرصاً من رئاسة المجلس القاري الأفريقي لدى الجامعة اللبنانية الثقافية على وحدة الجالية وتضامنها وفاعليتها، تتواصل المساعي لحل هذه الأزمة من قبل الرئيس القنصل حسن يحفوفي.

لا شك ان اللجنة الانتخابية برئاسة تلج قد أنجزت عملها بمهنية عالية وفقاً لتوجهات الأمانة العامة وما ينص عليه النظام الداخلي للمجلس الوطني في بنين لا سيما المادة 16 منه، حيث حرصت اللجنة على إعداد تقرير بالوقائع والنتائج ووقع عليه ممثلو اللوائح جمعيا الى جانب تلج وآبادير، ولم يعترض أحد من المتنافسين.

غير أن المفاجأة كانت بإستقالة 6 أعضاء من الطوائف المسيحية من أصل 7 في محاولة الضغط لإسقاط المجلس “ميثاقياً”، كما يقول أحد الأعضاء للحوارنيوز.

ويضيف: “المجلس قانوني، لكن نحن نتحدث عن أدبيات التوافق اللبناني”.

في المقابل، يرى عضو من لائحة “تجديد الأمل” أن “الحديث عن توافق وميثاقية هو كلام حق يراد منه باطل”.

واكد أن الانتخابات شرعية وأجريت وفقاً للنظام الداخلي وجرى تنافس ديمقراطي شفاف وفازت كل من اللائحتين بالتساوي الى حد ما، (7 + 6 +1 مستقل) فما هو موجب الإستقالة من قبل الإخوة؟ وهل يعقل أن ننسف عملية ديقراطية نموذجية كرمى بعيون عضو في الكتلة مع الاحترام الكامل له أو لغيره من الأعضاء؟

 

حتى الآن لم تنجح المساعي في رأب الصدع الناتج عن الإستقالات، في وقت يحاول الطرف المستقيل الضعط على المزيد من الأعضاء للإستقالة بغية إسقاط المجلس بفقدان النصاب القانوني.

فهل ستنجح المساعي الخيرة؟ وهل سيقتنع الجميع بأن الديمقراطية هي أملنا في بناء مجالس وطنية؟

أم ستنجح الطائفية والمذهبية بتدمير وحدة الإغتراب بعد أن أتت على وحدتنا الوطنية في لبنان؟

الفائزون في الانتخابات: 

عباس خليفة. علي قبيسي. مصطفى المصري. جوزيف زحول. سليمان لمع. بيتر ضاهر. ريمون فتوش. عباس عكوش. جوني جليس. ايلي درغام. محمد فرشوخ. كلودين عازار. محمود قديح. ايلي تعمة.

المحضر الرسمي للإنتخابات:

” بتاريخ 6/2/2022 أجريت انتخابات الدورة الثانية للمجلس الوطني للجامعة اللبنانية – الثقافية في العالم – فرع بنين في وتيل دي لاك من الساعة التاسعة صباحا واغلق صندوق الاقتراع الساعة السادسة مساء بتوقيت كوتونو.

كان عدد الأصوات الاجمالية بحسب اللوائح 827، أما عدد المغلفات 827 مغلفا فقط لا غير.

حضر عن كل لائحة مندوبين لمراقبة العملية الانتخابية وعن المستقلين مندوب لمراجعة العملية الانتخابية حيث أن عدد المرشحين كان موزعاً كالآتي:

لائحتان: الأولى من 13 والثانية من 7 وعدد من المستقلين 2 والمرشح السني فاز بالتزكية وذلك سندا للنظام الداخلي للجامعة الثقافية اللبنانية في العالم فرع بنين.

أشرف على العملية الانتخابية كل من

  • نمر تلج
  • محمود الدر
  • كمال شاهين
  • حسن حمود

وعن القنصلية اللبنانية الفخرية في كوتونو السيدة  حنان ابادير مفوضة من البعثة الرسمية – سفارة لبنان في آكرا، غانا.

بدءا الفرز الساعة السادسة والنصف مساء حتى الساعة الثانية صباحا من يوم 7/2/2022 وكانت النتيجة كما هو في اللائحة المرفقة.

وجرى توقيع المحضر من قبل المندوبين دون استثناء. 

 

 

 

   

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى