اخبار مصورةسياسةمحليات لبنانية

النائب ألأسترالي من أصل لبناني شوكت مسلماني: النظام الحالي صنيعة الإستعمار .. حق الشعب اللبناني بوطن خال من الفساد والطائفية

 

الحوارنيوز – خاص سيدني

نص خطاب أمام برلمان الولاية ألقاه عضو المجلس التشريعي في نيو ساوث ويلز شوكت مسلماني عن لبنان صباح اليوم الجمعة.
نص الكلمة:
"هناك الآن في لبنان ثورة. لقد خرج مئات الآلاف من اللبنانيين إلى الشوارع للاحتجاج. الناس من جميع الأعمار والأديان والعقائد السياسية من جميع أنحاء البلاد يتظاهرون ضد الانتهاكات التي لا تنتهي للسلطة من قبل أولئك الذين يتولون القيادة. منذ الاستقلال في عام 1941، تم سحق الشعب اللبناني من قبل النظام السياسي الطائفي ذي التصميم الاستعماري الفرنسي الفاسد في جوهره – نظام مصمم للحفاظ على الانقسامات بين الجماعات الدينية في البلاد، وابقاء البلاد في أزمة دائمة. وقد كررت القوى الاستعمارية الفرنسية والبريطانية السابقة هذا النهج في جميع أنحاء العالم العربي، حيث حرضت المواطنين بلا نهاية على بعضهم البعض على أسس طائفية. لقد وصل الشعب اللبناني أخيراً إلى طريق مسدود. لقد عانوا كثيراً ولم يستطيعوا التحمل أكثر.
وكان السبيل الوحيد للخروج من هذه المعضلة هو الثورة. انهم ببساطة لا يستطيعون إنقاذ أي جانب من جوانب النظام الحالي. ويرون أنه يجب اقتلاعه بالكامل، ثم دفنه في حفرة عميقة طولها سبعة أمتار في الأرض. لقد أدت الطائفية إلى خنق الشعب اللبناني حتى الموت مع زيادة تمكين أمراء الحرب السياسيين الطائفيين، وأحزابهم السياسية، ونوابهم، وأزلامهم والبلطجية. وبسبب غضبهم من الفساد المتفشي، ثار الناس في اتحاد تام ضد نظام أفقرهم وسرقهم حتى من كرامتهم – نظام أفسد الحكومة، وسمح بخصخصة جميع أصول الدولة، ودمر الاقتصاد وخرب البيئة.
لقد جعل المسؤولون البلاد جافة وبدأوا الآن يشحذون أسنانهم للحصول على جزء من عائدات الغاز والنفط في لبنان. لأكثر من 80 عاماً، دمرت النخبة السياسية والبرجوازية والنظام الديني النظام السياسي اللبناني. ومع ارتفاع معدلات البطالة وارتفاع تكاليف المعيشة بسرعة، إلى جانب العجز المتضخم والدين العام، ورائحة القمامة والفساد، لم يعد الشعب اللبناني قادراً على تحمل مهانة حياة الفقر. ومع كرامتهم المحطمة، لم يكن هناك شيء آخر يخسرونه؛ لذلك تجاهلوا التحيزات الطائفية والدينية المتأصلة منذ زمن طويل، وتجاوزوا جميع أشكال الانتماءات الاجتماعية والسياسية، وتجمعوا متحدين أولاً وقبل كل شيء كمواطنين لبنانيين.
أنا مسرور وفخور برؤية المحتجين يجتمعون بغض النظر عن الانتماء السياسي أو الطائفة أو الدين، في أستراليا، وفي جميع أنحاء العالم ومن جميع أنحاء لبنان، وكلهم بصوت واحد يدينون الفساد ويطالبون بالمساواة بموجب القانون. أنا فخور بشكل خاص بشعب طرابلس والمينا وبحنين هنا وفي لبنان. طرابلس مدينة معروفة بانفتاحها ولأشخاص لديهم شعور قوي بالوحدة والتضامن مع الشعوب العربية في جميع أنحاء العالم، ولكن أولاً وقبل كل شيء مع الشعب الفلسطيني. كما أنني فخور بالمثل برؤية القرويين في جنوب لبنان يثورون – كما فعلوا في مسقط رأسي، قرية كونين في جنوب لبنان، حيث يواصل القرويون حتى يومنا هذا الكفاح ضد أمراء الإقطاع القمعي منذ أوائل القرن العشرين المدعومين من البلطجية في السلطة. والفخر ينسحب أيضاً على سكان بنت جبيل، وصيدا، وصور، وفي جبال الشوف والسهل، وعكار، وبعلبك، وبشري، والهرمل، والبترون وفي كل مكان آخر في جميع أنحاء البلاد، إنني أتشرف بهم.

وفي محاولة لإرضاء المتظاهرين، اقترح الرئيس الحريري وشركاؤه في السلطة حزمة من الإصلاحات الاقتصادية، لكن تم رفضها سريعاً بسبب عدم تلبية مطالب المحتجين. وبذلك، أعاد المتظاهرون تأكيد مطالبهم بتشكيل حكومة مؤقتة تضع القواعد الأساسية لنظام سياسي علماني، خالٍ من نخبة مليئة بالفساد والمحسوبية منذ زمن طويل. إنه موقف كبير في وجه الأحزاب السياسية الراسخة التي يقودها أمراء الحرب الأقوياء ذوي الدراية الجيدة بأساليب البلطجة، لكنهم الآن يواجهون التحدي.
أحييهم على شجاعتهم للوقوف والاتحاد ضد الطائفية والفساد والفقر، والسلطة القمعية للبلطجية الذين ظلوا لعقود من الزمان يدوسون على الناس. بصفتي أسترالياً من أصل لبناني ورئيساً مشاركاً لأصدقاء لبنان البرلمانيين، أفتخر بالشعب اللبناني واحتجاجه السلمي. وأنا أتفق مع مطالبهم المشروعة لنظام علماني خالٍ من الفساد والطائفية. لكنني أدعوهم إلى الالتزام بالحراك السلمي والبقاء في المسار الصحيح وأن يكونوا متيقظين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى