سياسةمحليات لبنانية

الموفد الرئاسي الفرنسي والمسعى الأخير!

 

حكمت عبيد – الحوارنيوز خاص
هل سيتمكن مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون أفريقيا والشرق الأوسط باتريك دوريل من تحقيق خرق ما في الجمود الذي أصاب المساعي الداخلية لتأليف الحكومة؟
الموفد الرئاسي الفرنسي  وصل اليوم ويغادر السبت المقبل وفي جعبته رسالة واحدة: "فرنسا ستمنحكم فرصة أخيرة، فإما أن تولد الحكومة خلال الأيام القليلة القادمة ،وإما ستضيع فرصة إنقاذ لبنان من أزماته السياسية والاقتصادية والنقدية وسيكون لبنان ساحة لصراعات كبيرة".
مضمون واضح للرسالة الفرنسية، بحسب أوساط سياسية على صلة بالإدارة الفرنسية المعنية بلبنان.
وتضيف الأوساط نفسها للحوارنيو بأن الجانب الفرنسي "مذهول من خفة بعض القوى السياسية اللبنانية قياسا بحجم الأزمة والمخاطر المحدقة".
وفي التفاصيل، تقول هذه الأوساط إن الجانب الفرنسي حصر أسباب تعثر ولادة الحكومة بسببين سيحاول المساهمة في حلهما:
الأول، أن يقنع الرئيس المكلف بإعتماد مبدأ التماثل في مقاربة التسميات الوزارية.
والثاني أن يقنع رئيس الجمهورية بأن شروط كتلة لبنان القوي النيابية لا تسهل ولادة حكومة "لا منتصر فيها إلا لبنان".
وتتوقع المصادر أن ينجح الموفد الرئاسي الفرنسي في مهمته "فيحقق خرقا كبيرا ستظهر بوادره خلال عطلة الإسبوع، فالجميع في مأزوم والمبادرة الفرنسية ستشكل حلا لسائر الأطراف فضلا عن كونها تفتح الأفق أمام مجموعات الثورة للإنخراط في العملية السياسية ضمن خطة تغيير سلمي للسلطة وإقرار قانون إنتخاب أكثر تمثيلا يفتح الباب أمام سلة إصلاحات أخرى".
وفي حال لم يتوفق دوريل في مهمته، تعرب الأساط عن إعتقادها بأن فرنسا لن تتخلى عن لبنان، لكنها في تلك الحال سيكون دورها أشبة بدور الإطفائي!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى