إقتصادنفط

المازوت الأسود ينوب عن الدولار في لعبة الإنهيار(غسان بيضون)

كتب غسان بيضون:

ما أن استقر سعر صرف الدولار بفعل التكليف والزيارات المكوكية إلى القصر مشفوعة بتصريحات احتلت نقطة الوسط بين التفاؤل وعكسه،حتى ظهر مازوت السوق الأسود الساحر بتأثيره على الأسعار لينوب عن الدولار في نهب ما تبقى من القدرة الشرائية للمواطن وشل حركة البلد.

صحيح أن سعر الصرف لم يرتفع ولكن أسعار المحروقات هي التي ارتفعت بفعل التخزين وتخصيصه للسوق السوداء، لتنال من القدرة الشرائية للدولار نفسه خلال فترة “استراحته”، بحيث صرت بحاجة لدولارات أكثر تصرفها على السعر “المعلق” لتحصل على صفيحة بنزين أو مازوت أو أي سلعة كالماء والخبز والغذاء أو خدمة أخرى مثل النقل ومولدات الأحياء ومافياتها، حيث يتردد صدى المحروقات عالياً في أسعارها ليزيدها التهاباً.

والأفظع كان ذلك الاجتماع خارج الصيغ الدستورية والقرار المتسرع “الأعمى” الصادر عنه برفع الدعم إلى ٨٠٠٠ ليرة ،من دون تقدير العواقب وقبل تأمين الضوابط لمنع الانفجار، على وعد بإعطاء مساعدة اجتماعية للعاملين في القطاع العام وزيادة بدل النقل.
ارتداد الزلزال على مقياس “مازوت” أخطر بكثير من فعل الدولار. وقد أدى إلى شل الحياة في البلد وانهيار أسوأ وأوسع وأفدح وأشد خطراً،كل ذلك بفعل شيطانين:
“الحاكم” والمحتكر وثالثهما غباء بقايا السلطة، وأكاد أجزم ان “الحاكم” كان الوحيد الذي يعرف أين يأخذ الآخرين لاستكمال الجريمة بعيداً عن مسرح سعر صرف الدولار وعن مواقع المنصات ومسلسل التعاميم وتعديلاتها العنكبوتية!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى