سياسةمحليات لبنانية

العماد عون : تسوية أوضاع 120 مطلوبا في بعلبك – الهرمل من أصل 980

أكد قائد الجيش العماد جوزف عون أن الجيش "لن يتساهل إطلاقا مع أي مخل بالأمن في منطقة بعلبك الهرمل"، مشيرا إلى أن الوضع الأمني سيتحسن، وقال: "هناك نحو 980 مواطنا بحقهم مذكرات توقيف، عملنا على تسوية أوضاع 120، لكننا نعمل بصمت وبعيدا عن الإعلام. من يريد تسوية وضعه فأهلا وسهلا به ومن لا يريد هو وحده يتحمل المسؤولية".
موقف قائد الجيش جاء خلال جولة له في منطقة بعلبك الهرمل قبل ظهر اليوم، إستهله بزيارة مركز المحافظة، حيث كان في استقباله المحافظ بشير خضر وعدد من رؤساء اتحادات البلديات ورؤساء البلديات، وجرى التداول في الشؤون الأمنية.

وقال العماد عون خلال لقائه فاعليات المنطقة:" أن منطقة بعلبك الهرمل "هي كأي منطقة لبنانية وليست خارجة عن القانون والجيش موجود فيها".
أضاف: "إن تحسن الوضع الأمني لا يعود فقط للجهود التي تقوم بها المؤسسة العسكرية وإنما بفضلكم وبفضل إحساسكم بالمسؤولية ومحبتكم لمنطقتكم. قيل الكثير عن خطط أمنية، ما قمنا به هو فقط تدابير أمنية كالتي ننفذها في كل المناطق اللبنانية ويتم تشديدها وتخفيفها وفقا للمعلومات والمعطيات".

واعتبر عون أن منطقة بعلبك "هي في قلب الجيش لأن عددا كبيرا من أبنائها في المؤسسة العسكرية، وهناك أيضا نحو 800 شهيد بذلوا أنفسهم دفاعا عن كل لبنان. بعلبك الحضارة والتاريخ، وقد ظهر ذلك جليا من خلال المهرجانات التي تم تنظيمها بنجاح رغم التشكيك بعدم حصولها".

وأوضح العماد عون أن "مسيرة الحفاظ على الأمن طويلة لكنها ممكنة بفضل تعاون أبناء المنطقة كل من موقعه ووظيفته"، مشيرا إلى أن "بناء الثقة يحتاج إلى وقت وجهد ولكن على الجميع التعاون لأن لا خيار أمامنا إلا وطننا"
بدوره شكر المحافظ بشير خضر العماد عون على زيارته للمنطقة، منوها بالجهود التي تقوم بها المؤسسة العسكرية من أجل المحافظة على أمن منطقة بعلبك- الهرمل وصون كرامة أبنائها.
كما زار العماد عون قيادة اللواء المشاة السادس، حيث اطلع على المهمات والتدابير الأمنية المتخذة من قبل وحدات اللواء واجتمع بالضباط والعسكريين.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى