إستثمار و أسواقإقتصاد

الصرافون الى العمل الأربعاء..والتعويل على انخفاض تدريجي لسعر الدولار

 

الحوار نيوز – خاص
تترقب الأسواق المالية بكثير من الاهتمام عودة الصرافين الى العمل يوم الأربعاء المقبل بعد إضراب استمر شهرا كاملا ،ومدى تأثير هذه العودة على سعر صرف الدولار الذي مازال يتجاوز الأربعة آلاف ليرة لبنانية.
وعلمت "الحوار نيوز" أن الاجتماع الذي عقد في السراي الحكومي أمس السبت بين رئيس الحكومة حسان دياب ووفد من نقابة الصرافين  ضم السادة محمود حلاوي وعمر قطب وعلي اللقيس وليون قسطانيان،وضعت خلاله الأسس التي ستحكم سوق الصرف بما يؤدي الى استقرار السوق .وقد حظي الاجتماع الذي انتهى بقرار فك الاضراب باهتمام المراقبين إنطلاقا من حضور كل المعنيين بالنقد حيث شارك وزراء البيئة والداخلية والمالية : دميانوس قطار ومحمد فهمي وغازي وزني ، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة .
وبعيدا عن التصريح الذي أدلى به عضو الوفد محمود حلاوي ،فهو يرى "أن السوق له قوة خاصة يتحكم بها العرض  والطلب،وكانت هناك قناعة مشتركة لدى جميع المشاركين (في الاجتماع المذكور ) ،الا وهي   لجم سعر الدولار ، حيث سيصار الى تخفيض سعر الدولار تدريجيا عما كان قد وصل اليه في غياب الصيارفة الشرعيين (ما بين 4000ل.ل الى 4200 ل.ل ) الى ان يصل الى مساواته بسعر الصرف الذي حدد في تعميم لمصرف لبنان وهو 3200 ل.ل، حيث  يؤدي ذلك الى ترشيد بيع الدولار وحصره بحاجة المستوردين له .
ويشير حلاوي الى "خطة لوزارة الداخلية سترافق هذه الصيغة وتقوم على  متابعة مباشرة من معالي وزير الداخلية – من خلال الاجهزة الأمنية – العسكرية – خطة تمنع بموجبها السوق السوداء غير المرخص لها من الجهات المختصة.وسيقوم مصرف لبنان بمتابعة دقيقة لحركة تسعير الدولار في المصارف وشركات الصرافة من خلال المنصة الالكترونية موجها ومراقبا"  .
ويستدرك حلاوي "أن هناك فترة سماح للصيارفة لاسبوع ابتداء من الأربعاء بتاريخ 3 حزيران 2020 قابلة للتجديد في حال سلك تخفيض سعر الدولار تدريجيا مساره الصحيح."ويعتقد ان التخفيض سيكون تدريجيا  لكي لا يفاجأ المواطن بأن إنخفاض الدولار سيكون ألف ليرة لبنانية مثلا دفعة واحدة،لاسيما وأن هذا الأمر غير معقول .
وختم حلاوي :  حيث أن الوضع صعب نأمل بتكامل الجهود التي ستبذل من جميع الأطراف التي اجتمعت برئاسة الرئيس دياب الذي  كلنا أمل بقدرته على التحكم بمفاصل الاقتصاد والأزمة المالية النقدية وحلها .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى