سياسةمحليات لبنانية

السيد نصرالله: استشهاد سليماني والمهندس حافز لاستمرار المسير

بيان صادر عن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله:
 
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)
صدق الله العلي العظيم
بمناسة استشهاد الأخ الحبيب والقائد العزيز الحاج أبو مهدي المهندس وثلّة من إخوانه الكرام من مجاهدي الحشد الشعبي في العراق، نتقدم من مولانا صاحب الزمان عليه السَّلام وسماحة الإمام القائد السّيد الخامنئي دام ظله والمرجعية الدينية في النجف الاشرف دام ظلها الوارف ومن القيادات العراقية الكريمة والشعب العراقي المظلوم والصابر والمجاهد وخصوصاً من قادة ومسؤولي ومجاهدي الحشد الشعبي المقدّس وفصائل المقاومة العراقية المجاهدة ومن عائلة الشهيد الحاج ابو مهدي المهندس وعوائل الشهداء معه بأسمى آيات التبريك لنيلهم الوسام الإلهي الرّفيع واسمى آيات العزاء والمواسات لفقد أغلى الأحبة.
 
كما أبارك لهم وأعزّيهم بشهادة القائد الحاج قاسم سليماني الذي بذل آخر سِنيّ عمره الشريف في نصرة العراق وشعبه وفي تحريره من الاحتلال والإرهاب حتى سُفكت دماؤه الزّكية على أرض العراق المقدسة.
سيُثبت الشعب العراقي العزيز وفصائله المقاومة وفاءهم الكبير والصّادق لهؤلاء القادة الشهداء وكل الشهداء ولأهدافهم النبيلة، ولن يسمحوا لهذه الدماء الحسينية الطاهرة التي سُفكت ظلماً وجوراً ان تذهب هدراً وإنما ستشكل هذه الدماء الزّكية للحاج قاسم وأبو مهدي والشهداء معهم وكل ذكريات الجهاد والتضحيات مع هذين القائدين العظيمين، ستشكّل حافزاً قوياً لهم من أجل مواصلة المسير، وحمل الراية وتحقيق الأهداف والآمال في عراق حرّ، عزيز، مستقل، قوي، مزدهر وخال من الاحتلال والإرهاب.
للقائد العزيز الحاج ابو مهدي المهندس وكل الشهداء معه الرّحمة والبركة والرّفعة وعلوّ الدرجات.
حسن نصرالله  
الجمعة في 03 كانون الثاني 2020 م
الموافق 7 جمادي الأولى 1441 هجرية
 
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى