رأي

الدولة المالية العميقة والتحاق الأنظمة العربية.. مع بعض الاستثناءات( أحمد عياش)

لماذ يصمت محمود عباس عن ترسيم الحدود الفلسطينية؟

 

د. أحمد عياش- الحوارنيوز خاص

يتحدثون عن حرب قادمة ، يقولون انهم زرعوا بطاريات الصواريخ في بلاد عربية لتتلقى الصواريخ المتجهة نحو العدو الأصيل.يقولون انها حرب وقائية لمنع دولة اسلامية من تنشيط مفاعلاتها النووية.

يقولون ان الغرب اغضبته الدبابات الروسية الغازية لأوكرانيا ،ان العقل المتحضّر يرفض في القرن الواحد والعشرين رؤية دولة تغزو دولة أخرى وتهدد الامن الاقليميّ.

يثرثرون اليوم ويثرثرون غدا وكأن فلسطين غير قابلة للنقاش، وكأن الامر محسوم بإطلاق يد العدو الاصيل كيفما يشاء في احتلال بلاد وقصف الديار، وفي منع اي دولة من دعم الحالمين الفلسطينيين في تحرير بلادهم، حتى الأسرى الذين هربوا من معتقلهم وجدوا فيهم مخربين هربوا من العدالة.

العدو الاصيل يمثل حقيقة عقل الدول القوية في هذا العالم بما فيها روسيا.روسيا التي لا تزعجها طائرات العدو الاصيل ان تدمر مطار دمشق وان تسدد ضربات تلو الضربات .

العدو الاصيل ليس مجرّد دولة احتلال،انه الناطق الرسمي باسم القوة العالمية الحاكمة. انه الناطق الرسمي الخفيّ باسم الدولة المالية العالمية العميقة وما انظمة بعض الدول العربية الخانعة التي ادارت ظهرها للقضية الفلسطينية غير اتباع لتلك الدولة المالية العالمية العميقة.

تلك الدول تخشى داعش والاخوان المسلمين اكثر مما تخشى تشيّع ايران .

انها دول مالية عميقة محلية في تلك الدول العربية الخانعة التي تقرر الالتحاق والتبعية بالدولة المالية العالمية العميقة، ولا علاقة للعقل الجمعي لأهل السنة والجماعة بأي تحريض مؤيد للعدو الاصيل ضد الشعب الفلسطيني.

العقل الجمعي لأهل السنة والجماعة عقل الحرص على الامة تاريخيا ومستحيل ان يقبل اي مسّ بالجوهر…

انها حرب دولة مالية عالمية عميقة مستاءة من الراسمالية الروسية الجائعة كيف وضعت يدها على ثروات الدونباس الطبيعية الغنية، وهي نفسها المسيطرة على ثروات ارض الحجاز ونجد واليمن وقطر والامارات والبحرين وعُمان والعراق حاليا،وحتى مصر ما بعد جمال عبدالناصر، والان عينها على نفط وغاز وماء لبنان.

وحدهما الجزائر وايران حاليا، وسابقا سوريا وعراق صدام حسين وليبيا معمر القذافي ،كانوا خارج هيمنة الدولة المالية العالمية العميقة، لذلك دمروها ،ليس من اجل حرصهم على ديمقراطية العراقي والليبي والسوري.

لماذا لم يحتج الرئيس محمود عباس يوما على نهب نفط وغاز فلسطين ،وعلى ترسيم الدول العربية حدودها مع العدو الأصيل، وهو المؤتمن على حدود فلسطين، كل فلسطين من البحر الى النهر ومن الارض الى السماء…

الدولة المالية العالمية العميقة هو الاسم الحقيقي للاستعمار المعاصر وللامبريالية ،وهي لا ترضى الا بتعيين كل حاكم لمصرف مركزي وكل قائد للجيش وكل رئيس مخابرات، ليس عند العرب فقط، انما في كل العالم.

المجد للفدائي الفلسطيني.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى