دولياتسياسة

الانتخابات الأميركية:ثلاثة أرباع الأميركيين يتوقع تصويتهم عبر البريد بينهم ترامب

 

 

الحوار نيوز – خاص

قبل تسعة أيام من موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية يوم الثلاثاء في الثالث من تشرين الثاني /نوفمبر المقبل ،صوت نحو 57 مليون أميركي حتى الآن بواسطة البريد ،بينهم الرئيس الحالي دونالد ترامب الذي اقترع في ولاية فلوريد وهو يقوم بجولة انتخابية في ثلاث ولايات.
ويأتي تصويت ثلث الأميركيين المتوقع تصويتهم في ظل جدل مستمر منذ شهرين حول وسيلة التصويت الغيابي بواسطة البريد ،وقد بلغ هذا الجدل حد اعتبار الرئيس ترامبوفريقه أن هذه الوسيلة قابلة للتزوير.
ويتشابه الاقتراع البريدي من عدة نواح مع الاقتراع الغيابي؛ ومع ذلك يُستخدم في الدوائر البريدية حيث في يوم الانتخابات لا تفتح أماكن للاقتراع في منطقة معينة ويحل بديلا عنها البريد.
وقد بدأ استخدام هذه الوسيلة خلال الحرب الأهلية بهدف تمكين الجنود من التصويت عبر البريد أثناء الحرب، وامتد ليشمل جميع الناخبين الموجودين خارج ولاياتهم يوم الاقتراع، وكل من لديه عذر يمنعه من التصويت في مركز الاقتراع.وبمرور الوقت استخدم مسؤولون مصطلح التصويت عبر البريد.
وتسمح 29 ولاية إضافة إلى واشنطن العاصمة لناخبيها بطلب بطاقة اقتراع غيابي لأي سبب، في حين تشترط 16 ولاية عذرا للحصول على بطاقة الاقتراع الغيابي، والولايات الخمس المتبقية ترسل بطاقات الاقتراع الغيابي لجميع ناخبيها.
وتستخدم بطاقات الاقتراع ذاتها في الحالتين، لكن ثمة ولايات تفرق بينها وفق طريقة حصول الناخب على البطاقة.وفي حال طلب الناخب البطاقة يعتبر تصويته غيابيا، وإذا أرسلت الولاية البطاقات إلى جميع الناخبين، يطلق على العملية اسم التصويت عبر البريد.
وتوقعت صحيفة "نيويورك تايمز" أن 76% من الأمريكيين سيتمكنون من التصويت عبر البريد.ويهدف برنامج الاقتراع للغائبين السماح للمواطنين الذين سيكونون خارج البلاد بعيدا عن مراكز اقتراعهم المحلية في يوم الانتخابات من التصويت عن طريق البريد.
ويجب على الناخبين الغائبين أن يطلبوا بطاقات اقتراعهم قبل 60 يوما على الأقل من موعد الانتخابات.والبطاقة البريدية الفدرالية (FPCA) هي بطاقة بريدية "مدفوعة الثمن من البريد الأمريكي" مطبوعة، وتوزّع من قبل الحكومة الفيدرالية لاستخدامها من قبل الناخبين الغائبين.
في هذا الوقت ما تزال معظم استطلاعات الرأي تشير إلى تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن على منافسه الجمهوري.لكن، وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فإن مكاتب المراهنات ترى واقعا مختلفا وتضع كل ثقلها خلف دونالد ترامب.وبالنسبة لبعض وكلاء المراهنات الأستراليين والبريطانيين، لا يزال ترامب المرشح الأوفر حظا.
والمراهنة على نتائج الانتخابات الوطنية أو المحلية غير قانوني في الولايات المتحدة، لكن الراغبين يمكنهم القيام بذلك عبر مواقع المراهنة الأجنبية، والتي يمكن للأمريكيين الوصول إليها في بعض الأحيان.
وكان الرئيس ترامب قد بدأ حملة خاطفة في ثلاث ولايات بعد الإدلاء بصوته في فلوريدا.ويعقد ترامب 3 فعاليات في نورث كارولينا وأوهايو وويسكنسن حيث يسعى إلى حشد أصوات الناخبين في مواجهة منافسه الديمقراطي جو بايدن.

       وقد صوّت ترامب صباح السبت في مكتبة في ويست بالم بيتش في ولاية فلوريدا بالقرب من منتجع مار إيه لاغو.وقال للصحفيين بعد التصويت "لقد صوّتت لرجل اسمه ترامب".
وتعتبر فلوريدا دائماً مفتاحا للفوز في الانتخابات الأمريكية  . وقد افتتحت مراكز التصويت المبكر في فلوريدا في عطلة نهاية الأسبوع.
وغير ترامب مكان إقامته الدائم من نيويورك إلى فلوريدا العام الماضي. وتعد هذه أول مرة يصوت فيها في مركز اقتراع منذ أن تم تسجيله في كشوف الناخبين في فلوريدا. وفي وقت سابق من هذا العام، صوت عن طريق البريد في الانتخابات التمهيدية للولاية.
وخلال سعيه إلى ولاية رئاسية ثانية، كرر ترامب شكواه من أن التصويت عبر البريد عرضة للغش، بينما يقول الخبراء إن زعم ترامب خطأ، فلا يوجد أي صلة بين التصويت عبر البريد وتزوير الأصوات.
           ويقوم بايدن الذي يتقدم بثبات في استطلاعات الرأي الوطنية، بحملته في ولاية بنسلفانيا وهي ولاية رئيسية أخرى.
وواصل الرئيس الجمهوري تنظيم التجمعات الحاشدة على الرغم من زيادة الإصابات بفيروس كورونا وبخاصة الغرب الأوسط الذي سيكون ساحة كبيرة للمعركة الانتخابية.

وفي حديثه في لومبيرتون في ولاية نورث كارولينا يوم السبت، قال ترامب إن "وباء كورونا في الولايات المتحدة مبالغ فيه"، وسخر من منافسه الديمقراطي لأنه وجه تحذيرات من شتاء قاتم .
في المقابل، عقد بايدن مسيرة بالسيارات في مقاطعة باكس في ولاية بنسلفانيا حيث قال لمؤيديه: "لا نريد أن نصبح ناشرين للعدوى بشكل فائق".
ومع بقاء تسعة أيام فقط على الانتخابات، يتقدم جو بايدن بنحو ثماني نقاط في استطلاعات الرأي الوطنية على دونالد ترامب.لكن السباق محتدم في العديد من الولايات المتأرجحة المهمة.

كيف تسير الحملات؟
تميل معظم الولايات الأمريكية بشدة نحو حزب أو آخر، لذلك يركز المرشحون للرئاسة عادة على نحو 12 ولاية حتى يمكن لأي منهم تحقيق الفوز. وتُعرف هذه الولايات باسم الولايات المتأرجحة.
وخلال الأيام القليلة المقبلة، من المقرر أن يعقد ترامب فعاليات في العديد من هذه الولايات. وبعد ظهوره الخاطف في ثلاث ولايات يوم السبت، بما في ذلك ظهوره في منتصف الليل في واوكيشا، سيظهر الرئيس في نيو هامشاير اليوم الأحد.
ومن المقرر بعد ذلك أن يظهر في مسيرتين في ولاية بنسلفانيا يوم الاثنين، قبل أن يشق طريقه إلى ميشيغان وويسكنسن ونبراسكا يوم الثلاثاء.
وفي ولاية نورث كارولينا يوم السبت، قال الرئيس إن زيادة الاختبارات لفيروس كورونا "جيدة" ولكنها أيضاً "بغاية الحماقة" لأنها زادت من أعداد الحالات في جميع أنحاء البلاد.
كما زعم أن الولايات المتحدة ربما كان ليكون لديها بالفعل لقاح لفيروس كورونا "لولا السياسة".

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى