مرئي ومسموع

“الأنباء” تجدد شبابها وتقدم نفسها كنموذج ديمقراطي للإعلام الحزبي

مرحلة جديدة تدخل معها صحيفة "الأنباء" عالم الإعلام الإلكتروني من موقع الطامح لتقديم نفسه كنموذج من الإعلام الديمقراطي والمتفاعل مع الرأي العام بشرائحه وفئاته المختلفة.
"الأنباء" وهي تقدم نفسها، كمشروع إعلامي منفتح، إنما من موقع الإنحياز الى مشروع التغيير الديموقراطي و"دولة العدالة والقانون" وتنهل من التراث الفكري والتاريخي لمؤسس الحزب التقدمي الإشتراكي كمال جنبلاط ولنضالات الحزب التقدمي الذي أغنى الحياة الوطنية اللبنانية بكثير من المحطات التاريخية.
  صباح اليوم، أطلقت مفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي الموقع الجديد لجريدة "الانباء" الالكترونية والتطبيق الالكتروني وبرنامج "حوار مع الانباء" وباقة من الفقرات الجديدة، برعاية وحضور رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، بحضور عدد كبير من النواب والشخصيات والزملاء الإعلاميين.
وفي كلمة له أعلن مفوض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس  أن أسرة الأنباء ومفوضية الإعلام "قررنا أن نمارس الإعلام بهذا المستوى من الأخلاق والترفع . نستطيع أن نختلف في العمق، ولكن في الوقت ذاته أن نتخاصم بشرف؛ ونستطيع أن نتواجه في المرتكزات الأساسية، ولكن بأخلاق وإلتزام. هذا كان المسار الذي رسمه كمال جنبلاط، وهذا هو ما نسير عليه".
واعتبر: "ان الانباء ليست صحيفة عابرة في الحياة الوطنية والسياسية والإعلامية اللبنانية. منذ تأسيسها كان لوقع الكلمة فيها التأثير الكبير في مجريات الأحداث والتطورات. ومن على صفحاتها، أسقطت عهود وحكومات".
أضاف: "اليوم، وبدعم مباشر ومتواصل من رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، ننطلق نحو حقبة جديدة من النضال الفكري والسياسي والإعلامي. وللرفيق تيمور نقول: "كلنا ثقة بقيادتك ورؤيتك ودورك، بأسلوبك، وعلى طريقتك..
والقى المحامي اميل جعجع كلمة وزير الإعلام ملحم رياشي فدعا فيها للعودة الى "الثورة الأخلاقية والإنسانية لكمال جنبلاط" .وقال جعجع: " لدى تصفحي لموقع الجريدة الإلكتروني بالأمس أستوقفتني زاوية (الأنباء في التاريخ) للطبعة الورقية الصادرة في العام 1974 بعنوان " الفساد في البلاد صار عامّا، المطلوب انقلاب سياسي سلمي لإصلاح الحال "  إنها صرخة الزعيم كمال جنبلاط منذ عقود في وجه الفساد. وكم تشبه المرحلة الحالية تلك، وطنٌ غارقٌ بالفساد من أصغر موظف فيه الى أكبر مسؤول، مواطن يحاول أن يداوي الفسادَ بالفسادِ. وكم هي ملّحة العودة الى ثورة كمال جنبلاط الأخلاقية والإنسانية. علناً نستطيع إستدراك حقنا بوطن يشبه أحلام أولادنا. وبالعودة الى الإعلام الإلكتروني، فإن وزارة الإعلام بشخص وزيرها خصصت فريق عمل لوضع هذه المفاهيم التكنولوجية في إطار قانون يواكب العصر ويلبي حاجات وتطلعات الشباب اللبناني، فكانت المبادرة من قبل معاليه لوضع مشروع قانون للإعلام الإلكتروني يواكب العصر وتحدياته التكنولوجية وسرعة تطوره، كما لخلق ضوابط قانونية ومعايير علمية لهذا النوع من الإعلام وذلك مع التأكيد على أن حرية الإعلام مقدسة سواءً مورست عبر العالم الإفتراضي أو العالم الواقعي".
جنبلاط
بدوره، قال النائب جنبلاط: "نلتقي اليوم في مناسبة عزيزة علينا، ترتبط بتاريخنا ووجودِنا، وهي إطلاق "الأنباء" بحُلَّتِها الجديدة لتواكب العصر".
واضاف :"أودّ أن أشكر كلْ فريق جريدة "الأنباء" ومفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي الذين حققوا تحولاً نوعياً في العملِ الإعلامي الحزبي رغم كل الصعوبات التي تواجه الإعلامَ اللبناني. وأَودّ أن أشكر أيضاً رؤساء التحرير السابقين الذينَ توّلوا إصدار الجريدة في أصعب الظروف وهم: الأستاذ عزت صافي، الأستاذ عزيز المتني والأستاذ رشيد حسن وواكبوا حَقَبَةَ المعلم كمال جنبلاط".

وأردف "بهذه المناسبة، أؤكد التزامنا الكامل بحرية الكَلِمَة وحرية الإعلام ورفضنا المطْلق لأيِّ محاولاتٍ للتعرض للإعلام والاعلاميين".
وتابع :"على المستوى السياسي، اللبنانيون ينتظرون منا أن نقدم لهم مقارباتٍ جديدة ونعالج مشاكلهم. مسؤوليتنا أن نعيد إليهم الأمل بالدولة في لبنان وأن نترفع عن الحسابات الضيقة. الدولة تجمعنا، مهما إختلفنا، والدولة تحمينا مهما تخاصَمْنا".
وقال جنبلاط: "دولة القانون والمؤسسات…كان اول من طرح هذا المبدأ لبنانياً عبر كتاباته المعلم كمال جنبلاط في اوائل الخمسينات وهذا قبل ان تصبح هذه الكلمة    cliché  …من هنا، أطلقنا في الحزب التقدمي الإشتراكي وثيقة إقتصادية تقترح حلولاً علمية – غير سياسية – لهذه المشاكل، ونحن نُصِّرُ على متابعتها حتى تحقيق نتائجَ ملموسة لاستعادة ثقةْ المواطنين بوطنهم".
وختم قائلا: "شكراً لكل وسائل الاعلام على حضورها اليوم وتغطيتها هذا الحدث. وشكراً لحضوركم جميعاً".
تكريم
وقد اختتم الحفل بتكريم رؤساء تحرير "الانباء" السابقين في حقبة الشهيد كمال جنبلاط عزت صافي، عزيز المتني ورشيد حسن الذين كانت لهم كلمات شكر في المناسبة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى