سياسةمحليات لبنانية

اطلالة إعلامية قريبة لرئيس الجمهورية يقول فيها كلاما كبيرا..والورقة الإصلاحية ستحدث هزة ايجابية

 

أفادت مصادر متابعة لنشاط قصر بعبدا أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ستكون له اطلالة اعلامية قريبة وفي الوقت المناسب، سيوجه خلالها كلاما صريحا وكبيرا الى اللبنانيين حول التطورات الأخيرة والحراك الشعبي المستمر لليوم الرابع على التوالي.
وقالت هذه المصادر ل"الحوار نيوز" إن الحراك الشعبي اليوم ينادي بما نادى به رئيس الجمهورية منذ زمن طويل ،لكن الخلافات التي عصفت بالفرقاء السياسيين الذين تتشكل منهم الحكومة حالت دون إقرار الإصلاحات التي نادى بها الرئيس عون ،حيث لم تخل جلسة لمجلس الوزراء من المناكفات .
وأشارت المصادر الى "أن حالة الاحتقان الشعبي التي برزت خلال الأيام الماضية، وأدت الى هذا الحراك العفوي لم تأت من الفراغ والعدم ،بل سبقتها أحداث هيأت الأرضية اللازمة لما يحصل ،بدأت باللعب بسعر الليرة اللبنانية حيال الدولار والمستقرة منذ أكثر من ربع قرن،واعقبت ذلك ظواهر كثيرة ،من قضية المحروقات الى الافران وغيرها ،والهجوم على الدعوة الى إعادة العلاقات مع سوريا وعودة النازحين اليها،والحديث عن ضرائب جديدة،ثم كانت القشة التي قصمت ظهر البعير بقرار وزير الاتصالات الذي سرب سلفا الى وسائل الاعلام قبل اقراره، حول الرسم على "الواتس أب"، وهو ما ترك لدى الناس تخوفا على لقمة عيشها وأدى الى زعزعة استقرار البلد ،وهيأ الأجواء لما جرى ويجري اليوم".
وتعتبر المصادر أن التحرك الشعبي العفوي الذي يعبر عن وجع الناس بدأ استغلاله من بعض الأطراف الداخلية والخارجية ،واستغربت كيف أن دولا كبرى تشجع رئيس الحكومة على الصمود وعدم الاستقالة ،ثم تعمل على استغلال وتشجيع الحراك الشعبي بمواقف لا تساعد على الاستقرار والتهدئة.
وخلصت المصادر الى التأكيد أن الوضع قابل للاستيعاب خلال الأيام المقبلة ،وأن مجلس الوزراء الذي ينعقد غدا الاثنين سيخرج بورقة إصلاحية سوف تحدث هزة إيجابية جدا في البلد والشارع. 
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى