سياسةمحليات لبنانية

استعدوا لتغييرات حياتية جوهرية قاهرة -1-

 


لم يكن سهلا ابدا ان يمرّ زلزال الافلاس المالي الاحتيالي للدولة لولا مواكبة الافلاس لجائحة كوفيد 19، اما وقد عبر الافلاس المالي الاحتيالي للدولة وبدأت الناس تعتاد على المأساة المالية، وهذا اخطر ما يكون ولو ان الكثيرين ما زالوا يفكرون حسابيا وكأنّ الدولار ما زال او انه سيعود ل1515 ليرة ،الا انه"راحت السكرة واجت الفكرة" ليعي الجميع انهم امام خسائر هائلة على كل المستويات.
فقريبا:
-ستنتقل اعداد كبيرة من التلاميذ والطلاب من المدارس الخاصة الى التعليم الرسمي.
-ستجد الجامعات الخاصة الخيالية الاقساط ذات المنتوج العلمي العالمي المتدني مثل الجامعة الاميركية واليسوعية وغيرهما ان اهالي الطلاب عاجزين عن تسديد تلك الاقساط .
-سيتوجه معظم الطلاب للدراسات الجامعية التي لا تتطلب سنوات طويلة كالطب .
-لن تصمد المستشفيات الخاصة طويلا امام اهالي المرضى الذين اعتادوا سابقا دفع ثمن "الروسور"لشرايين القلب كمثل 450الف ليرة اي 300$ ان يدفعوا حاليا مليونين ومئتي الف ليرة!
-لن يستطيع سائق الاجرة العمومية الاستمرار في عمله، اذ أن سعر دولاب مستعمل اصبح  75الف ليرة ‘اي 37 راكبا، بينما الدولاب الجديد ثمنه 90$اي 180 راكبا!!!!!!!
-سيتغير نظام التغذية ،اذ لن تكون اللحمة موجودة على المائدة يوميا انما مرة اسبوعيا.
-ستنتهي فكرة السفر الى تركيا والى مصر كسياحة والى سوريا والعراق وايران كسياحة دينية ،اذ ما عاد الوضع المالي كالسابق ليزور اللبناني عدة مرات كربلاء او دمشق.
-سيصبح اداء مراسم الحج لمن استطاع اليها سبيلا فقط، لان التكلفة 3000$أصبحت 12مليون ليرة .
ستعود يهجة"العيدية"في الاعياد.
-ستخف اعداد السيارات في البيت الواحد الى سيارة واحدة يابانية صغيرة 4 سيلاندر وسينتهي زمن "الرانجات".
-ستقل الاعراس التافهة وستكثر حالات الطلاق وستقل نسبة الزواج .
-ستنتهي "موضة"شراء الشقق لتعود الايجارات بقوة.
-لن تنجب العائلات اكثر من طفل واحد او طفلين كحد اقصى.
-ستكثر الاضطرابات النفسية وحالات الموت المفاجىء والموت قهرا وانتحارا واجراما.
-ستنشط من جديد افكار السحر والشعوذة والتبصير .
-سيكثر اعداد العاهرات وسيكثر الادمان.
– ستلجأ الناس اكثر للتطرف دينيا.
-ومسائل اخرى كثيرة لا مجال لذكرها…

اخطر تلك التغييرات الحياتية تلك التي ستؤثر في سمات الشخصية اللبنانية من سيء الى أسوأ الى التعاسة، سيعمّ الاحتيال والفساد الفاجر وسيزداد الخبث والشرّ، سينتشر الحسد وستسود الكراهية من دون مبرّر، سيتمنى الجميع الحرب ليسرق وليقتل .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى