منوعات

إيلون ماسك بعد استحواذه على “تويتر”:سأشتري “كوكاكولا”!

يبدو أن الملياردير الأميركي إيلون ماسك،عازم على استحواذ المزيد من الشركات الكبرى ،حيث أعلن صراحة أنه سيشتري شركة “كوكاكولا” للمشروبات، بعد أيام من إبرامه صفقة لشراء موقع “تويتر”.. لكن هذا الإعلان بدا وكأنه نكتة.

وكتب رئيس شركة “تسلا” على حسابه  على موقع “تويتر”: “في المرة المقبلة سأشتري شركة كوكاكولا لكي أعيد الكوكايين إليها”.

وحصدت التغريدة تفاعلا هائلا، إذ نالت أكثر من 40 ألف تعليق حتى صباح الخميس، وأعاد نشرها أكثر من 71 ألف مغرد، وأبدى 635 ألفا آخرين إعجابهم بها.

وفي التعليقات على التغريدة، اقترح مغردون على ماسك شراء شركات ومنصات بعينها، مثل “تيك توك” و”ماكدونالدز“.وذهب آخرون إلى تذكير ماسك بأنه يصعب عليه شراء “كوكاكولا”، نظرا لأن قيمتها السوقية كبيرة، ما يعني أنها تفوق ثلثي ثروة ماسك البالغة 268 مليار دولار، وفق بعض التقديرات.

ويبدو أن هذه التغريدة جاءت في إطار ساخر. فالكوكايين محظور قانونا، كما أن ماسك قال في تغريدة أخرى بعد وقت وجيز : “لنجعل توتير ممتعا إلى أقصى درجة”.لكن البعض ذكّر بأمر استحواذ ماسك على “تويتر“، الذي كان يعتبره البعض طرفة قبل سنوات، قبل أن يصبح حقيقة واقعة أخيرا، في صفقة بلغت 44 مليار دولار.

وتقول تقارير صحفية إن الطفولة الصعبة التي واجهها ماسك تدفعه دفعا نحو توسيع نطاق سيطرته في العالم.

كيف سيكون تويتر في عهد ماسك؟

  

وقال موقع “بيزنيس إنسايدر” إنه على الرغم من أن التغريدة تبدو ساخرة، إلا أنها تحمل بعض الحقائق التاريخية.وبحسب المعهد الوطني المعني بتعاطي المخدرات في الولايات المتحدة، فإن الكوكايين كان قانونيا في عام 1885، عندما قام صيدلاني بولاية جورجيا بتخمير الشراب، الذي أصبح الأكثر شهرة في العالم، باستخدام الكوكاكيين.

وفي ذلك الوقت، شملت وصفة الصيدلاني جون بيمبرتون لمشروب الكولا، الكوكايين المستخلص من أوراق نبات الكوكا، قبل أن يجرى التخلي عنه في وقت لاحق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى