منوعات

إحذر نفسك.. وانتبه لفصام الشخصية …

تراوده اسئلة غريبة، يبحث عن إجابات لأسئلة فلسفية او وجودية او دينية أو علمية او إجابات لأسئلة يعرف تفاهتها ولا يقدر على التخلص منها .
ينغمس في التفكير المنحرف عن المنطق السائد من حوله، تتشوّش افكاره، تصبح غير مترابطة وإن ترابطت فرباطاتها خيالية، يتحول لمشاكس، يتراجع أداؤه، لا يفهمه الأهل والاصحاب أوّلا ولا يفهمه المحيط ثانياً. 
يرتاح في غضبه ويهنأ له العيش عند الصدام مع الآخرين،لا يقنعه منطق ولا يأخذ بحجة أحد، يحيى هواجسه كواقع وكحقيقة وتبهره الامور الخارجة عن المألوف ، ليس مستعدًّا ان يتراجع عن اوهامه،يتشبث بافكار مشبعة بالخيال، يؤسس لنفسه عالماً خاصاً به ويحياه كانه يعيش فيه ابدًا.
كلّما ازدادت عزلته كلّما عوّضت له هلوسات سمعية جدوى وجود الآخرين، كلما نبذه الآخرون وتهربوا من لقائه كلما عوّض ضرورة وجود الآخرين بهلوسات بصرية، كلما تعمقت جراح الشخصية وشعر بوحدانيته الغريبة كلما ازدادت هلوساته الحسّية لتلبي له حاجات جنسية وعاطفية ، يُصبح مختلفا في كل شيء، تنقطع  اواصر  العلاقات الاجتماعية والعائلية والانسانية بينه وبين الآخرين،كلما تجنبت الناس الصدام معه شفقة عليه كلما احتدّ اكثر في الخصام مع نفسه، صديق نفسه وعدوّها، ناقض ومنقوض، يتقوقع اكثر فأكثر على نفسه ، يرتاح في هواماته المرضية غير المقبولة من محيطه…
ينتبه للحظة أنه مجنون، ينتبه للحظة أخرى ان عليه ان ينتحر، يخاف الموت، يجبن امام الألم، لو كان الموت من دون الم لمات انتحاراً من زمن بعيد ، النفس قاتلته والمقتولة نفسه،   تقنعه بقايا  أناه ان من الافضل ان يقتنع بجنون الآخرين ليبقى حيًّا، هنا تعظم  التسوية النهائية،تسويته بين أن يكون وان لا يكون، تسوية جنون الآخرين مقابل  بقائه حيًّا …
هنا الموت رحمة ،وهنا الموت لطف الهي، الا ان الربّ لا يتدخل في الصراع الدائر بين أجزاء و فتات أناه، يتركه الربّ لمصيره ولقدر الأطباء النفسيين، يحاولون معه، يحاولون ان يعيدوا ترتيب أناه كلعبة تركيب البازل، ينجحون هنا ويفشلون هناك، لا يصلح الطبيب والدواء ما افسده الدهر والجينات والاقدار.
ربما يعيش و ربما لا يمدّ الله بعمره طويلاً، يستدعيه بحادثة طارئة، بمرض مستعصٍ سريع  ، لا يتركه وسط أناس تعتقد انها عاقلة وهي ليست الا مجنونة بالسرّ تنتظر لحظة اعلان جنونها بالدور و وفق الاقدار و وفق شروط التستّر والتخفي العقائدية او  الحزبية او الدينية او الهرطقات الفكرية او البدع الاقتصادية او الفنية او الادبية او الرسم التجريدي او التكعيبي او الشعر أوالقصائد او الهوايات الخطيرة او السلوك المبالغ في غرابته بالعدائية واطلاق الفتن والحروب ، او بسلوك تعتقده سويّ وهو في الحقيقة محاولة ناجحة في التماسك قبل الانهيار، كل ما ذكرناه من محاولات للتخفي وللتستر ما هي الا سلوكيات رديفة للجنون كمحاولة أخيرة لتنفيس احتقان نفسي قبل الانفجار، كلما كنت شاعرا اكبر كلما أجلّت موعد جنونك أكثر، كلما كنت متدينا متطرفا أكبر كلما أجلت اعلان جنونك اكثر، كلما ظننت انك وفيّا أكبر لعقائدك الحزبية كلما اخفيت جنونك لفترة اطول، كلما تماديت بالحروب والايمان بالاساطير وكلما افرطت بنضالك من أجل حزب او فكرة او هواية او حول فريق رياضي او موسيقي، كلما كنت تقف ببراعة اكثر فوق لغم الجنون حيث اوّل خطأ يكون إخر خطأ وربما أكثر …
 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى