سياسةمحليات لبنانية

إجتماع بعبدا: قفز فوق الأسباب الحقيقة لأزمة المصارف

 

أسوأ ما في اجتماع رئيس الجمهورية ورؤساء المصارف في بعبدا ليس الشكل ولا التوقيت ولا الصلاحيات فقط.. بل في اظهار الأزمة وكأنها بالاساس أزمة ملاءة ونقد وتأمين الغذاء والدواء  والسيولة لاستمرارية الانتاج !!!
الأزمة ليست مصرفية، المشكل سياسي دستوري  بالأساس .. والحل سياسي أخلاقي بامتياز يبدأ فقط في تأليف حكومة ثقة وطنية تنبذ الفاسدين والتحاصص والاحزاب والطائفيين، حكومة تشرع في ثورة تنظيف وإصلاح والتحضير لانتخابات نيابية سريعا جدا!
هذا ما لم يقله رئيس جمعية المصارف الدكتور سليم صفير أو لا يجرؤ على قوله بصوت مرتفع..  وهو اننا في أزمة حكم وصراع قاتل على من يحكم ويتحكم بلبنان في الداخل ومن الخارج .. وما يحصل في المصارف هو فقط مرآة لهذه الأزمة السياسية ..  وحلها سياسي أولا وليس أخيرا بعد الآن ..

تمخضت بعبدا على ايقاع الطناجر فولدت بيانا يكلف لجنة لاصدار "بيانات توضيحية" … و"كلما اقتضت الحاجة" !!

*نشرت بالتزامن مع الصفحة الإلكترونية

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى