العالم العربيسياسة

أميركا بعد الصدمة: بين نار ونار!


*كل شيء سيتغيربعد صفعة ايران المسددة لزعيمة الاستكبار…!*
*ان لم ترد ستكون وصمة عار ، وان ردت فستتحول اساطيلها الى حديد خردة وكتل رماد ونار…!*
*أميركا مصدومة.. وتقف أمام تساؤلات عميقة تتطلب تغيرا جذريا في سياساتها بالمنطقة، وتبدل شبه كامل في لغتها السابقة والمتعالية على الجميع..*
*فأميركا اليوم ليست هي ما قبل إسقاطها من قبل إيران في شباك الذل والمهانة..
فما جرى هو جرس إنذار يشير إلى خطأ قراءة أميركا لحجم قوة إيران واستعدادها للمواجهة. ويشير أيضا إلى خطأ كبير لترامب في استفزاز إيران ميدانيا.!*
*وبالتالي.. تقف الإدارة الأميركية اليوم أمام أسئلة محيرة يصعب الإجابة عليها.. أهمها:*
*- كيف كشفت إيران تقنية طائرة الشبح المخفي وأسقطتها؟*
*- كيف تمكنت إيران من متابعة خط سير تلك الطائرة منذ إقلاعها إلى حين إسقاطها؟*
*- هل سقطت تقنية صناعة تلك الطائرة المسيرة بيد إيران مع حصولها على أشلائها المتناثرة في الخليج؟*
*- هل تقف إيران عند تمكنها من كشف هذه الطائرة المخفية، أم أن كل القطع الحربية الأميركية في الخليج باتت مكشوفة أيضا؟*
*- ما هو حجم التطور التقني الإيراني الحربي؟ وهل هناك مفاجآت أخرى تنتظر القوات الأميركية مع أي تصعيد ميداني قادم؟*
*- كيف يمكن وقف اندفاعة إيران في إصرارها على إذلال وإهانة وتحجيم وتصغير والاستخفاف في سمعة وقدرة ومكانة أميركا في الخليج والمنطقة؟*
*إنها الصدمة التي تتطلب وقتا لاستيعابها..*
من الان الى ان تستوعب اميركا الصدمة ثمة من يتوقع تدحرج رؤوس وتغير خرائط وترسيم معادلات وصنع اقدار…!
ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصار
قدرنا الصعود
وقدرهم الانحدار


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى