سياسةمحليات لبنانية

البيان الوزاري اهم من تشكيل الحكومة

 

اذا لاحظنا ان خطاب السيد حسن نصرالله كان اخف نبرةً من خطابه الاول بالنسبة لتغيير الحكومة اذ كان جازما بعدم تغيير الحكومة، بينما في خطابه الآخير قال انه "لايؤيد استقالة الحكومة" في الوقت الراهن خوفاً من الفراغ …
لماذا يتخوف السيد نصرالله من الفراغ وحتى لو تمَّ اعادة تسمية سعد الحريري بتشكيل الحكومة؟
قد تعود هذه المخاوف إلى عدم توافق الفرقاء السياسيين على صياغة البيان الوزراي بالنسبة للمقاومة، اذ سيحاول البعض من الداخل مدعوما من دول مؤثرة ومقررة من الخارج،  بإسقاط شرعية حق لبنان بالمقاومة من قبل المواطنين وبالتحديد من قبل المقاومة الاسلامية، وبالتالي حذف العبارة -الملكة: الجيش والشعب والمقاومة.
وعند حصول هذا الخلاف، لا يمكن ان تحصل الوزارة على الثقة في المجلس النيابي وهنا يحصل الفراغ ونكون امام حكومة تصريف اعمال لا يمكنها ان تنجز شيئا في ظل الاحوال المتردية التي وصل اليها البلد.
من هنا شدد السيد نصرالله في خطابه الاخير على البدء حاليا بتطبيق الورقة الاصلاحية وحتى بمشاركة من يمثل عن الحراك في الشارع لاستبعاد فكرة تغيير الحكومة وان على  القيادات الأساسية في الحراك مسؤلية تطمين المقاومة وأن قوة لبنان ليس مستهدفة، طالبا من شباب المقاومة ترك الساحات، ومشيرا الى ان من نزل منهم أخيرا فهو ليقدّم صوتا ثانيا يدافع عن المقاومة ضد من يهاجمها. والسؤال يطرح هنا اذا كان هناك تطمينات، من قبل ممثلي الحراك اذا وجدوا، بان المقاومة ليست مستهدفة هل سيبقى حزب الله معارضاً لتغيير الحكومة؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى