دولياتسياسة

ولاية بانشير الأفغانية وحدها خارج السيطرة:”وادي الأسود الخمسة” لم يسقط بيد السوفيات.. فهل يسقط بيد طالبان ؟

الحوار نيوز – خاص

 

بدت الاستعدادات العسكرية على أشدها بين حركة طالبان وجبهة المقاومة الوطنية الأفغانية بزعامة أحمد مسعود نجل الزعيم الراحل أحمد شاه مسعود ،للسيطرة على ولاية بانشير ،وهو الأقليم الوحيد الذي لم يسقط بيد الحركة حتى الآن ،وتتجمع فيه المعارضة الأفغانية المناهضة لطالبان.

صحيح أن المجال ما يزال مفتوحا للمفاوضات السياسية ،لكن طالبان تريد السيطرة على الإقليم ،في حين يرفض المعارضون ذلك ،ويطالبون بلا مركزية لهذا الأقليم ،ما يعني حكما ذاتيا من الصعب أن ترضخ له الحركة.

ويعتقد خبراء عسكريون أن طبيعة الإقليم الجبلية تجعل من الصعوبة بمكان السيطرة عليه بسهولة كما سقطت الولايات الأخرى ،فقد عجز السوفيات عن ذلك سابقا وكذلك حركة طالبان عام 2001،وهذا يعني حربا مفتوحة قد تطول في حال بدأت المعركة بين الطرفين،ولقي المعارضون دعما من جهات دولية.

ويعد بانشير أحد آخر معاقل المقاومة في أفغانستان بعد سيطرة طالبان على كامل البلاد.وقد لجأ إليه مؤخراً، نائب الرئيس الأفغاني السابق، أمر الله صالح، برفقة أحمد مسعود، نجل أحمد شاه مسعود، الذي دعا الناس إلى الانتفاضة والمقاومة ضد طالبان، في حال فشلت المفاوضات التي يرجو منها مسعود “اعتماد اللامركزية، في الحكم لتحقيق نظام يضمن العدالة الاجتماعية والمساواة والحقوق والحرية للجميع”.

ولهذا الإقليم قصة وتاريخ يتباهى به الأفغانيون منذ مئات السنين، فما هي؟ وكيف صمد في وجه الغزاة على مر الزمان؟

وادي “الأسود الخمسة”

تقع المنطقة على بعد 130 كيلومترا شمال شرقي العاصمة كابل، بالقرب من الحدود الأفغانية الباكستانية، وتبلغ مساحتها 3610 كيلو متر مربع، وعدد سكانها 173 ألف نسمة وغالبيتهم من قومية الطاجيك التي ينتمي إليها أحمد مسعود أيضاً.

ويُعرف الإقليم باسم “بنجشير” وتعني خمسة أسود باللغة الفارسية، لكن العرب يطلقون عليها اختصاراً اسم بانشير. ويشار إليه باسم وادي بانشير لأنه محاط بالجبال الشاهقة.

والاسم حسب رواية الأفغان، مشتق من قصة تعود إلى القرن العاشر، حيث تمكن خمسة إخوة من وضع سد أمام مياه الفيضانات المتدفقة إلى الوادي في عهد السلطان محمود غزنة، فأطلق على الإخوة الخمسة لقب “الأسود الخمسة”.

وصفه كل من زاره بأنه يتميز بالجبال الشاهقة والأنهار العذبة والجمال الطبيعي الخلاب، وقد اكتسب الوادي مكانة مهمة لدى الأفغانيين.

وربما يعود سبب عدم قدرة طالبان بناء قاعدة جماهيرية لها في هذا الإقليم، إلى كون غالبية أنصار الحركة ينتمون إلى قومية البشتون، و لذلك لم تلقَ طالبان ترحيباً في هذه المنطقة.

ويحتضن وادي بانشير ضريح القائد العسكري الأفغاني السابق، أحمد شاه مسعود، الذي لقب بـ “أسد بنجشير” (اغتيل في عام 2001 على يد القاعدة) لمقاومته وصموده أمام الجنود الروس إبان الغزو السوفييتي لأفغانستان في عام 1979، وانتصاره عليهم رغم معداته العسكرية البسيطة مقابل القوة الجوية السوفييتية.

في القرن التاسع عشر، ظلت المنطقة بمنأى عن الإمبراطورية البريطانية أثناء محاولتها غزو أفغانستان.ويفخر سكان الإقليم بمقاومتهم لطالبان والسوفيات وغيرهم وبقائه إقليماً سلمياً إلى حد ما.

السوفييت أولا ثم طالبان

توجد في الوادي الكثير من الأنفاق التي كانت ولا تزال ملاذاً وحصناً منيعاً للمقاومة ضد الأسلحة الجوية، إلى جانب التضاريس الوعرة والكهوف والأنهار والجبال الشاهقة.

وبقي وادي بانشير، بقيادة أحمد شاه مسعود، عصياً على الروس خلال السنوات العشر من الحرب التي مرت بها البلاد.

ووصف مارك غاليوتي، وهو بروفسور وخبير في الشأن الروسي، في كتابه عن دفاع شاه مسعود عن هذه المنطقة الاستراتيجية بعبارة “الأسد يروض الدب في أفغانستان”.

وفي عام 1996-2001، قاد شاه مسعود مقاومته لحركة طالبان، الذين لم يتمكنوا بدورهم من السيطرة على المنطقة رغم سيطرتهم على البلاد كاملة.وخلال تلك الفترة، جمع شاه مسعود مختلف الفصائل الأفغانية، وأنشأ التحالف الشمالي، الذي سيطر على شمال وشرق البلاد.ويريد نجله أحمد مسعود اليوم، أن يقود مقاومة مماثلة، لكن هذه المرة ضد طالبان وبإمكانات أقل مما كان يحظى بها والده.

وفي أوج نفوذه، كان التحالف الشمالي الذي أسسه شاه مسعود، يمثل أكثر من 30 في المئة من سكان البلاد. وجذب صمود التحالف ومقاومته لطالبان لسنوات عدة، الولايات المتحدة التي بدأت بدعم تلك القوات البرية للسيطرة على بقية البلاد والإطاحة بطالبان من السلطة بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول التي نفذتها القاعدة وراح ضحيتها 3000 أمريكي.

ويحظى أحمد مسعود بشعبية قوبة بين أبناء إقليم بانشير ولكن ليس خارجه.ورغم أنه كان عصياً على القوى المتتالية على مر عقود من الزمن، إلا أن وادي بانشير الذي يسعى إلى إطلاق مقاومة جديدة اليوم، محاط بقوات طالبان، كما أنه من غير المرجح أن تتدخل كل من الولايات المتحدة وروسيا – القوتين العظمتين- مرة أخرى، عدا عن تقارب الإيرانيين (الذين كانوا مع المقاومة أيام التحالف الشمالي) مع طالبان اليوم.

وهذا يعني أن مصادر القوة التي يتمتع بها أحمد مسعود الآن، تختلف عن تلك التي تمتع بها والده في حقبة السوفيات وطالبان في السابق.

وكتب أحمد مسعود مقالاً قال فيه: “لدينا مخازن ذخيرة وأسلحة جمعناها بصبر منذ عهد والدي، لأننا علمنا أن هذا اليوم قد يأتي، لكن إذا شنت طالبان هجوماً عسكرياً، فلن تكون قواتنا العسكرية ولوجستياتنا كافية، وستنضب بسرعة ما لم يمد أصدقاؤنا في الغرب يد المساعدة لنا دون تأخير”.

وحتى الآن، لم تحاول طالبان دخول بانشير، لكنها تحاصره من كل الجوانب. فهل تستطيع هذه الحركة ترويض “الأسود” الذين لم يستطع الدب الروسي ترويضهم من قبل؟

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى