إغتراب

..وعن مغتربي أنغولا أيضا

 

الحوارنيوز -خاص
تلقت الحوارنيوز رسالة من رئيس نادي الشباب اللبناني في أنغولا علي عقيل وجهها الى رئيس المجلس القاري الأفريقي في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم القنصل حسن يحفوفي ردّ فيها على قرار القنصل يحفوفي بإجراء إنتخابات في المجلس الوطني للجامعة في الكونغو معتبرا القرار مخالفا للأصول ولا لبس بذلك.
وجاء في الرسالة:

سعادة القنصل يهمنا أن نعلم حضرتكم بأن كل لبناني مقيم على الأراضي الأنغولية يخضع لقوانين الدولة الأنغولية مباشرةً ومن ضمن هذه القوانين أن أي جمعية سيكون هدفها تمثيل الجالية اللبنانية أمام الدولة الأنغولية وليس أمامكم ويجب أن يكون مؤسسيها وأعضائها ورئيسها من أبناء الجالية في انغولا وأن لا يكون لديهم تبعية لأي سلطة خارج نطاق الدولة الأنغولية ..

أولاً: صلة الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم ومن ضمنها المجلس القاري الأفريقي بأي جالية لبنانية في بلاد الاغتراب تأتي ضمن منطق الإحترام والقانون بعد أن يختار أعضاء الجالية إنضمامهم للجامعة وليس بفرض الجامعة هيمنتها بالقوة والتسلط على الجاليات.

ثانياً : بالنسبة ل( الهيئة التحضيرية) التي من واجبها التهيئة لإنتخابات مجلس وطني في أنغولا، أود أن أتوجه بالتحية والإحترام لكامل أفرادها، ولكن نريد أن نوضح لكم بأنه لم يكن هناك أي إلتباس من أي كان في الجالية تجاه هذه اللجنة بل هنالك رفض تام لهذه اللجنة وعتب كبير لأنها فُرِضت من حضرتكم دون التواصل مع المجلس الوطني الحالي برئاسة السيد فارس سبيتي والأمين العام الدكتور علي أسعد ولا حتى مع الأشخاص أنفسهم، ونؤكد لكم أننا تواصلنا مع العديد منهم وكان الجواب هو عدم معرفتهم المسبقة بالذي حصل وخير دليل على ذلك هو التعديل الذي قمتم به بسحب اسم ووضع اسم آخر مكانه…

ثالثاً: تصرفكم هذا يدل وبشكل واضح على وقوفكم طرف في هذا الاستحقاق ولستم على مسافة واحدة من الجميع …

رابعاً: نرجو من حضرتكم ترك أمور الجالية لأبنائها وعدم التدخل وفرض ما لا نريد حتى لا يحدث شرخ وانقسام داخل الجالية في انغولا لأننا سنحملكم كامل المسؤولية، ونؤكد بأننا نحن أبناء الجالية فقط من  يعرف ما هي احتياجاتنا ويمكننا وعندنا القدرة على تأسيس هيئة تحضيرية من أجل الانتخابات بالتشاور فيما بيننا …
بعد إجراء الانتخابات وانتخاب مجلس وطني جامع لكل الاطراف سنقوم بالتعاون مع مجلسكم الموقر ضمن القوانين المرعية الإجراء .
وآسمح لي أن أُعلم حضرتكم بأن شعارنا هو ( أهل مكة أدرى بشعابها وشعبها).

خامساً:  أبوابنا وقلوبنا مفتوحة لكل من يريد الدخول إلى منازلنا من أبوابها …
وأخيرا لا نريد الدخول في تفاصيل انتخابات المجلس القاري الأفريقي وغيره كيف تجري في لبنان …
مع كامل احترامنا وتقديرنا لكم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى