سياسةمحليات لبنانية

هذه أبرز العناوين في كلمة السيد نصر الله

 

تنشر "الحوار نيوز" في ما يلي أبرز العناوين التي وردت في كلمة  الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله هذا المساء :

– أي دولة في العالم لديها استعداد لمساعدة لبنان يجب الانفتاح عليها وطرق بابها والبحث عن فرص لديها
– إخراج لبنان من أزمته المالية بحاجة لتكاتف الحكومة والمجتمع اللبناني إضافة إلى مساعدة خارجية ايضا
– عنوان المرحلة الاقتصادية الحالية في لبنان هو منع الانهيار المالي والجوع
– ما يعيشه لبنان اليوم من تهديد بالجوع والانهيار هو أخطر تهديد يمكن أن تواجهه أي دولة
– على كل اللبنانيين ان يكونوا فعالين ونشطين للوصول الى النتيجة المطلوبة
– يجب فتح كل المسارات الممكنة الذي يوصل إلى الهدف في كيفية منع الانهيار والسقوط والجوع
– اقول للشعب اللبناني إننا قادرون على تحويل التهديد إلى فرصة

– هذا التهديد يمكن أن يكون مناسبة للقيام بخطوات مهمة جدًا لوضع لبنان على الطريق الصحيح باتجاه الاستقرار الاقتصادي
– دليل أهمية الطرح الصيني للاستثمار في لبنان هو رد الفعل الكبير من الأمريكيين على المقترح
– الأميركيون شنوا حملة شعواء على الخيار الصيني لتخويف اللبنانيين ومنعهم من الانفتاح على الصين
– العراق فرصة عظيمة جدا للبنان والعلاقة بين البلدين ممتازة جدا
– المطلوب إرسال وفد للعراق كما فعلت بغداد لا الاستسلام للحديث عن الضغط الأميركي على الحكومة العراقية
– الاميركيون ومن خلال التهديد والوعيد يقفون سدا امام اي حل لأزمة لبنان
– علينا ان نبذل كل مساعينا من اجل حل الازمة الاقتصادية في لبنان
– فائدة التوجه للدول المفتوحة أبوابها أنها تبعث برسالة للأميركي وغيره أن للبنان خيارات أخرى ولا يمكن إسقاطه

حزب الله اتخذ قرارا بخوض معركة التقدم زراعيًا وصناعيًا في مواجهة الانهيار والجوع

– السياسات التي كانت متبعة في لبنان على مدى عقود من الزمن ادت الى انهيار القطاعين الزراعي والصناعي
– يجب علينا تحويل التهديد الى فرصة عبر تحويل لبنان إلى بلد منتج بعد أن ظل لسنوات طويلة بلداً مستهلكاً
– من شروط الحياة الكريمة لأي شعب أن يكون منتجا زراعيًا وصناعيًا وهذا من البديهيات
– على الشعب اللبناني التوجه نحو الزراعة وكل العوامل الطبيعية مساعدة على النهوض بهذا القطاع بدعم حكومي
– نحتاج الى قرار وحافز من اجل تحويل لبنان الى بلد زراعي وصناعي
– ندعو اللبنانيين لخوض معركة إحياء قطاعي الزراعة والصناعة لمواجهة الجوع والبقاء على قيد الحياة بكرامة
– حزب الله اتخذ قرارا بخوض معركة التقدم زراعيًا وصناعيًا في مواجهة الانهيار والجوع
– حيث يجب أن نكون سنكون وحيث كنا أنجزنا وانتصرنا وحققنا وكنا الأعلى
– انتصرنا في معركة التحرير وفي وجه التكفيريين انتصرنا وفي وجه المؤامرات انتصرنا واليوم سنخوض معركة الزراعة والصناعة وهذا الميدان الجديد يجب أن نحضر فيه
– فليكن تاريخ 7-7-2020 تاريخ إعلان الجهاد والمقاومة والنهضة على الصعيدين الزراعي والصناعي

– يجب أن نعود جميعًا لنكون مزارعين حتى ننقذ لبنان كله
– أي أرض صالحة للزراعة في أي مكان سواء في القرى أو حتى المدن سنزرعها
– عندما نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع سنصبح شعباً ذا سيادة

– ما علاقة السفيرة الأميركية في لبنان بالتعيينات المالية وصولاً إلى تهديدها المسؤولين الذين التقتهم

– السفيرة الأمريكية في لبنان تتدخل في التعيينات الرسمية في المناصب المرتبطة بالبنك المركزي وهذا عمل استعماري

– الحكومة اللبنانية يحدد مصيرها الشعب اللبناني وليس السفيرة أو الخارجية الأميركية

– الدولة اللبنانية صامتة في وقت تهاجم السفيرة الأميركية حزباً لبنانياً وتتهمه بأبشع الأوصاف عبر الاعلام

– تصرفات السفيرة الأميركية نضعها برسم الشعب اللبناني والقوى السياسية بما فيها تلك التي تقول إنها سيادية

– أخطر ما تفعله السفيرة الأمريكية في لبنان هو التحريض بين اللبنانيين والدفع نحو الحرب الأهلية

– قرار القاضي اللبناني الشريف محمد مازح بمنع السفيرة الأمريكية من الحديث إعلاميًا يعبر أن في لبنان قضاة وطنيون وشجعان

– المدافعون عن حرية الإعلام في ما يتعلق بقرار منع السفيرة الأمريكية من التصريح أين هم من التعدي الأمريكي على السيادة اللبنانية؟
– أعبر عن اعتزازي وافتخاري بالقاضي محمد مازح وكل قاضٍ شريف وشجاع يقف في هذا الزمن الصعب أمام السياسة الأمريكية.

 

– الأمريكيون يستغلون تراكم السياسات الاقتصادية الفاشلة لتأليب الشعب اللبناني على حزب الله

– الخيار الأمريكي بحصار حزب الله لن يؤدي إلى نتيجة ونحن لن نستسلم

– السيد نصرالله للإدارة الأميركية: سياستكم بخنق لبنان ستقوي حزب الله وتضعف حلفاءكم ونفوذكم

– السيد نصرالله للأمريكيين: بسياساتكم المتبعة في لبنان لن تجد الناس أمامها ملاذا إلا المقاومة وحلفاءها المحليين والإقليميين

– السيد نصرالله للإدارة الأميركية: سياستكم ستقوي حلفاء حزب الله وتدفع لبنان إلى أن يكون ضمن هذا المحور

– انشغالنا بوضعنا الاقتصادي يجب ألا ينسينا الوقوف إلى جانب الفلسطينيين في مواجهة خطة الضم

– نحن إلى جانب إخواننا الفلسطينيين دولة وشعبًا ونحن حاضرون لفعل أي شيء في مواجهة مؤامرة الضم
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى