سياسةمحليات لبنانية

ملتقى حوار وعطاء يتابع جولاته مع الهيئات النقابية


__________________________________
تابعت اللجنة المركزية اللقاءات مع نقباء المهن الحرة، فأجتمع وفد منها قوامه المحامي عمر زين والدكاترة جوزيف شريم، دال حتي، المحامي الدكتور نبيل نجيم، عايدة الخطيب وغسان بيضون، والعميد الركن المتقاعد جورج جاسر، ورياض صوما واميرة سكر، وكان اللقاء الاول مع رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة اساتذة الجامعة اللبنانية المتفرغين الدكتور يوسف ضاهر في مركز الرابطة، والثاني مع رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر بحضور امين عام الاتحاد سعد الدين حميدي صقر وعضو هيئة مكتب الاتحاد انطون انطون في مقر الاتحاد، وذلك في اطار متابعة السعي للإستنهاض الوطني.

تناولت اللقاءات الوضع المأزوم الذي وصلت اليه البلاد في كافة الميادين وعلى جميع الصعد الحياتية وبخاصة الاقتصادية والمالية والمعيشية، الامر الذي يتطلب القيام بخطوات سريعة وعملية لتصحيح الخلل قبل فوات الاوان حيث لا سبيل للخروج من هذا النفق المظلم الا بتكاتف الجميع خاصة نقابات المهن الحرة والاتحادات العمالية ورؤساء الجامعات والطلاب واحرار ثورة 17 تشرين الاول، الذين يمثلون الشرعية الوطنية والديمقراطية لشرائح كبيرة من الشعب اللبناني، والتفاهم على الحد الادنى من المطالب لحماية مصالح الوطن والناس وبخاصة ودائعها في المصارف وحماية الصناديق التعاونية واستعادة الاموال المنهوبة، واعتماد المساءلة والمحاسبة واستقلال القضاء واعادة صياغة منطقية وعقلانية لعلاقة المواطن بدولته، ولتحقيق ذلك لا بد من اطلاق جبهة انقاذ وخلاص وطني جامعة ومتناسقة، وشددت اللقاءات ايضاً على اهل الجامعات التي هي جيش لبنان الثاني لتعزيز مبادئ المواطنة والحوار البنّاء واحترام الرأي والرأي الآخر، وكل ما يؤدي الى تمتين السلم الاهلي، واكد المجتمعون ان ثروة لبنان المبنية على تميز ادمغة ابنائه وذكائهم داخل الوطن وتألقهم بأعلى المراكز في دنيا الاغتراب لا بد ان يستفيد منها الوطن للنهوض من كبوته.

وقد اثنى كل من رئيس الاتحاد العمالي العام د. بشارة الاسمر ورئيس الهيئة التنفيذية لرابطة اساتذة الجامعة اللبنانية على مبادرة الملتقى كما ونقل الوفد تحيات منسقه د. طلال حمود الموجود خارج لبنان.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى