إغتراب

مراد في إفتتاح معرض المنتجات اللبنانية في ساوباولو: نسعى للدخول الى أسواق “الميركوسور”

تجاوزت أهمية معرض المنتجات اللبنانية في مدينة ساوباولو البرازيلية الحدث بذاته، ليفتح المؤتمر النقاش الجدي حول أفق وسبل تعزيز علاقة لبنان التجارية مع دول التكتل الاقتصادي في أميركا الجنوبية "الميركوسور" وهو من أكبر التكتلات الاقتصادية في العالم.
واكتسب المعرض أهميته الإستثنائية بحضور وزير التجارة للشؤون الخارجية حسن مراد الذي يدرك البعد الوطني والإغترابي والإقتصادي للعلاقة مع دول اميركا الجنوبية بعامة والبرازيل بخاصة.
أفتتح المعرض بجهد مميز بذله فريق عمل بقيادة دقيقة من قبل القنصل لبنان العام في ساوباولو رودي القزي وبتعاون حثيث من وزارة الزراعة اللبنانية، واستمر ليومين متتاليين.
حضر الإفتتاح شخصيات سياسية ودبلوماسية واقتصادية واجتماعية لبنانية وبرازيلية. كان للوزير مراد كلمة شدد فيها على أهمية استكمال العمل والمفاوضات لدخول لبنان إلى اتفاقية "الميركوسور" "بهدف تشجيع التبادل التجاري".
ولفت مراد الى "ان هذه الآلية ستساهم وبشكل كبير في مسألة التكامل الاقتصادي بين لبنان والدول الخمسة المنضوية في هذا التكتل الاقتصادي. وتضم دول "الميركوسور" الخمسة وهي: الارجنتين، البرازيل، الاوروغواي، الباراغواي، (وفنزويلا التي تم تعليق عضويتها لأسباب سياسية).
من جهته رأى لقنصل قزي: "ان المنتوجات اللبنانية لا تصل إلى المستهلك بسبب العقبات المتمثلة بالضريبة المرتفعة، مقترحا "تأسيس تعاونية تجارية هدفها استيراد المنتوجات اللبنانية عالية الجودة وبيعها مباشرة للمستهلك البرازيلي بسعر مدروس ومقبول"
شارك في المعرض العديد من المنتوجات اللبنانية كالنبيذ والمكسرات وزيت الزيتون والطحينة والحلويات اللبنانية وغيرها.
نجح المعرض بمحطته الثانية بكل المعايير بفضل جهود القنصل قزي، بعد أن كان قد حط في ريو دي جانيرو لمدة يومين أيضا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى