إغتراب

مجلس التنفيذيين اللبنانيين يجري سلسة اتصالات ونشاطات ويدعو لخلية نيابية لمعاجة العلاقات اللبنانية العربية

 

 الحوار نيوز – خاص

أجرى مجلس التنفيذيين اللبنانيين جولة من الاتصالات والزيارات شملت الصرح البطريركي وقيادة الجيش والسفارة السعودية ،في إطار الجهود التي يبذلها للمساهمة في تحسين الأوضاع في لبنان وتطوير العلاقات الإغترابية بالوطن الأم.

واختتم وفد من المجلس سلسلة نشاطاته وزياراته في لبنان بلقائه سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بن عبدالله بخاري في مكتبه بالسفارة السعودية في لبنان، وضم الوفد إلى جانب رئيسه ربيع الامين ونائبه طوني الراعي كلا من محمد بشار العبدالله وباسل البطل ورائد العياش.

وجرت خلال الزيارة مناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك والمهام التي يقوم بها مجلس التنفيذيين اللبنانيين ومجالات التعاون المختلفة.

   وسبق أن استقبل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي في الديمان، رئيس مجلس التنفيذيين اللبنانيين ونائبه، ورئيس مجلس رجال الأعمال اللبنانيين الفرنسيين انطوان منسى.

 و قد رحب غبطته بالوفد وحيى جهوده في تنمية العلاقات الأخوية بين الشعبين اللبناني والسعودي وأطمأن على أحوال الجالية اللبنانية في المملكة العربية السعودية وأحوال اللبنانيين في مختلف دول العالم. وأثنى غبطته- بحسب بيان للمجلس- على دور الاغتراب اللبناني في هذه الفترة الحساسة التي يمر بها لبنان.

 وكانت تخللت عظة الأحد تحية خاصة وجهها غبطته إلى الوفد قائلاً: :”نرحبً بمجلس التنفيذيين اللبنانيين في السعودية بشخص الرئيس ونائبه، مثمنين لهذا المجلس نشاطه وعمله على تعميق العلاقات بين لبنان والسعودية لخير البلدين والشعبين”.

وبعد اللقاء زار الوفد مكتبة الوادي المقدس في الصرح و اطلع على أعمال الارشفة للمخطوطات التي تؤرخ لوادي قنوبين المقدس وتاريخه ومعالمه.

   وفي السياق نفسه، التقى الوفد قائد الجيش العماد جوزف عون وكان حديث عن علاقات لبنان العربية وأهمية تحصينها. وأكد قائد الجيش على الحفاظ على افضل العلاقات مع الدول العربية، مشيداً بدور الاغتراب اللبناني. وبدوره أشاد رئيس المجلس بدور الجيش اللبناني في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها لبنان.

   وكان مجلس التنفيذيين اللبنانيين بدأ سلسلة نشاطاته بمشاركته في أعمال المؤتمر الاقتصادي الاغترابي الأول الذي نظمته الجامعة الثقافية في العالم، في فندق لو رويال الضبيّة على مدى يومين، ناقش المؤتمر  خلالهما التحديات والحلول لازمة لبنان المستعصية.

 وجاءت مشاركة المجلس من خلال كلمة لرئيسه ربيع الأمين، نوه فيها بأهمية تنوع الاستثمار في لبنان، والتركيز على الكادر البشري اللبناني، وضرورة مواكبة نظام التعليم اللبناني التحولات في دول الاغتراب.

 وتقدم الأمين خلال كلمة ألقاها في المؤتمر باقتراح مُوجه إلى عدد من النواب الحاضرين، “تمثل بدعوته إلى إنشاء خلية ازمة في المجلس النيابي لمعالجة أسباب وتداعيات تدهور علاقات لبنان العربية والدولية”.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى