سياسةمحليات لبنانية

مبادرة شبابية لتنظيف بحر الغازية

 


مريانا الأمين -الحوارنيوز خاص

…مهما يئس الانسان، وإذا وقف على شاطئ البحر ترتد له الثقة بالحياة ويزداد تفاؤله، فهو حافظ الأسرار ومُخفف الأوجاع ويُنسي الهموم ، وكما يقول المثل " إذا كثرت همومك أقف على الشاطئ وأنظر الى البعيد "، فكيف إذا وقفنا قربه نظيفاً لأننا لا نستطيع أن نتنفس الصعداء الا إذا  فسّحنا أنفسنا في المدى البعيد كي يتحول تفكيرنا من السلبي للايجابي.
بحرنا اليوم كما كل يوم يبعث  على الطموح وهو قبل كل  شيء وسيلة من وسائل النقل التي جعلتنا نتواصل مع كل الشعوب عبر التاريخ .ولن ننسى أنه من نقل الحرف إلى البشرية جمعاء ، وأبحر فيه العظماء  ، إن كان بسبب الهجرة أو الحرب أو مقاومة لعدوّ ما .
فإذا ضاقت الامور بإنسان!
يتجه الى البحر ليجد فيه الراحة النفسية فكيف إذا كان نظيفا !
وكيف إذا كان يجذب إليه العيون والنفوس!
من هنا جاءت فكرة تنظيف البحر على شاطئ الغازية من الأوساخ التي تركها بعض البشر عليه.
من هنا !
أقام طلاب الجامعة اللبنانية " نادي اليونسكو" بالتعاون مع جمعية بيت الطلبة والشباب، حملة تنظيف الشاطئ اللبناني، وقد انطلقت الحملة على شاطئ الغازية عند الساعة السادسة صباحاً بإفتتاحية إلقاء النشيد الوطني اللبناني، وإستمرت الحملة حتى الساعة 12 تقريباً وجرى خلالها تنظيف الشاطئ واقامة حملات توعية وتوزيع المنشورات لتوعية رواد الشاطئ،  والبارز رفع عدة يافطات كتب عليها شعارات لحماية الشاطئ ( متل ما بيتنا نظيف خلي شاطئنا نظيف، صار لازم نفرز، السلاحف البحرية من حقها تعيش وكانت اليافطات بإسم الجامعة اللبنانية ونادي اليونسكو وجمعية بيت الطلبة الشباب وقد حضر الحملة مجموعة من الشخصيات والفعاليات وأبرزهم مدير كلية الآداب في الفرع الخامس البروفيسور د. ناصيف نعمة، ورئيس جمعية بيت الشباب والطلبة السيد بلال غدار والحاج أحمد خليفة رئيس بلدية الغازية وبعض الاعضاء
الحاج مصطفى غدار رئيس جمعية البيئة في الغازية والاستاذة غادة فرحات مديرة متوسطة الغازية
والاستاذة هيلانة غدار مديرة متوسطة قناريت والسيدة آمال أيوب غدار رئيسة المنتدى الثقافي في الغازية والمهندسة زولا  فاضل  وكوكبة من الطلاب الجامعيين وخاصة طلاب نادي اليونسكو كلية الآداب الفرع الخامس، وطلاب المدارس والشباب وقد تميز النشاط بروح المشاركة والمساعدة وبعد تنظيف الشاطئ وتم اخد استراحة قصيرة ألقى خلالها العديد من الشخصيات كلمتهم الذين شددو على اهمية التعاون من اجل انجاح النشاطات وكانت كلمة مختصرة لمدير كلية الآداب الفرع الخامس البروفيسور د. ناصيف نعمة شدد فيها على اهمية النشاطات الثقافية والعلمية وحملات التوعية وتنظيف الشاطئ وحث الجميع على روح المشاركة والتعاون، وكانت ايضاً كلمة لطلاب الجامعة اللبنانية في نادي اليونسكو القاها السيد موسى غبريس وقد شكر فيها بأسم طلاب اليونسكو مدير الكلية البروفيسور د. ناصيف نعمة على افساح المجال للطلاب الجامعيين للمشاركة في النشاطات الثقافية والعلمية والاكاديمية وحملات التوعية وايضاً وجه شكر الى الجامعة اللبنانية بشكل مباشر والى طلابها بما فيهم أعضاء نادي اليونسكو وجمعية بيت الشباب والطلبة وكوادرها ورئيسها  الاستاذ بلال غدار، وبلدية الغازية ممثلة برئيسها، وكل المشاركين، وكانت كلمة لرئيس جميعة بيت الطلبة والشباب السيد بلال غدار اكد فيها على التعاون بين جمعية بيت الطلبة والشباب ونادي اليونسكو في كلية الآداب ورحب بالحضور الكريم وقد أعطى المنبر للعديد من الشخصيات للمشاركة في الحوار، وقد شكر الحضور هذه المبادرة  البيئية التي دعا لها السيد بلال غدار رئيس جميعة بيت الطلبة والشباب والشخصيات، وتم اخد الصور التذكارية، على أمل اللقاء مجددا بتاريخ ٢٦ تموز٢٠٢٠ موعد الحملة المقبلة.

يبقى التشجيع على هذا العمل التطوعي بعدم فقدان الامل بغد أفضل لنفرح جميعا بوطن جميل وشاطئ نظيف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى