سياسةمحليات لبنانية

ماذا يريد مرشد الاقتصاد حسن الخليل؟

 

ليس سهلاً ان تكون مستقلا ماديا ، لا جميل لفلان عليك ، ان تكون حرّاً ، تقول وتكتب وتصرّح بما يمليه عليك ضميرك وما تراه مناسبا كحلّ عند اي إشكالية اقتصادية او سياسية او اجتماعية، ان لا تتعب من التحذير، ان لا تتعب من دق الأجراس لإيقاظ شعب  طال فيه مفعول البنج السياسي و التخدير  الاقتصادي، إن  أستقليتّ مقعدا في طائرة ،استقل همّ الوطن المقعد الثاني الى جانبك لتسافرا معا يداً بيدً.

ليس سهلاً ان تكون قادراً ان تنال  ملذات دنيوية بيُسر و اينما اردت الا انك تختار ان تعيش ازمة الناس المعيشية في وطنك وان تشعر انك معنيّ بإنقاذ اقتصاد بلادك وان لا تهدأ، تتمرّد هنا، تستفتي الناس الكترونياً  على" حلّ ونص" هناك، تقترح حلولاً ، تناشد قيادات…

افهم ان تكون فقيراً  تسعى الى عملك و رزقك من اجل دنياك ،تسافر و تهاجر، لكن ان تكون مقتدراً وفي صحة جيدة وان تعود الى وطنك البائس لتعيش قرب دولتك التي ما احسنت اليك يوما الا تقنينا للكهرباء وقطعا للمياه ومنعا من استشفاء  ودفعاً للضرائب وتهديدا بايام سوداء وحياة قاحلة ، ان تعود لتكافح وان تقول:لا ، هذا جزء يسير من جهاد اكبر..

ماذا يريد مرشد الاقتصاد حالياً وسيّد الأخبار سابقاً ؟

واحدة من مآسينا المتكررة ان لا يُفسح المجال لقديرين ان يكونوا في المكان المناسب وقدرنا ان نرى تحوّل وزارة التربية من اكاديمي رفيع كالوزير السابق الياس بو صعب الى آخر لم نقرأ له مقالة وان ينقل السيد الياس بو صعب الى وزارة دفاع وملالة وعسكر!
ان يغادر وزارة ثقافة  اكاديمي رفيع كالسيد غسان سلامة مسالة فيها العيب اكثر من الحرام.
عندما سمّت القوات اللبنانية وزيرا للعدل اتت بافضل ما عند مسيحييها من كوادر فجاءت بالمتألق السيد ابراهيم نجار، فما الرابط بين الوزيرالسيد محمد فنيش و الرياضة ؟ وكيف يقتنع  الوزير جبران باسيل نفسه ان  يتداول وزارات  كالاتصالات والكهرباء والخارجية ام ان عدوى تضخم "الانا" تنتقل من تنظيم الى تيار ومن مسلم الى مسيحي والله اعلم وأخبر و"ما حدا احسن من حدا"  .
اجمل التنظيمات والطوائف تلك التي تؤمن بأسماء وزراء ونواب تتكرّر لجودتها ولكفالتها الصينية او الالمانية لسنوات طويلة…
لا يسعنا الا ان نقول :الحمدلله ، حسبنا الله ونعم الوكيل ، اللهم نجنا من الاخطر.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى