العالم العربيرأيسياسة

مؤتمر التطبيع في كردستان.. وموقف أيران (جواد الهنداوي)

د.جواد الهنداوي – الحوارنيوز خاص

 

توافق تاريخ مؤتمر الترويج لاسرائيل والتطبيع معها، والمنعقد في اربيل، مع تاريخ الاستفتاء لانفصال الاقليم عن العراق، والذي جرى في ٢٠١٧/٩/٢٥.

في كلا الحدثّين، كان دور  ومصلحة لاسرائيل، بل الثاني، اي مؤتمر الترويج لاسرائيل والتطبيع معها ، كُرّسَ خصيصاً لدعم اسرائيل.  والتوقيت كان محسوباً بترابط الحدثيّن؛ فالانفصال يجسّد احلام الكرد و مدعوم من اسرائيل ، لما فيه من مصلحة لها وليس للكرد. و التطبيع يجسّدُ هدف اسرائيل و لا ضير للأقليم من ان يكون له في التطبيع دور، وكردّ للجميل وتعزيز للمصالح المتبادلة.

 لا تنحسرُ تداعيات المؤتمر على المخالفات الدستورية والقانونية في انعقاده على ارض العراق، وانما ايضاً في غياب ايّ محاسبة جدية ( حسب علمنا) او اجراءات  لمعاقبة مرتكبي هذه المخالفات. هي مخالفات وليست مخالفة: مخالفة في الترويج لاسرائيل والدعوة علناً الى الاعتراف بها والتطبيع معها ، ومخالفة اخرى ،وردت ضمناً ، في النوايا وفي المناقشات، وهي السعي لتجزئة وتقسيم العراق او لفدرلته وفق الصيغة التى مضى عليها اقليم كردستان، والقريبة جداً الى الكيان الكونفدرالي.

 

إنعقدَ المؤتمر في اربيل، في اقليم كردستان، ولكن الحاضرين والناشطين وأغلب المتحدثين هم من مدن العراق غير الكردية، وفي الامر ،تمرير رسالة الى اسرائيل و امريكا و الى الرأي العام المعني بأنَّ في العراق عملاء او مُغرّرا بهم قادرين على الاجهار بأصواتهم علناً ومن دون تحفظ تأييداً لاسرائيل، وبإسم العراق الاتحادي وليس بأسم اقليم كردستان. لذا مسؤولية المحاسبة والعقاب تقع على عاتق السلطات الاتحادية .

على أثر مؤتمر اربيل للتطبيع، هل سيصبح اقليم كردستان مرتعاً لبعض النشاطات والفعاليات السياسية، والتي تخالف الدستور وتستفز الشعب العراقي وتستفز دول الجوار؟ ألمْ يستحق مثل هذا الامر، وقبل تكراره او الاتيان بآخر اسوأ منه ، ان يُصار الى نقاش جّدي مع السلطات في الاقليم للوقوف على التداعيات الاستراتيجية لمثل هذه الخروقات السياديّة وغيرها، والتي لا تصب، على المدى القريب،لا في مصلحة الاقليم و لا في مصلحة العراق .

لم يتطرق المؤتمرون (حسبَ علمنا) الى ذكر ايران، رغم الحضور المتلوث ( او الذي تلّوث) بالعمالة لاسرائيل، ورغم النفس التشريني (نسبة الى تظاهرات تشرين)، والذي هتفَ خلال التظاهرات بشعارات مناهضة لايران، و رغم بعض الحضور من الاخوة السنة أو البعثيّة المناهضين لايران، علماً بأنَّ المؤتمر كان لدعم اسرائيل، ولا يمكن لمثل هذه الفعاليات والمؤتمرات الداعمة لإسرائيل أن تمّر دون فقرات او خطابات أو كلمات تُناقش أو تُلقى دون مهاجمة ايران.

بماذا يُفسّر غياب خطاب او كلمة او شعار يناهض ايران؟

 بكل تأكيد كان على منظمي المؤتمر الإلتزام ببعض التوجيهات الاساسية، ومنها واهمها، كما اعتقد ، عدم التطرق بسوء للجارة ايران!

مِنْ غير المسموح به أطلاقاً استفزاز ايران مرتيّن ؛ مرّة بانعقاد المؤتمر لدعم اسرائيل، ومرّة اخرى ( وهذا افتراض ) بمهاجمة ايران! الاقليم يخشى ردود فعل ايران اكثر من خشيته لردود فعل السلطات الاتحادية في العراق او الاحزاب السياسية!

يأتي انعقاد المؤتمر لدعم اسرائيل في اربيل، في ظرف تتهم ايران عملاء وموساد اسرائيل بالدخول الى ايران، عبر حدود الاقليم ، والقيام بتنفيذ اعمال ارهابية واغتيالات ، وقد هدّدت ايران ،على لسان رئيس اركان الجيش الايراني ، بالقيام بعمليات عسكرية في اراضي اقليم كردستان لملاحقة الارهابيين، كما وجهّت رسالة الى الحكومة الاتحادية في العراق بهذا الشأن، ورّدت وزارة الدفاع في جمهورية العراق بالاستغراب من البيان او التحذير الايراني، وفي نصّ الرّدْ وردَ قول “ان الدستور العراقي لايسمح بممارسة ايّة نشاطات ارهابية على ارضه ضّدَ دول الجوار”. كيف نستطيع أنْ نُقنعْ ايران أو تركيا بأننا نلتزم بالدستور ونمنع نشاطات ارهابية، من ارض العراق ،ضّدَ مصالحهم، ونحن عاجزون عن تطبيق الدستور في اقليم كردستان، و عاجزون عن منع نشاطات او فعاليات في كردستان، مخالفة للدستور وارادة الشعب، مثل مؤتمر اربيل للتطبيع؟

مؤتمر دعم اسرائيل في اربيل سيكون ذريعة و حجّة لايران لمزيد من الاتهامات لعمليات ونشاطات ارهابية موسادّية، منطلقة من اقليم كردستان، وتبرير ايران سيكون الحفاظ على أمنها القومي.

لن استبعد بان تلجأ ايران الى تأسيس نقاط مراقبة وقاعدة أو قواعد لها في الاقليم او في شمال العراق ، على غرار ما قامت وتقوم به تركيا.

ذريعة ايران ستكون منع تسلل عملاء اسرائيل، وذريعة تركيا منع تسلل المقاتلين الكرد المناهضين لتركيا.

مشهد اليوم ( مؤتمر تطبيع  ودعم لاسرائيل في اربيل، سلطات اتحادية لا حول ولا قوة لها عمّا يجري في الاقليم، اتهامات وتهديد ايراني) يوحي لنا بتوقعّات وبنتائج لا تصّبُ في مصلحة الاقليم ولا تليق بالعراق الدولة.

مشهد اليوم يكشفُ عن اخطاء استراتيجية ،يرتكبها الاخوة في الاقليم؛ دورهم وسعيهم لاضعاف الحكومة الاتحادية  وتسويف قراراتها ، و اتكالهم على الوعود الامريكية (وهي سراب)، و دعم اسرائيل و الامارات، وهما في حالة وهنْ وضعفْ.

مستقبل الاقليم مِنْ مستقبل العراق، وقد دلّت التجارب  والوقائع على ذلك، لم تسعفْ امريكا الاقليم في انفصاله، لا في الماضي، حين كانت لها القوة والهيمنة في المنطقة، ولن تسعف امريكا الاقليم في المستقبل وهي تتخلى عن المنطقة وترحلها.

*سفير عراقي سابق ورئيس المركز العربي الأوروبي للسياسات وتعزيز القدرات- بروكسل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى