سياسةمحليات لبنانية

لقاء النقابيين الثانويين: دعوة لإسترداد القرار النقابي ومواجهة التحديات بقرار مستقل

 

الحوارنيوز -خاص
أصدر لقاء النقابيين الثانويين بيانا عرض فيه لواقع العمل النقابي في الثانويات الرسمية، مشيرا الى أن القيمة الفعلية للرواتب انخفضت بنحو ٨٥ بالمئة.
وجاء في البيان: " أمام ما وصلنا إليه من إنهيارات على كافة الصعد لا بد من التوقف عند الأضرار الكبيرة التي لحقت بقطاع التربية والتعليم الرسمي بشكل عام، والأخطار المُحدقة بمعلميه وأساتذته وتلامذته. فالعملية التعليمية غير مستقرة لأسباب شتَّى منها ما يتعلق بالقرارات الصادرة عن الوزارة ومنها ما يتعلق بالتطبيق العشوائي وعدم التخطيط وعدم توفر الإمكانات، مما أبقى الإجراءات الوقائية من فايروس كورونا في كثير من تفاصيلها حبراً على ورق، وجعل الأساتذة والتلامذة وأهاليهم في عين العاصفة وأمواج الموت الوشيك. أما الرواتب فقد انهارت بفقدان ما يقرب من الـ ٨٥% من قوتها الشرائية بفعل ارتفاع سعر الدولار وازدياد التضخم وجشع التجار والسماسرة.
من هنا يعلن لقاء النقابيين الثانويين ما يلي:
١- إدانة السياسات والممارسات التي انتهجتها القوى الحكومية النيابية مجتمعة والتي أوصلت البلاد والعباد إلى الإنهيار الكامل، وها نحن نُبشَّر بمزيد من هذه السياسات والممارسات وبحمايات دولية وإقليمية ومحلية.
٢- إستنكار عدم تحرك الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان بشكل جدي وفعَّال ومؤثر في مواجهة ما وصلت إليه العملية التعليمية وأوضاع الأساتذة المالية والإقتصادية والإجتماعية والإستشفائية من جرَّاء السياسات والممارسات المذكورة. فكما هو معلوم ومُعاش فإن الهيئة الإدارية للرابطة والهيئات الإدارية للروابط بشكل عام قد أصبحت شبكة سلطوية ثانية تعمل فعلياً لمصلحة الشبكة الأولى أي أهل السياسة وتبيع الأساتذة البيانات الرنانة.
٣- رفض كل محاولات رفع الدعم عن الدواء والرغيف والمحروقات وكل السلع الغذائية.
٤- التأكيد على مواجهة كل مندرجات مؤتمر سيدر ١ وكل الخطط الجديدة التي تمس حقوق الأساتذة ومكتسباتهم على غير صعيد سيما الاستشفائية منها والحصانة الوظيفية.
٥- فتح تحقيق قضائي عادل وشفاف في ملفات الفساد والسرقات في وزارة التربية والتي تردَّدت فضائحها على وسائل الإعلام بلسان الوزير الحالي ووزير سابق ومسؤولين كبار في الوزارة.
٦- إعادة النظر سريعاً في الخطة التربوية التي أطلقتها الوزارة وإيقاف التعليم الحضوري في الثانويات والمدارس بعدما تأكدت العديد من الإصابات بفيروس كورونا في صفوف الأساتذة والطلاب وإقفال مدارس كثيرة جراء ذلك. والذهاب إلى التعليم عن بعد بعد تأمين المستلزمات التكنولوجية واللوجستية لذلك لطرفي العملية التعليمية.
٧- تحذير الهيئة الإدارية الحالية للرابطة المطعون بشرعيتها من مغبة التمديد لنفسها سنة ثالثة خلافاً للنظام الداخلي للرابطة. ودعوتها إلى إجراء الإنتخابات في موعدها حفاظاً على وحدة الأساتذة في هذه الظروف القاسية.
٨- الدعوة الفورية لتعديل النظام الداخلي للرابطة بما يؤمن صحة التمثيل عبر إقرار النسبية في الانتخابات حسب توصيات مجلس المندوبين الأخير.
٩- دعوة كل الزملاء والزميلات الأساتذة إلى إمساك مصيرهم بأيديهم واسترداد قرارهم النقابي بأشكال مختلفة كلٍ حسب موقعه ودوره وظروف مؤسسته.


فيصل زيود: ٠٣٨٥٥٣٦٦
يوسف كلوت:٠٣/٩٤٣١٩٤
حسن مظلوم: ٠٣٥٢٥٧٨٢

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى