منوعات

لا تستغرب:هذا انت..


     


لا يمنع ان تقود طائرة سوخوي وان تشنّ غارات على مدنيين بوحشية، وأن يكون لك في الوقت نفسه قلب يخفق بلطف امام فقير يتسول او امام طفل يتألم في مستشفى او امام أم تنوح فوق جثة ابنتها المظلومة…
لا يمنع أن تقود فانتوم وان تقصف مدارس ودور ايتام ومساجد لمؤمنين ابرياء ومدناً آهلة بالسكان ومستشفيات تعج بالمرضى ،وان تدمع عينك وانت تشارك في افتتاح مركز لمعالجة اطفال مصابين بالتوحد او بالسرطان، او عند متابعتك لفريق انقاذ بحري يحاول انقاذ دلفين او قرش هائج او حوت ازرق نادر من خطر طارىء…
لا يمنع ابداً ان تكون قاتلا وفاعلا للخير في الوقت نفسه، ان تكون مجرماً وعاشقاً يقدم الورد لعشيقته، سفاحا او جلادا او قاتلا تسلسليا و مؤمنا طاهرا يتعبد الرب بخشوع في نفس الوقت.
لا يمنع ابدا ان تكون الشيطان والملاك في نفس الزمن والمكان ولو تغيرت او تشابهت العناوين والأسماء.
لا تستغرب، هذا انت.
هذا انت، خلقت من طين ومن ماء، ربما من وحل تراب ومن ماء مالح، ربما من بحص ومن ماء ملوث.
فيك الشرّ و اشرّ ما فيك الخير.
لا وجود للخير خارج تسوية بين الاشرار.
هذا انت.
انت الانسان، مزيج من كذب ومن صدق، من نار ومن ركام، من هواء عليل ومن ورد، من "نعم"ومن"لا"، من حلال ومن حرام، من مسموح ومن ممنوع.
انت الانسان.
انت الآمر بالسوء وانت اللوّام، انت المطمئن وانت التائه في حيرته بلا استقرار وبلا أمان…
هذا انت، صادق مع الناس وكاذب مع نفسك، قوي امام الآخر وضعيف لوحدك، مؤمن امام الله وكافر مع نفسك.
هذا انت، مؤمن امام الله وكافر حقير مع نفسك.
هذا انت.
تبدو نظيفا وطاهرا خارج بيتك ،وتبدو نجسا قذراعندما تصبح بين اربعة جدران لوحدك. الحمدلله اننا لا نراك وانك لا ترانا، الحمدلله اننا اتفقنا ان نرتدي ثيابا تستر عقلنا قبل عورتنا، الحمدلله اننا اقتنعنا ان نسكن البيوت كمجموعات صغيرة بدل ان نفلت ضد بعضنا في برّية وعند المغاور وتحت وفوق الشجر.
اننا اتفقنا ان نتقي شرّ بعضنا البعض.
كلنا مرضى نفسيون واخطرهم انا وانت.
هذا انت، هذا انا، اشرار نحب الخير، اخيارلا نإتي الا الشرّ.
من حوّلك لوحش ولمنافق؟
من جعلك محتاال ومجرما وكذابا؟
فكر للحظة وبصمت.
لا بأس، فكر لدهر إن شئت.
هي العملة ، هو المال ، هي الدولة، هو المصرف، هي انانيتك لتبقى حياً،هو الراسمال.
لا مفرّ ،لتعود لانسانيتك كانسان من طين نفخ فيه الرب بعضا من روحه، الا وان تسعى لاعادة توزيع الخيرات والثروات على كل الناس وفق حاجاتها واوجاعها ، وفق تعبها الصادق ليبقى الانسان خليفة الإله على الارض.
لو لم يمنحك الرب اللذة القصوى عند الجنس لما تكاثرت، لو اشترطت الطبيعة للتكاثر الألم لما احببت.
هذا انت.
الاشتراكية امر اله.
الراسمالية ابداع شيطان.
الاشتراكية ستعود انما بدماغ الكتروني عقلاني راشد لتنقذ الانسانية من هلاكها الحتمي، لتنقذها من مجموعة اشرار يقبضون على حركة السلطة والمال…
هذا انت، لا تكن انت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى