العالم العربيسياسة

كيف يواجه محور المقاومة قانون قيصر؟

 

د. جواد الهنداوي .
في مقال كُتِبَ و نُشِرَ بتاريخ ٢٠٢٠/٥/٣١، عرّفّنا القانون المذكور وشرحنا وحلّلنا أسبابه  وتداعياته، وسنكرّس هذا المقال لإتمام ما سبقْ .
القانون لا يستهدف فقط حصار سوريا ، وانمّا حصار  لبنان والدول العربية وبدرجات متفاوتة، وفقاً لإرادة كل دولة في توجهها نحو سوريا، في التبادل السياسي والدبلوماسي  والاقتصادي و العسكري، ويستهدف القانون كذلك، روسيا و ايران، ويسميهما.
هددت الولايات المتحدة الأميركية، على لسان مندوبها الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، وفي مؤتمر صحفي يوم ٢٠٢٠/٦/١٧، دولة الامارات العربية المتحدة، بشمولها بعقوبات قانون قيصر، إن تواصلت اقتصادياً او دبلوماسياً مع سوريا ( جريدة القدس العربي ، بتاريخ ٢٠٢٠/٦/١٨ ). مع الإشارة الى أنَّ دولة الامارات ماضيّة بخطوات تطبيع مع اسرائيل، وقد تكون نيّة الامارات في التواصل الدبلوماسي مع سوريا، وعلى مستوى سفارة هو ان يكون لدبلوماسيين أماراتيين تواجد ميداني في دمشق، و هي مُقبلة على انتخابات في نيسان عام ٢٠٢١. وامريكا و أجهزتها يخططون، من الآن، للتأثير على الرأي العام للشعب السوري، ولكي تكون  نتائج الانتخابات مناسبة  وفرصة لتغيير النظام .
أصدرت الولايات المتحدة، كذلك قائمة بأسماء الشخصيات السورية التي طالتها العقوبات، وفي مقدمة هذه الشخصيات  الرئيس بشار الأسد  وحرمهِ. ونعتقد ستليها في الايام المُقبلة قوائم أخرى تضّمُ شخصيات لبنانية وعراقية سياسية تتبنى آراء و مواقف مناهضة للإمبريالية الامريكية وللصهيونية ولاسرائيل، و تنتصر لارادة شعوبها  في التحرر والاستقلال، والدفاع عن السيادة الوطنية.
يكفي لتبيان نزوات و غرائز  الرئيس دونالد ترامب، في إصدارهٍ  عقوبات تخالف القانون الدولي، وتخلو من ايّ بعد إنساني أو سياسي أو اخلاقي، أنْ نستشهد بتهديده بمعاقبة قضاة محكمة الجنايات الدولية أنْ هم اقدموا على توجيه اتهامات لضباط امريكين بإرتكابهم جرائم حرب في أفغانستان!
مثلما تفكر إدارة ترامب بالانتخابات السورية القادمة، في نيسان عام ٢٠٢١، تاريخاً حرجاً لسوريا وللرئيس السوري بشار الأسد ، وتتمناه فرصة مناسبة لتغيير النظام، يفّكرُ محور المقاومة ، بجناحيه الإسلامي بقيادة ايران والعربي بقيادة سوريا ، بالانتخابات الامريكية القادمة في شهر تشرين الأول تاريخاً حرجاً للرئيس ترامب، ومناسبة لحرمانه من ولاية ثانية.
فرضت امريكا بموجب قانون قيصر الحصار، و تعّول  الإدارة الامريكية على تذمّر الشعب، وستعمل بكل الوسائل المتاحة لها بتأجيج الشارع وتكرار سيناريو عام ٢٠١١ في سوريا " الربيع العربي " .
إذاً ماذا عَّدَ محور المقاومة ؟
كان الخطاب الأخير للسيد  حسن نصر الله ، بتاريخ ٢٠٢٠/٦/١٧ ، اعلاناً واضحاً و صريحاً عن أمريّن :
الامر الأول هو إرادة القوة والمبادرة بالمواجهه التي يتبناها المحور (روسيا ،ايران ،سوريا ،اليمن، وفصائل المقاومة، وفي مقدمتهم حزب الله) .
وكترجمة لهذه الإرادة، تميّزَ خطاب السيد حسن نصر الله بلهجة التهديد،  وانتقلَ السيد من مرحلة و شعارها " هيهات منّا الذّلة " الى مرحلة " سنقتل من يجرّدنا من سلاحنا، ويجوّع لبنان".
أيران ، هي الاخرى ، بدأت بإتخاذ إجراءات ومبادرات اقتصادية و عسكرية، وقبل تطبيق قانون قيصر، لاعلام كل مَنْ يهمهُ الامر ،بأنها وحلفائها لم و لن يضعوا ايّ اعتبار لقانون قيصر، والذي يفرض الحصار على سوريا ويفرض عقوبات على كل طرف يتعامل مع سوريا ،  ولتكريس هذا النهج الرافض سيّرت ايران سفنها الى فنزويلا محملّة بالوقود وقطع الغيار، ومستمرة في إرسال السفن، كما انها شكّلت وفداً اقتصادياً رفيع المستوى، و سيزور سوريا قريباً جداً ، لتعزيز التعاون الاقتصادي وامداد سوريا بما تحتاجه من مواد و معدات .
وبدأت ايران ايضاً بالكشف عن المزيد من القدرات العسكرية ، وخاصة في دقة الصواريخ  ومدياتها .
تنصحُ ايران اليوم تركيا بالحذر من ترامب ومن مكائده و من الفخ الليبي ، و تؤكد لها استعدادها بالتعاون لضمان أمنها و مصالحها في المنطقة ،باعتبارهما ضرورة لأمن واستقرار المنطقة.
أمريكا تدرك أهمية الدور الفرنسي في ليبيا، ولن تضحّي بعلاقاتها الاستراتيجية مع فرنسا لارضاء تركيا ، وامريكا  واسرائيل، يدركان أهمية ليبيا لمصر و لن يضحياّن بعلاقتهما مع مصر من اجل مغامرة امريكية تركية غير مدروسة وغير محسوبة العواقب في ليبيا !
ستشهد الايام المُقبلة، إجراءات  وتداعيات قانون قيصر، ونحن نقترب، يوماً بعد يوم ، تاريخ الاستحقاق الانتخابي الامريكي، وستشهد الايام المُقبلة ايضاً تصعيدا عسكريا و صاروخيا في المنطقة لإحراج الرئيس ترامب !
ماذا عن دور روسيا ؟
ستردُ روسيا على إجراءات قانون قيصر ضدها و ضّد محور المقاومة في الساحة الليبية، ستوسّع مساحة الاشتباك المزعج لأمريكا و لتركيا من الساحة السورية الى الساحة الليبية، بالتعاون مع  حليفها الجنرال حفتر وبالاعتماد على حضورها العسكري و خاصة في قاعدة  الجفرة  الجويّة .وللقاعدة أهمية استراتيجية دولية ،اذ ان تواجد الروس فيها يشكل خطراً على حلف الناتو والمصالح الأوربية ، حسبما ترى الدوائر الغربية ، وهذا ما تحدّث به الامريكان مع الأوربيين خلال اللقاءات التي جمعتهم في إطار حلف الناتو.
لم يتوقف الأمين العام لحلف الناتو عن تكرار تصريحاته بشأن التواجد الروسي البري و الجوي في ليبيا ، وآخر تصريح له في يوم ٢٠٢٠/٦/١٦ ،بمناسبة اجتماع وزراء دفاع الحلف الأطلسي في بروكسل  ،حيث اعرب عن قلقه من التواجد الروسي في قاعدة الجفرة والتي  تغطي شرق الأبيض المتوسط .
أمّا الامر الثاني الذي نستخلصه من خطاب السيد حسن نصر الله، هو التنسيق والترتيب بين أطراف محور المقاومة، دولاً  وحركات  وفصائل، لمواجهة تداعيات قانون قيصر وما ستقدم علية الإدارة الامريكية من إجراءات تصعيدية. تضمّن الخطاب مواقف تُعّبر صراحة عن المحور ، كالموقف الذي يحول دون سقوط النظام، ويمنع تجويع الشعبيّن السوري واللبناني. والموقف الداعي الى التوجّه شرقاً اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، نحو الصين، نحو روسيا، نحو النمور الاسيويّة.

*سفير عراقي سابق ورئيس المركز العربي الأوروبي للسياسات وتعزيز القدرات -بروكسل


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى