سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: هل تكون الأيام المقبلة حاسمة.. وما هي المعطيات؟

الحوارنيوز – خاص

بعد الكلام الصريح لأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بأن الأيام المقبلة حاسمة على صعيد تشكيل الحكومة، عكست صحف اليوم أجواء انطوت على شيء من الإيجابية الشكلية، إذ عادت الحرارة لتنشط بين مراكز صناعة القرار محليا، مع مؤشرات خارجية ضاغطة منها ما هو سلبي ومنها ما هو ايجابي.

ماذا في التفاصيل؟

  • صحيفة “النهار” عنونت:” الحريري يتهيأ لمحاولة جديدة” وكتبت تقول:” ‎من تراه يسبق الآخر في السباق المصيري القاتل والحاسم الذي يظلل مصير لبنان ‏واللبنانيين: إنفجار الوضع الإجتماعي على أبشع ما يمكن ان تكون صور الانفجار بفعل ‏تساقط الازمات الكارثية فوق رؤوس اللبنانيين من دون أي علاجات ولو ظرفية، ام محاولة ‏جديدة محتملة لاختراق حكومي انقاذي في اللحظة الحاسمة بعدما بلغ اليأس من تشكيل ‏الحكومة الموعودة ذروة غير مسبوقة ؟

    ‎ ‎

    الواقع ان الساعات الأخيرة اعادت رسم هذه المعادلة بقوة في ظل احياء الرهان على ‏محاولة محتملة لتأليف الحكومة بعد عودة الرئيس المكلف سعد الحريري مساء الاحد الى ‏بيروت من خلال اطلاق المشاورت بدءاً بينه وبين رئيس مجلس النواب نبيه بري. واذا كانت ‏سوابق تجربة الأشهر التسعة من تكليف الحريري تلزم المراقبين والاوساط المعنية إبقاء ‏الحذر والتحفظ في اعلى المستويات خشية انهيار متجدد لأي محاولة جديدة لاختراق جدار ‏التعطيل المنصوب بين بعبدا وميرنا الشالوحي بقوة لا تخترق، فان ذلك لا يعني التقليل من ‏أهمية الدلالات التي يكتسبها التطوران اللذان برزا في الساعات الأخيرة على المشهد ‏المأزوم لبنانياً سياسياً وحياتياً ومعيشياً : التطور الأول تمثل في تحرك قطري جديد في اتجاه ‏لبنان وأزمته، والتطور الثاني تمثل في تشغيل محركات الاتصالات والمشاورات المتعلقة ‏بأزمة تاليف الحكومة وسط دفع لافت من الثنائي الشيعي مجدداً لمهمة الرئيس المكلف‎ .‎

    ‎ ‎

    وفي ما يتصل بالتحرك القطري أعلنت السفارة القطرية في بيروت في بيان وصول وزير ‏الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى لبنان، الخامسة بعد ظهر اليوم في ‏زيارة ليوم واحد يلتقي فيها رئيس الجمهورية ميشال عون، رئيس مجلس النواب نبيه بري ‏ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، وقائد الجيش العماد جوزف عون‎ .‎

    ‎ ‎

    وأفادت محطة “الجزيرة” القطرية ان وزير الخارجية القطري سيزور لبنان في إطار مساعي ‏قطر للمساعدة في حلحلة الأزمة السياسية في لبنان. وذكرت المحطة انه في شباط ‏الماضي حثّ أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الأطراف السياسيين في لبنان على ‏تغليب المصلحة الوطنية والإسراع في تشكيل حكومة جديدة خلال استقباله رئيس الوزراء ‏المكلف سعد الحريري الذي زار قطر حيث أطلع الحريري أمير قطر على تطورات الأوضاع ‏والجهود المتعلقة بتشكيل الحكومة في لبنان. وفي نيسان الماضي جدد أمير دولة قطر ‏تأكيد دعم بلاده المستمر للبنان ووقوفها الدائم إلى جانب الشعب اللبناني. كما دعا خلال ‏لقائه في الدوحة رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، جميع الأطراف اللبنانية إلى ‏تغليب المصلحة الوطنية، والإسراع في تشكيل حكومة جديدة من أجل إرساء الاستقرار في ‏لبنان‎.‎

    ‎ ‎

    بري والحريري‎ ..‎

    وأما على المسار الداخلي، فان المعلومات المتوافرة عن الملف الحكومي أفادت غداة ‏عودة الحريري الى البلاد، ان خيار التأليف لا يزال متقدماً على الاعتذار، وقد عززه كلام ‏الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله الذي توقع في إطلالته امس ان تكون الايام ‏القليلة المقبلة حاسمة لجهة تشكيل الحكومة، كاشفاً عن ان اللقاءات التي ستعقد يمكن ان ‏ترسم المسار الحكومي في شكل واضح. ولعل من ابرز اللقاءات التي تحدث عنها نصر الله ‏لقاء عقد بعيداً من الأضواء بين الحريري ورئيس المجلس نبيه بري في اطار استكمال ‏مبادرة الاخير، علما ان الحريري كان اعلن انه لن يلجأ الى اي خطوة قبل اطلاع بري عليها‎.‎

    ‎ ‎

    وفهم من اجواء اللقاء الذي انعقد امس بين الرجلين ان الحريري ليس في وارد الاعتذار بل ‏تردد انه في صدد تقديم مسودة تشكيلة جديدة الى رئيس الجمهورية ربما في وقت لم يعد ‏بعيداً. فإذا وافق عليها، يمكن عندها ان تشهد البلاد ولادة حكومة جديدة أولى مهماتها ‏فرملة الانهيار والا فإن مسؤولية التعطيل ستُحمل بالكامل لبعبدا‎.‎

  • صحيفة “الاخبار” عنونت:” الحريري نحو احراج عون للخروج من التشكيلة” وكتبت تقول:” المشهد نفسه يتكرر مرة أخرى. “يزور” رئيس الحكومة المكلّف سعد ‏الحريري لبنان لعقد لقاءات ومفاوضات حول التشكيلة الحكومية، يحرق ‏الوقت ويسهم في إحراق البلد، قبل أن يسافر مجدداً وتطوى صفحة التأليف ‏في انتظار أن يعود من جديد. إلا أن الجديد أمس، ربما، كان إشارة الأمين ‏العام لحزب الله السيد حسن نصرالله إلى أنه مع عودة الرئيس المكلف، “من ‏المفترض أن تعقد لقاءات حاسمة خلال هذه الأيام”، علماً بأن نصرالله دأب ‏خلال إطلالاته الأخيرة على الدعوة إلى عدم وضع مهل للتأليف

    عاد الرئيس المكلّف سعد الحريري إلى بيروت، أمس، وتردد أنه التقى بعيداً عن الإعلام رئيس مجلس النواب نبيه ‏بري ووضعه في أجواء لقاءاته الخارجية، على أن يعقد لقاء علني بين الرئيسين اليوم، فيما أكّدت مصادر قريبة من ‏بعبدا لـ”الأخبار” أن “لا تقدّم ولو خطوة صغيرة… ولا معطيات جديدة، ولم نتبلّغ بنتيجة أي لقاء بين بري ‏والحريري. كما لم نتبلغ أي طلب موعد من الرئيس المُكلّف لزيارة بعبدا. لكن، سمعنا من الأمين العام لحزب الله السيد ‏حسن نصرالله أن ثمة اجتماعات مكثفة وحاسمة في الأيام الثلاثة المقبلة‎”.‎

    عودة الحريري تتزامن مع زيارة لبيروت يقوم بها اليوم وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ‏ويلتقي خلالها رئيسي الجمهورية ومجلس النواب والرئيس المكلف، “في إطار مساعي قطر للمساعدة في حلحلة ‏الأزمة السياسية في لبنان، بحسب ما ذكرت قناة “الجزيرة” القطرية. وفيما ذكرت وسائل إعلام أن الوزير ‏القطري “سيعرض تقديم مساعدات للبنان في قطاعات محددة، إضافة إلى تقديم مساعدات إلى الجيش”، وضعت ‏مصادر مطلعة الزيارة في إطار “قرار أميركي بتقديم بعض الأوكسجين للبنان، بعد اقتناعها بأن حزب الله سيكون ‏أقل الخاسرين من الانهيار التام‎”.

    مصادر مطلعة ربطت كلام نصرالله عن “الأيام الحاسمة” بـ”معطى جديد” مصدره رئيس التيار الوطني الحر ‏جبران باسيل الذي أبدى ليونة في ما يتعلق بمطلب الحريري حصول حكومته على الثقة المسبقة من التيار الوطني ‏الحر من أجل تسهيل الأمور، مع تيقّن مصادر التيار من أن “الحريري لن يشكل ولو قبلنا بأن يسمّي الـ24 وزيراً، ‏لأن السعودية قالت كلمتها، وهو بات أقرب من أي وقت مضى من الاعتذار، لكنه ينتظر أن يتأمن البديل والمخرج ‏اللائق‎”.‎

    وفي هذا السياق، علمت “الأخبار” أن هناك احتمالاً بأن يتوجه الحريري إلى قصر بعبدا، الجمعة المقبل، حاملاً ‏تشكيلة حكومية لا تراعي الشروط التي وضعها رئيس الجمهورية ميشال عون، ما يؤدي إلى رفضها، وبالتالي ‏رفض الرئيس المكلف المضيّ في مهمته، والاعتذار بأقل الخسائر الممكنة، وعدم الظهور بمظهر الخاسر أمام ‏باسيل، على أن يتوافق مع بري حول رئيس الحكومة الذي سيُكلّف بعده. وفي هذا الإطار، عادت أسهم السفير ‏اللبناني في ألمانيا مصطفى أديب إلى الارتفاع. ومع أن أديب يؤكد لكل من يتواصل معه أنه لن يكرر خطأ العام ‏الماضي، ولن يعود الى الساحة اللبنانية ما لم يكن تأليف الحكومة محسوماً قبل التكليف، فإن الخشية كبيرة من أن ‏يتم التوافق على اسم شخصية، سواء كانت أديب أم غيره، تحمل الشروط الحريرية نفسها، مع ما يعنيه ذلك من ‏استمرار التعطيل للعهد وعرقلة كل ما من شأنه العمل على مواجهة الأزمات المتفاقمة التي تعصف بالبلد‎.

  • صحيفة “اللواء” عنونت:” مخطط دولي لقلب الطاولة: إقصاء الطبقة الحاكمة بالانتخابات”! وكتبت تقول:” دع عنك التأليف أو التصريف، وضع جانباً التكليف بالأصالة أو بالوكالة. المهم ان المخطط ‏المشبوه يقضي بإيصال الوضع الى أزمة، والتأسيس على الأزمة للمضي في أزمة أو ‏أزمات، حتى تنضج ظروف القرارات الكبرى‎.‎

    ‎ ‎

    ضمن السيناريو المرسوم للبلد، في سياق ترتيبات اوسع في المنطقة، يتأرجح وضع لبنان ‏بين تأزيم يقف عند حدود، وتحضير الأجواء لإعادة الخروج من الأزمة، بعدما يستنفد مخطط ‏الانهيار السقف المرسوم له‎.‎

    ‎ ‎

    وفي هذا الاطار، قالت مصادر سياسية واسعة الاطلاع لـ”اللواء” ان جولة الاستشارات التي ‏بدأها الرئيس المكلف سعد الحريري، وكانت لها محطة بازرة عند الرئيس نبيه بري مساء ‏أمس، وتستكمل في لقاءات مع كتلة المستقبل والمكتب السياسي لتيار المستقبل، الذي ‏يرأسه الرئيس الحريري، فضلاً عن الاجتماع مع رؤساء الحكومات السابقين، لا بد من أن ‏تنتهي إلى قرار بات واضحاً أنها تنطلق من اعتبارين: عدم ترك البلد للمجهول، على حد ‏تعبير عضو كتلة المستقبل النائب سمير الجسر، والاعتبار الثاني يتصل بالمستقبل السياسي ‏للأطراف في المرحلة المقبلة، إذا سقطت ورقة الحكومة وتقدم المشروع الدولي لاجراء ‏انتخابات تطيح الطبقة السياسية، وتقصيلها عن البقاء في الساحة، سواء عبر القضاء او ‏توفير الدعم المالي الوافر لمرشحين جدد من خارج احزاب السلطة ومن المجتمع المدني‎.‎

    ‎ ‎

    ومع اعطاء الاولوية لتقديم ما يلزم من دعم للجيش اللبناني، ولا سيما المساعدات ‏اللوجستية والتشغيلية، كضمان لأية ترتيبات استقرار مقبلة، فإن الفترة الفاصلة عن نهاية ‏ولاية المجلس الحالي، كإيذان بنهاية مرحلة قاتمة من تاريخ لبنان ما بعد الطائف‎.‎

    ‎ ‎

    وبإنتظار الموقف المرتقب للرئيس الحريري حول تشكيل الحكومة او التمهيد للإعتذار في ‏الوقت الذي يراه مناسبا، عقد امس لقاء بينه وبين الرئيس نبيه بري، وجرى التداول في ‏الموضوع، وسط إصرار بري على عدم الاعتذار، لكن ترددت معلومات انه في حال ‏إصرار الحريري على الاعتذار طلب بري منه تزكية شخصية اخرى تحظى بغطاء سني سياسي ‏وطائفي

    ‎ ‎

    في هذه الاثناء اعلنت السفارة القطرية في بيروت عن “وصول وزير الخارجية القطري ‏محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى لبنان، عند الخامسة بعد ظهر اليوم، في زيارة ليوم واحد ‏يلتقي فيها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون (الخامسة والنصف)، ورئيس مجلس ‏النواب نبيه بري، ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، وقائد الجيش العماد جوزاف ‏عون”. ولوحظ ان برنامج الزيارة لم يلحظ لقاء مع رئيس حكومة تصريف الاعمال ‏دكتور حسان دياب ما اوحى انها تهدف الى استطلاع عراقيل تشكيل الحكومة مع المعنيين ‏بها مباشرة، اضافة الى تأكيد دعم الجيش عبر اللقاء مع قائده، علماً ان الجهات الرسمية لم ‏تتبلغ الهدف او السبب الرئيسي للزيارة، لكن بعض المعلومات اشارت الى ان الوزير ‏القطري سيعلن عن تقديمات ومساعدات لقطاعات عديدة منها انشاء مستشفى حكومي ‏عدا تقديم مساعدات انسانية‎.‎

    ‎ ‎

    وثمة معلومات تشير الى امكانية زيارة الحريري للقاهرة للقاء المسؤولين فيها لا سيما ‏الرئيس عبد الفتاح السيسي للوقوف على راي مصر في الوضع اللبناني ومن موضوع ‏تشكيل الحكومة او الاعتذار عن ذلك‎.‎

    ‎ ‎

    وكشفت مصادر مطلعة لـ”اللواء” أنه تم خلال اللقاء جوجلة للاتصالات التي جرت لتذليل ‏العقد والصعوبات التي تعترض تشكيل الحكومة الجديدة. وبرغم التكتم المطبق الذي التزم ‏به الجانبان، علمت المصادر ان البحث تطرق مفصلا الى مصير مبادرة بري، وعما إذا كان ‏البحث فيها قد توقف عمليا، بفعل رفض رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل ‏نقاطا اساسية فيها، كما تردد ام انها مازالت قيد البحث والتشاور‎.‎

    ‎ ‎

    وإذ وصفت المصادر الاجواء بالضبابية استنادا للتكتم الذي احيط به اللقاء، كشفت بأن ‏الرئيس المكلف، كاشف رئيس المجلس بحقيقة موقف حزب الله من المبادرة في ضوء ‏اللقاءات التي عقدها ممثلوه مع باسيل منذ طرح مبادرة بري قيد البحث والتداول، وما إذا ‏كان هناك محاولات جدية لتنفيذ هذه المبادرة من خلال تفعيل الاتصالات والمشاورات مع ‏باسيل، ام ان الامر لا يعدو كونه اجراء تواصل عادي وتقليدي، لا يرقى الى حد ممارسة ‏ضغوط فاعلة لإخراج عملية تشكيل الحكومة من مأزقها الحالي، ما يعني استمرار الدوران ‏في حلقة التعطيل ذاتها، التي بدأت منذ لحظة التكليف ومازالت على حالها. ونفت المصادر ‏علمها بالقرار الذي ينوي الحريري اتخاذه في ضوء اطلاعه على افق الاجواء غير المشجعة ‏التي لمسها حتى الان، اشارت إلى ان الرئيس المكلف لن يتخذ قراره النهائي من الاعتذار أو ‏عدمه الا بعد استكمال مروحة التشاور مع كتلته النيابية ورؤساء الحكومة السابقين ‏وشخصيات عديدة اخرى‎.‎

    ‎ ‎

    وإلى ذلك، أوضحت المصادر نفسها أن ما يحكى عن أن وزير الخارجية القطري يزور لبنان ‏من أجل تقديم مساعدة في الأزمة السياسية ليس سوى كلام مصادر مشيرة إلى أن الزيارة ‏تأتي في إطار تقديم الدعم للبنان‎.‎

    ‎ ‎

    وإذ لفتت إلى أن هناك كلاما عن استبعاد لأي مبادرة سياسية قطرية ، أعلنت أنه لا يد من ‏انتظار ما قد يطرحه الوزير القطري مشيرة إلى ان المعطيات كلها تؤشر إلى أن قطر ‏ستعيد التأكيد على التزامها الوقوف إلى جانب لبنان وهذا ما سيعلنه الوزير للمسؤولين ‏الذين يلتقيهم اليوم. ويتوقع أن يستهل زيارته بلقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون‎.‎

    ‎ ‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى