ثقافةفي مثل هذا اليوم

في مثل هذا اليوم:عيد الأم إبتكار أميركي تبنته مصر وانتشر في العالم العربي

 

الحوار نيوز – خاص

في مثل هذا اليوم يُحتفل بعيد الأم مع بداية فصل الربيع ،ولكن ليس هناك تاريخ موحد في العالم للاحتفال بيوم الأم،فكيف ظهر هذا العيد وما هو تاريخه؟

عيد الأم أو يوم الأم    Mother’s Day)) هو احتفال ظهر في مطلع القرن العشرين، وتحتفل به بعض الدول لتكريم الأمهات والأمومة و”رابطة الأم بأبنائها” وتأثير الأمهات على المجتمع. ظهر ذلك برغبة من المفكرين الغربيين والأوروبيين بعد أن وجدوا الأبناء في مجتمعاتهم يهملون أمهاتهم ولا يؤدون الرعاية الكاملة لهن، فأرادوا أن يجعلوا يوماً في السنة ليذكّروا الأبناء بأمهاتهم. لاحقاً اتسعت رقعة المحتفلين به حتى صار يحتفل به في العديد من الأيام وفي شتى المدن في العالم وفي الأغلب يحتفل به في شهر آذار أو نيسان أو أيار.

ويختلف تاريخ عيد الأم من دولة لأخرى، فمثلاً في العالم العربي يكون اليوم الأول من فصل الربيع أي يوم 21آذار/ مارس، أما في النرويج فيحتفل به في 2 شباط/فبراير؛ في الأرجنتين فهو يوم 3تشرين الأول/ أكتوبر، وجنوب أفريقيا تحتفل به يوم 1 أيار/مايو. وفي الولايات المتحدة يكون الاحتفال في الأحد الثاني من شهر أيار/ مايو من كل عام، وفي إندونيسيا يحتفلون به في يوم 22 كانون الأول/ديسمبر.

عيد الأم في الأساس ابتكار أمريكي ولا ينحدر مباشرةً تحت سقف احتفالات الأمهات والأمومة التي حدثت في كل مكان في العالم منذ آلاف السنين، مثل عبادة اليونان لكوبيلي، وعيد الرومان لهيلريا، واحتفال المسيحيين في أوروبا بيوم أحد الأمومة.. بالرغم من ذلك أصبح مصطلح عيد الأم مرادفا لهذه العادات القديمة.

 

أصل التسمية

عام 1912، أنشأت “أنا جارفيس” الجمعية الدولية ليوم الأم، وأكدت على أن مصطلح “mother’s” يجب أن يكون مفرداً وفي صيغة الملكية -في اللغة الأنجليزية- وليس جمع في صيغة الملكية لجميع العائلات تكريماً لأمهاتهم ولكافة الأمهات في العالم. واستخدم هذه التسمية رئيس الولايات المتحدة وودرو ويلسون في القانون كعيد رسمي في الولايات المتحدة. كما استخدمه الكونغرس الأمريكي في سنّ القانون. كما أشار له رؤساء آخرون في إعلاناتهم مركزين على عيد الأم.

وكان أول احتفال بعيد الأم عام 1908، عندما أقامت آنا جارفيس ذكرى لوالدتها في أمريكا. وبعد ذلك بدأت بحملة لجعل عيد الأم معترفا به في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من نجاحها عام 1914 إلا أنها كانت محبطة عام 1920، لأنهم صرحوا بأنها فعلت ذلك من أجل التجارة. اعتمدت المدن عيد جيفرس وأصبح الآن يحتفل به في جميع العالم. وفي هذا التقليد يقوم كل فرد بتقديم هديه أو بطاقة أو ذكرى للأمهات والجدات.

 

التقاليد الدولية

استمدت معظم المدن عيد الأم من الأعياد التي ظهرت في الولايات المتحدة. كما اعتمدته المدن والثقافات الأخرى .وعيد الأم له معانٍ عديدة مرتبط بأحداث مختلفة سواء كانت تاريخية أو دينية أو أسطورية ويحتفل به في تواريخ متعددة.

في الإسلام يعتقد بعض العلماء أن الاحتفال بعيد الأم ما هو إلا تقليد أعمى للغرب، وليس له أصل من الصحة، حيث أن الاهتمام بالأم وبرها  طوال العام وفي كل وقت من تعاليم الإسلام، بينما يرى البعض الآخر أن لا ضرر في الاحتفال به. وفي الكنيسة الكاثوليكية الرومانية ، يرتبط عيد الأم بقوة مع الصلاة لمريم العذراء. وفي كثير من البيوت الكاثوليكية، كانت بعض الأسر لديها مرقد استثنائي مكرس لمريم العذراء. وفي العديد من الكنائس الشرقية الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية تقام صلاة خاصة على شرف العذراء مريم.

أول من فكّر في عيد للأم في العالم العربي كان الصحفي المصري الراحل علي أمين – مؤسس جريدة “أخبار اليوم “مع أخيه مصطفى أمين -حيث طرح علي أمين في مقاله اليومي فكرة الاحتفال بعيد الأم قائلا: “لماذا لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه “يوم الأم” ونجعله عيداً قومياً في بلادنا وبلاد الشرق.

ثم حدث أن قامت إحدى الأمهات بزيارة للراحل مصطفى أمين في مكتبه وقصت عليه قصتها وكيف أنها ترمَّلت وأولادها صغار، ولم تتزوج، وكرّست حياتها من أجل أولادها، وظلت ترعاهم حتى تخرجوا في الجامعة، وتزوجوا، واستقلوا بحياتهم، وانصرفوا عنها تماماً، فكتب مصطفى أمين وعلي أمين في عمودهما الشهير “فكرة” يقترحان تخصيص يوم للأم يكون بمثابة يوم لرد الجميل وتذكير بفضلها، وكان أن انهالت الخطابات عليهما تشجع الفكرة، واقترح البعض أن يخصص أسبوع للأم وليس مجرد يوم واحد، ورفض آخرون الفكرة بحجة أن كل أيام السنة للأم وليس يومًا واحدًا فقط، لكن أغلبية القراء وافقوا على فكرة تخصيص يوم واحد، وبعدها تقررأن يكون يوم 21 مارس ليكون عيداً للأم، وهو أول أيام فصل الربيع ؛ ليكون رمزًا للتفتح والصفاء والمشاعر الجميلة.ثم اعتمدت الفكرة في الدول العربية وتكرس يوم 21 آذار عيدا للأم.

 

وبما أن المدن والحضارة تبنت العيد الأمريكي فحتماً التاريخ المحدد تغير ليتناسب مع الاحتفالات الموجودة لتكريم الأمومة. مثل عيد الأم في يوم الأحد في الولايات المتحدة وفي اليونان.وفي بعض البلدان يتغير التاريخ ليناسب أغلب الديانات مثل عيد مريم العذراء في البلدان الكاثوليكية. وبلدان أخرى اختارت تاريخا ذا أهمية تاريخية.  

المدن الشيوعية السابقة مثل ألمانيا الشرقية كانت تحتفل عادةً باليوم العالمي الاشتراكي للمرأة بدلاً من عيد الأم، ولكن بعض المدن الشيوعية السابقة مثل روسيا لاتزال تتبع هذه العادة،أو تحتفل بكلا العيدين وهي عادة في أوكرانيا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى