ثقافةفي مثل هذا اليوم

في مثل هذا اليوم:توقيع اتفاقية إنهاء الحرب في فييتنام بعد خمس سنوات من المفاوضات

 

الحوار نيوز – خاص

(“في مثل هذا اليوم ” هو عنوان فقرة يومية جديدة تستحدثها “الحوار نيوز” ، بهدف ثقافي بحت يرمي الى توسيع دائرة المعلومات لدى القراء.نأمل أن تلقى رواجا لدى عامة الناس .والله ولي التوفيق).

 

 

           حرب فييتنام

 

 

في مثل هذا اليوم عام 1973 تم في العاصمة الفرنسية باريس توقيع إتفاقية انتهاء الحرب واستعادة السلام في فيتنام .ووقعت المعاهدة حكومات جمهورية فيتنام الديمقراطية (فيتنام الشمالية) وجمهورية فيتنام (فيتنام الجنوبية) والولايات المتحدة الأميركية، وكذلك الحكومة الثورية المؤقتة (بي آر جي) التي مثلت ثوار جنوب فيتنام المحليين.

 حتى تلك المرحلة كانت القوات البرية الأمريكية مُستبعدة ومعنوياتها متدنية وانسحبت تدريجياً إلى الأقاليم الساحلية، وليس لغرض المشاركة في العمليات الهجومية أو القتال المباشر خلال فترة السنتين السابقتين. كان من شأن معاهدة باريس في الواقع إزالة جميع القوات الأمريكية المتبقية، بما في ذلك القوات الجوية والبحرية في مقابل أسرى حرب هانوي. أُنهي التدخل العسكري الأمريكي المباشر، وتوقف القتال بين القوى الثلاث المتبقية مؤقتًا لمدة تقل عن يوم واحد. ولم يصدق مجلس الشيوخ الأمريكي على المعاهدة.

بدأت المفاوضات التي أسفرت عن الاتفاقية في عام 1968، بعد تأخيرات طويلة. كنتيجة للاتفاقية، استُبدلت لجنة المراقبة الدولية (آي سي سي) باللجنة الدولية للرقابة والإشراف (آي سي سي إس) لتنفيذ الاتفاقية. كان المفاوضان الرئيسيان هما مستشار الأمن القومي الأمريكي هنري كيسنجر وعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي في فيتنام الشمالية لى دوك ثو، وقد حصل الرجلان على جائزة نوبل للسلام لعام 1973 لجهودهما، على الرغم من رفض لي دوك ثو قبول الجائزة.

دعت الاتفاقية إلى:

  • انسحاب جميع القوات الأمريكية والقوى المتحالفة معها خلال ستين يومًا.

  • عودة أسرى الحرب بالتوازي مع الوارد أعلاه.

  • إزالة الألغام من الموانئ الفيتنامية الشمالية من قبل الولايات المتحدة.

  • تحقيق وقف إطلاق النار في جنوب فيتنام يتبعه تحديد دقيق لمناطق السيطرة الشيوعية والحكومية.

  • إنشاء «المجلس الوطني للمصالحة الوطنية والوفاق» الذي تألف من جانب شيوعي وحكومي ومحايد لتنفيذ الحريات الديمقراطية وتنظيم انتخابات حرة في جنوب فيتنام.

  • تأسيس «لجان عسكرية مشتركة» مؤلفة من أربعة أطراف و«لجنة دولية للمراقبة والإشراف» مؤلفة من كندا والمجر وإندونيسيا وبولندا لتنفيذ وقف إطلاق النار.  

  • انسحاب القوات الأجنبية من لاوس وكمبوديا.

  • فرض الحظر على إدخال المعدات الحربية في جنوب فيتنام ما لم يكن ذلك على أساس الاستبدال.

  • فرض الحظر على إدخال المزيد من الأفراد العسكريين إلى جنوب فيتنام.

  • تقديم الولايات المتحدة للمساهمات المالية في «شفاء جرحى الحرب» في جميع أنحاء الهند الصينية.

الصورة الشهيرة لانسحاب الأميركيين وحلفائهم من سايغون

خرقت كل من القوات الفيتنامية الشمالية والجنوبية بنود الاتفاقية على الفور وبشكل متكرر دون أي رد رسمي من الولايات المتحدة. اتهم الفيتناميون الشماليون الولايات المتحدة بالقيام بعمليات قصف في شمال فيتنام خلال هذا الوقت. اندلع قتال مفتوح في آذار/ مارس 1973، وتوسع نطاق مخالفات فيتنام الشمالية بحلول نهاية العام. بعد ذلك بعامين، غزا هجوم فيتنامي شمالي ضخم فيتنام الجنوبية،وتوحدت البلاد وخرج الأميركيون منها بصورة كاملة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى