إغتراب

في تعميم مبهم وبلا معايير:الخارجية تستنجد بالمغتربين قبل إقفال بعثات دبلوماسية في الخارج

 

حكمت عبيد – الحوارنيوز خاص

أصدر وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب تعميماً حمل رقم 1/14 بتاريخ 25 كانون الثاني الجاري وجاء فيه:
الى رؤساء البعثات اللبنانية في الخارج
في ظل الوضع الاقتصاي والمالي الصعب الذي يمر به لبنان شرعت وزارة الخارجية والمغتربين بعملية إعادة تقييم شاملة لكافة بنود نفقاتها بغية تخفيض ما يمكن ولاسيما منه ما يسدد بالعملة الصعبة.
في هذا السياق تدرس وزارة الخارجية والمغتربين إمكانية إقفال عدد من البعثات اللبنانية في الخارج كتدبير مالي طاريء اعتمدته عدد كبيرمن الدول التي اجتاحتها أزمات مالية مماثلة.
بناء على ما تقدم، يطلب من البعثات التي تتواجد ضمن نطاق صلاحيتها جاليات وجمعيات إغترابية مقتدرة التواصل معها لبحث امكانية تغطية هذه الأخيرة النفقات التشغيلية الاساسية للبعثة للسنوات الثلاث لقادمة والإفادة ضمن مهلة اسبوعين من تاريخ تسلّم هذا التعميم.

في الشكل يبدو التعميم طبيعياً في ظل الأزمة المالية التي يعاني منها لبنان، فتقليص عدد البعثات الديبلوماسية أو القنصليات في عدد كبير من الدول حيث لا أهمية مطلقاً لوجودها، وفي الأساس كانت قد أنشأت نتيجة محسوبيات سياسية وطائفية ولا ناتج وطني أو إغترابي لها على الإطلاق، كالقنصلية اللبنانية في الاسكندرية أو البعثة في صربيا. لقد أعدت دوائر الخارجية سابقا عدة تقارير ومقترحات لإلغاء عدد من البعثات وتركزت معظم التقارير على دول اوروبا الشرقية كبلغاريا وتشيكيا وأوكرانيا وبعض الدول الافريقية دون أي معايير واضحة، ما قد يتسبب بإنقسام جديد في مجلس الوزراء قبل اتخاذ مثل هكذا قرارات تنطوي على شيء من الإعتباطية التي حكمت فتح البعثات ولقنصليات.
ومن المفترض أن يكون قد حدد وزير الخارجية بوحبيب البعثات التي لا قيمة ديبلوماسية لها والبعثات الثابتة التي تعتبر من الركائز الاساسية للعمل الديبلوماسي وتمثيل لبنان في البلدان التي تربطنا معها علاقات ديبلوماسية أو تجارية ويتواجد فيها جاليات لبنانية كبيرة.
وبإنتظار أجوبة البعثات الديبلوماسية، فإن التعميم لم يحدد ما هي “النفقات التشغيلية الاساسية للبعثة”. فهل تقع الرواتب للموظفين في ملاك الخارجية الديبلوماسي أو الإداري من ضمن الموازنة التشغيلية؟ وما هي الطرق القانونية المتبعة في حال وجد من يرغب في المساهمة، فرديا أو من خلال مؤسسة إغترابية؟
كيف سيحدد رؤساء البعثات الديبلوماسية الجهات الاغترابية المستهدفة؟ ولماذا لم يبادر الوزير بوجبيب للقيام بالتواصل المباشر مع عدد من هذه المؤسسات المعروفة والتي سبق لها أن قامت بمثل هذه المبادرات لاسيما في دول القارة الأفريقية وبعض دول اميركا الجنوبية؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى