سياسةمحليات لبنانية

فهمي بعد لقائه الراعي: معطيات داخلية وخارجية تعرقل تشكيل الحكومة.. والجمعة سنعيد النظر بقرار الإقفال

 

الحوارنيوز – خاص
رأى وزير الداخلية والبلديات  محمد فهمي أن الوضع حيال تأليف الحكومة "شائك"، وقال بعد زيارته البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في بكركي "ان معطيات داخلية وخارجية تعرّقل تشكيل الحكومة"، آملا تسهيل مهمة الرئيس المكلف.
زيارة الوزير فهمي لبكركي تأتي بعد سلسلة مواقف تصعيدية لسيدها انتقد فيها المواقف المعطلة لتأليف الحكومة وللأوضاع العامة لاسيما الاقتصادية والاجتماعية.
وأشار الوزير فهمي الى أنه وضع البطريرك "في جو الوضع الامني الممسوك والوباء المتفشي في لبنان ووضع المستشفيات، خصوصا التعميم الصادر عن وزير الداخلية والايجابية لدى المواطنين لجهة الالتزام بنسبة 85%".

وعن امكان اعادة النظر في هذا القرار، قال فهمي: "ممكن اعادة النظر فيه يوم الجمعة المقبل واتخاذ قرار بإعادة فتح بعض المصالح"، مشيرا الى ان "على المؤسسات الخاصة وضع جدول عمل يتناسب مع تعميم الدولة لتسهيل عودة المواطن الى منزله دون التعرض لمحاضر ضبط".

ووصف الوزير فهمي الوضع الامني بالجيد، وقال: "هناك خلايا نائمة في كل دول العالم خصوصا بعد ظهور داعش، ولكن في لبنان كل الخلايا معروف عددها ومكانها وكيف تعيش، الامر مكشوف بجهود القوى الامنية".

وردا على سؤال عن وضع الكورونا في السجون، اجاب: "من انهى محكوميته، فاننا أنجزنا بروتوكولا مع جمعية "اساند" ان من عليهم استحقاقا تم دفعه، فخرج عدد كبير من السجناء. وفي ما خص الوباء، منذ ثلاثة اسابيع كان هناك ما يفوق الخمسمئة اصابة. اما اليوم، فهناك 69 اصابة، واصابة واحدة استدعت نقلها الى المستشفى".

ووصف الوزير فهمي مواقف البطريرك الراعي بـ"الوطنية". وعن الحياد، قال:"كل ما يصب في مصلحة لبنان ندعمه".

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى