سياسةمحليات لبنانية

عون يتمنى تضمين تقرير غوتيريش مطالبة واضحة بوقف الخروقات وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة

 

الحوارنيوز – خاص

من المقرر أن يقدم الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش تقريره الفصلي عن تطور تنفيذ القرار 1701 الى مجلس الامن في 21 تموز المقبل.

وتمهيدا لذلك استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المنسقة الخاصة للامم المتحدة السفيرة يوانا فرونتسكا.

ووفقا للبيان اعلامي رسمي فإن الرئيس عون  أبلغ فرونتسكا ان لبنان متمسك بتطبيق قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701 لأنه راغب في المحافظة على الاستقرار والامن على الحدود الجنوبية، لافتاً الى أن مسألة ترسيم الحدود البحرية الجنوبية هي محور متابعة بعد الزيارة الاخيرة للوسيط الاميركي في المفاوضات غير المباشرة السيد اموس هوكشتاين وذلك في ضوء المحادثات التي اجريت معه خلال وجوده في لبنان“.

ولم تستبعد مصادر متابعة أن يكون الرئيس عون قد شدد أمام ضيفته الدولية على وجوب أن يتضمن تقرير غوتيريش مطالبة واضحة بوجب وقف الخروقات اليومية للسيادة اللبنانية والتي يوثقها الجيش اللبناني وقوات اليونيفل.

وأضافت المصادر: أن الرئيس عون يرى في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية والبرية التي انطلقت في الناقورة سابقاً، قضية من القضايا الرئيسية التي تعني لبنان وهي فيما لو استكملت سينتج عنها انسحاب دولة الاحتلال من المناطق التي لا زالت تحتلها الى يومنا هذا كجبل الشيخ (مزارع شبعا) وأراض واسعة تابعة لبدة كفرشوبا وأجزاء متنازع عليها ومنها الجزء الشمالي من قرية الغجر. ورجحت المصادر أن يكون الرئيس عون طلب من فرونتسكا أن يساهم غوتيريش في إلزام دولة الاحتلال بالعودة الى طاولة المفاوضات غير المباشرة وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة والتي لا تحتاج الى مفاوضات، وعدم الهروب من الحقائق التاريخية التي أظهرها لبنان حيال حدوده البحرية والبرية وكان قد ابلغ بها الأمم المتحدة أصولا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى