المحكمة الخاصة

عون ممثلا عن المتهم عياش في القضايا المتلازمة: هل يطعن بتكليفه لتضارب في المصالح؟

 

الحوارنيوز – خاص
بعد قرار غرفة الدرجة الأولى   II لدى المحكمة الخاصة بلبنان القاضي ببدء محاكمة غيابية للمتهم في القضايا المتلازمة مع قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وهي قضايا اغتيال جورج حاوي ومحاولة اغتيال النائب مروان حمادة والوزير السابق الياس المر،  وبناء على طلب قاضي الإجراءات التمهيدية القاضي دانيال فرانسين من رئيسة مكتب الدفاع السيدة دوروتيه لو فرابير دو إيلين أن تعيّن محاميًا يمثل المتهم للدفاع عن مصالحه وحقوقه،

عيَّنت رئيسة مكتب الدفاع المحامي إميل عون، عضو نقابة المحامين في بيروت، محاميًا رئيسيًّا، والمحامية أنتا غيسيه، عضو نقابة المحامين في باريس، محاميةً معاونة، كي يدافعا عن مصالح وحقوق السيد سليم جميل عياش في قضية المدعي العام ضد عياش .

ورأت رئيسة مكتب الدفاع أن المصلحة الفضلى للمتهم تقتضي أن يكون السيد إميل عون، المحامي الرئيسي في قضية المدعي العام ضد عياش وآخرين "لأنها تتعلق بالمتهم نفسه ولأن لدى هذا المحامي معرفة عميقة بالإجراءات أمام المحكمة الخاصة بلبنان."
قرار المحامية دو إيلين هل سيتعرض للطعن من قبل المدعي العام أو الغرفة الأولى 2 لعلة تضارب المصالح؟
فخلافا لرأي دو إيلين يرى البعض أن تمثيل عون لعياش في القضية الرئيسية يعني بالضرورة "تضارب بالمصالح سيما وأن عون لديه مواد الإثبات في القضية الأولى ولوائح الشهود ولوائح الضحايا وقد يكون ذلك سببا للطعن في تكليفه.
ويرى أصحاب وجهة  النظر هذه أنه كان من الأفضل تعيين محام آخر لأن الحكم المتوقع بحق عياش في القضية الأولى هو إدانته كمتهم رئيسي وبالتالي كان من الأجدى تعيين محام آخر قد يكون لديه استراتجية مختلفة وغير كلاسيكية كالتي اعتمدها عون، استندت الى الحد الأدنى المطلوب"..


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى