العالم العربيسياسة

عندما يصبح رغيف السودان مكرمة إسرائيلية!!

 

كتب واصف عواضة:
لعل أغرب وأسوأ خبر يمكن أن يسمعه المواطن السوداني بشكل خاص والمواطن العربي بشكل عام ،هو إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن الدولة العبرية سترسل مساعدة من طحين القمح للسودان بقيمة خمسة ملايين دولار أميركي.
ليس وجه الغرابة في "المكرمة" الإسرائيلية للسودان ،فالتطبيع يوجب على طرفيه تبادل المساعدات مما توفر من إنتاج البلدين .لكن أن يمُنّ نتنياهو على السودان بالقمح ،فهذا هو وجه الغرابة،حيث يفترض أن يكون السودان سلة غذاء عربية وعالمية ،ولطالما عوّل العروبيون على هذا البلد بأن يكون إهراءات العالم العربي من القمح ،لو أحسن استغلال أراضيه الزراعية الشاسعة.
فقد شكلت الزراعة وتربية الماشية من أهم المصادر الرئيسية لكسب العيش في السودان، وذلك لنحو أكثر من 62 % من السكان العاملين في أوائل عام 1990 م. ويعتبر السودان واحد من أكبر ثلاث بلدان في القارة أفريقية من حيث المساحة، وواحد من أهم بلدان العالم التي تتوافر فيه المياه والأراضي الصالحة للزراعة ،بما يقارب ثلث إجمالي مساحته البالغة 1,886,068 كيلومتر مربع، ما يجعله "سلة غذاء" عالمية مؤكدة.
وقدرت مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في عام 1998 م، بحوالي 16,900,000 هكتار( 41.8  مليون فدان ،أو 125 مليون دونم) منها حوالي 1.9 مليون هكتار(  4.7 مليون فدان) من الأراضي المروية، خاصة على ضفاف نهر النيل والأنهار الأخرى في شمال البلاد.
ويعتبر القطن من محاصيل التصدير الرئيسية. والسودان هو من أكبر البلدان المنتجة للسمسم في العالم، يأتي ترتيبه الثالث بعد الهند والصين، وهو أيضاً من دول العالم الأكثر إنتاجاً للذرة.
أمام هذه الوقائع يصح السؤال ماذا عدا مما بدا كي يتحول السودان الى مثل هذا الفقر الزراعي، ولماذا يحتاج السودان الى مكرمة إسرائيلية من القمح والطحين؟

        ولعل الأكثر غرابة أن يكون ترتيب السودان عالميا في المركز الخامس عشر من حيث إنتاج القمح ،والثالث في انتاج الذرة البيضاء بحسب منظمة الأغذية والزراعة الدولية (الفاو)،فلماذا يحتاج السودان الى طحين وقمح بنيامين نتنياهو.
     لطالما تساءل العروبيون عن دور السودان الزراعي في العالم العربي،وإمكان تحويله الى سلة غذاء حقيقية للعرب بما يفيض عن حاجتهم ،خاصة على مستوى القمح والرغيف،فلماذا يستورد العرب نصف قمحهم ورغيفهم من أميركا وغيرها؟
    هي أسئلة ستظل حائرة تفتش عن جواب ،وستبقى حِملاً وهماً ثقيلا يربض على قلوب العرب وضمائرهم ووجدانهم ،الى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا.
    أخشى ما نخشاه أن تصبح إسرائيل يوما ما ،سلة غذائية للعالم العربي.فعندما يصبح رغيف السودان مكرمة إسرائيلية يصير كل شيء واردا

 
ربنا لا نسألك رد القدر ،بل نسألك اللطف فيه!


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى