العالم العربيسياسة

عشر نقابات صحافية عربية تندد بجميع أنواع التطبيع مع العدو الصهيوني

 

نددت عشر نقابات صحافية عربية تنضوي تحت لواء اتحاد الصحافيين العرب بجميع أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني،وطالبت الاتحاد باتخاذ قرارات زجرية ضد كل تنظيم مهني عربي او صحفي او مسؤول نقابي أقدم على أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو .
موقف النقابات التسع جاء في بيان مشترك بعنوان "فلسطين قضيتنا" صدر اليوم وجاء فيه:
فلسطين قضية العرب واحرار وشرفاء العالم
تتابع أمتنا العربية وكل احرار وشرفاء العالم وفي القلب منهم الصحافيون والنقابات والاتحادات وجمعيات الصحفيين العربية الموقعة على هذا البيان باهتمام كبير التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية .
ان النقابات والاتحادات والجمعيات الاعضاء في اتحاد الصحفيين العرب الموقعين على البيان  ،إذ نجدد التأكيد على مشروعية نضال الشعب الفلسطيني البطل حتى نيل جميع حقوقه المغتصبة و في مقدمتها قيام دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشريف  ،و استعادة جميع أراضيه المحتلة وعودة جميع اللاجئين ، فإننا في الوقت نفسه نندد بشدة بجميع المحاولات الهادفة إلى النيل من القضية الفلسطينية .
و في هذا الصدد نعلن رفضنا المطلق لجميع أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني ، و نحن إذ نندد بالتطبيع الرسمي مع هذا الكيان ، فإننا ندعو التنظيمات الصحافية المهنية العربية  إلى التصدي لجميع أشكال التطبيع الإعلامي مع العدو ، و ننبه إلى أن النظام الأساسي لاتحاد الصحفيين العرب يجرم التطبيع مع العدو الصهيوني ، وان النقابات  الموقعة على البيان تدعو  الاتحاد العام للصحافيين العرب لاتخاذ قرارات زجرية ضد كل تنظيم مهني عربي او صحفي او مسؤول نقابي أقدم على أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو .
إننا بالنظر إلى الظروف الدقيقة و الصعبة التي يجتازها العالم العربي و خصوصا قضية العرب الأولى و الرئيسيّة ، القضية الفلسطينية ، ندعو الصحافيات و الصحافيين العرب و جميع الصحافيين الأحرار في شتى مناطق العالم إلى التعبئة للتصدي لجميع المشاريع و المخططات الامبريالية و الصهيونية التي تقودها قوى الشر في العالم ضد الشعوب العربية ، و نعبر عن الاستعداد الكامل و الدائم للمساهمة  كل من موقعه في جميع المبادرات و الجهود الهادفة إلى إفشال هذه المخططات .
إن الظروف الصعبة التي يجتازها العالم العربي تكشف مرة أخرى هشاشة الأوضاع السياسية في المنطقة و ترديها الشامل ، في ظل  غياب و ضعف المؤسسات الدستورية و السياسية ، و في الافتقاد إلى دولة القانون و المؤسسات ، و لعلها الأسباب الحقيقية التي وفرت التربة المناسبة للتدخلات الخارجية و لفرض سياسات عمومية مملاة من المنظمات المالية العالمية و من القوى الاقتصادية الكبرى في العالم ، و مع كامل الأسف فإن هذه الاسباب ستواصل إفراز نتائج كارثية في المنطقة ، و لذلك فإن الأقلام الصحافية الحرة و التنظيمات الصحافية المهنية الحقيقية مطالبة اليوم و أكثر من الماضي بتكريس نضالاتها و جهودها للمساهمة في تجاوز هذا الوضع المؤلم .
وندعو الى حمله واسعه من الصحفيين والمثقفين  العرب عنوانها فلسطين قضيتنا
فلسطين والقدس والاقصى والقيامة  قضية العرب والمسلمين والمسيحيين  وكافة  شرفاء وأحرار العالم.

الموقعون :

        النقابة الوطنية للصحافة المغربية
– النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين
– نقابة الصحافيين الأردنيين
– الاتحاد العام للصحافيين السودانيين
– اتحاد الصحافيين في سوريا
– نقابة محرري الصافة اللبنانية
– نقابة الصحافيين الفلسطينيين
– رابطة الصحافيين الموريتانيين
– نقابة الصحافيين في جيبوتي

    – نقابة الصحافيين اليمنيين

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى