سياسةمحليات لبنانية

عبد اللهيان في لقاء مع إعلاميين ومثقفين يطلق معادلة رباعية: مستعدون لدعم الجيش والشعب والحكومة والمقاومة..وليطلب لبنان إعفاءات من أميركا كما فعل العراق وباكستان

عرضنا بناء معملي كهرباء ومترو لبيروت وأدوية وأغذية وكل ما يحتاجه لبنان

كتب واصف عواضة:

قبيل مغادرته بيروت هذا المساء حرص وزير الخارجية الإيرانية حسين عبد اللهيان على لقاء عدد من الإعلاميين والمثقفين في مقر السفارة الإيرانية في بيروت، واستمع الى وجهات نظرهم في تطورات الأزمة اللبنانية والعلاقات بين لبنان والجمهورية الإسلامية الإيرانية ،وتحدث إليهم بلسان الواثق المستند الى تجرية طويلة في المجال الدبلوماسي.

أطلق عبد اللهيان معادلة رباعية للدعم الإيراني للبنان،”الجيش والشعب والحكومة والمقاومة”،وجدد القول إن إيران مستعدة لتقديم الدعم للبنان في كل المجالات،وبينها بناء معملي كهرباء بطاقة ألف ميغاواط لكل منهما في بيروت والجنوب،وكذلك إنجاز مترو حديث لبيروت ومد لبنان بالأدوية والأغذية.

في جعبة عبد اللهيان اقتراح طرحه على المسؤولين اللبنانيين لمعالجة موضوع العقوبات الأميركية ،بأن يطلبوا من الولايات المتحدة إعفاءات في بعض احتياجات لبنان من إيران ،مشيرا الى ما سبق للعراق وباكستان أن قاما به في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ،حيث أنجزت طهران معملا للكهرباء في البصرة بطاقة 3000 ميغاواط.

 

اللقاء مع عبد اللهيان استمر ساعتين إلا ربعا،تحدث في مستهله السفير الإيراني محمد جلال فيروزيان مرحبا بالحضور، ثم كانت كلمة للملحق الثقافي الدكتور خاميار الذي أشار الى رغبة الوزير الاستماع الى المشاركين في اللقاء قبل أن يتولى الكلام ،فجرت مداخلات على التوالي للسادة:الوزير السابق عدنان منصور،ناصر قنديل ،رندلا جبور،رفعت بدوي،فادي أبو دياب،واصف عواضة،غسان جواد،علي حجازي،يوسف الزين،زياد ناصر الدين،عبد الحليم فضل الله،رئيس بلدية الغبيري معن الخليل،غالب قنديل وعماد مرمل.

قلت للوزير عبد اللهيان في مداخلتي :إنه لقاء مميز مع وزير مميز لبلد مميز.وليس هذا من باب المحاباة ،إنما يعرف القاصي والداني أن إيران مالئة الدنيا وشاغلة الناس في هذه المرحلة ،في الشرق والغرب.ويؤسفنا يا معالي الوزير ألا نطلب منكم شيئا ،بل نطلب من دولتنا أن تستجيب لعروضكم .إن لبنان محاصر اليوم كما هي الجمهورية الإسلامية،ويقال إن لبنان لن يستقر أو يرتاح إلا إذا حصل التفاهم الأميركي- الإيراني ،والتفاهم السعودي- الإيراني .لذلك لنا مطلب واحد وهو أن تستعجلوا في هذه التفاهمات رحمة بلبنان وشعبه .وشكرا.

كلام عبد اللهيان

بعد ذلك تحدث عبد اللهيان فعبّر بداية عن سعادته بلقاء أهل الثقافة والرأي،وشكر السفيروالملحق الثقافي على تنظيم هذا اللقاء.وقال:كان يفترض أن يتم هذا اللقاء في الصباح ،لكن قيل لي إن اللبنانيين لا يفضلون اللقاءات الصباحية ،وأن اللقاء بعد الظهر مناسب أكثر.لكنني اكتشفت أن اللبنانيين يبدأون نشاطهم في السادسة صباحا ،ولذلك أنا أعتذر وأعدكم بأن أغير رأيي.

أضاف:في هذا اللقاء أود أن أؤكد لكم أن الجمهورية الإسلامية لا تتخلى عن أصدقائها.في أصعب ظروف سوريا لم نترك الشعب السوري وحيدا.في تلك السنوات الصعبة كنت أتولى الملف السوري في الخارجية الإيرانية.وردتنا حينها رسالة من الأميركيين تقول “تخلوا عن الرئيس بشار الأسد ونحن نضمن لكم مصالحكم في سوريا في العهد الجديد”.عندما سمعوا رفضنا لهذا المقترح ،ذهبوا الى الروس وطلبوا منهم إقناعنا برحيل الأسد،وحاولوا إقناع الروس بأن سوريا أهم من بشار.كان الأميركيون يعملون لدفع سوريا نحو الانهيار .

يستطرد عبد اللهيان:في تلك السنوات قمت بزيارات عدة لمصر.في إحدى هذه الزيارات التقيت الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل في مكتبه.قال لي هيكل إن الامام الخامنئي شخّص جيدا خطة الأعداء ضد سوريا والمنطقة.ونقل لي خاطرة معبرة فقال هيكل:”تجمعني علاقة وثيقة بأحد القادة العرب ،وكنت ألتقيه كلما زار القاهرة،فيقدم لي حقيبة ملأى بالنقود كدعم لي.قبل عام (مع بداية الأزمة السورية) زارني هذا الحاكم في مكتبي،فسألته عن مصير الأسد ،فرد بأنه سيسقط خلال أسبوع.وبعد ثلاثة أشهر زرته وسألته نفس السؤال،فأجاب بأن الأسد سوف يسقط خلال أسبوعين أو ثلاثة.ثم التقيته في لندن بعد عدة أشهر فقال لي إن الأسد سيسقط خلال ثلاثة أشهر. بالأمس كان في مكتبي فأعدت عليه السؤال فرد بالقول إن الأسد لن يسقط وهو باق في السلطة”.

أضاف عبد اللهيان:بعد هذا الحديث رافقني هيكل الى غرفة ثانية في المكتب ،فلفت نظري أنه يعلق صورة له مع الإمام الخميني وأخرى مع شاه إيران محمد رضا بهلوي على الحائط.قال لي إنه يريد مقابلة الخامنئي ،فأجبته ممازحا “لعلك تريد أن تتصور معه وتعليق الصورة على هذا الحائط”،فقال: لا ..أريد أن ألتقي خامنئي لسبب محدد ،فأنا أستمع لكلماته بكل دقة.لقد سبق والتقيت ثمانين بالمائة من قادة العالم خلال مشواري الصحفي،وعندما ألتقي خامنئي أريد أن أتأكد مما إذا كانت أفعاله ترافق الأقوال،أم هي لمجرد القول.الخامنئي يدافع عن فلسطين والقدس فانتظرت ماذا سيحدث على الأرض.وجدت أن إيران وقفت الى جانب المقاومة في حرب تموز وحرب غزة،وقد قاوم اللبنانيون والفلسطينيون ببسالة وانتصروا.

أضاف الوزير الإيراني:في العراق وقفنا الى جانب أصدقائنا والى جانب فلسطين.خلال العقود الأربعة الماضية بعث الأميركيون لنا الكثير من الرسائل.قالوا لنا إنهم لن يعارضوا حتى امتلاكنا للسلاح النووي إذا اعترفنا بإسرائيل. كان ردنا أن السلاح النووي محرم شرعا عندنا،وسنظل الى جانب فلسطين للمضي قدما حتى تحريرها.

وانتقل الى الحديث عن زيارته لبنان فقال:جئت اليوم أولا لتهنئة الحكومة اللبنانية الجديدة،وثانيا لأعلن تقديم الدعم للشعب اللبناني في ظل الظروف الراهنة.إيران مستعدة لبناء معملي كهرباء بطاقة 1000 ميغاواط لكل منهما في بيروت وجنوب لبنان،سواء عبر استثمار لبناني إيراني ،أو عبر تمويل خاص من المغتربين اللبنانيين ،أو خط ائتمان أو أي طريقة يتم الاتفاق عليها.هناك شركة إيرانية واحدة بنت معمل كهرباء في البصرة جنوب العراق بطاقة 3000 ميغاواط ،تم تشغيل ألف منها والباقي على الطريق.اليوم بدأ القطاع الخاص في البلدين توريد المحروقات الى لبنان ،وهذه الخطوة تمت بدعم كبير من حزب الله لمساعدة الشعب اللبناني.وقد اقترحت على المسؤولين اللبنانيين أن يتوجهوا للأميركيين بطلب إعفاءات للتجارة بين لبنان والجمهورية الإسلامية.في عهد ترامب تمكن العراقيون والباكستانيون من الحصول على هكذا إعفاءات .

أضاف:هناك شبكات “مترو” في عدد من المدن الإيرانية.أنشأنا في طهران أنفاقا للميترو بطول مائتي كيلومتر بقدرات إيرانية خلال عشر سنوات.مستعدون لانشاء أنفاق مترو في بيروت.لا يجب أن يتراجع لبنان في البنى التحتية بينما الكيان الصهيوني يتقدم.لدينا في إيران ثلاث شركات تنتج لقاحات كورونا بأعداد وفيرة ،بينما عجزت دول كبرى عن انتاج هذا اللقاح.مستعدون لمساعدة لبنان لتجاوز هذه المرحلة الصعبة من خلال الأدوية والمواد الغذائية.القوانين الدولية لا تسمح لأميركا بعرقلة التعاون في هذا المجال.أجدد القول إننا سنقف بقوة الى جانب لبنان .أمن لبنان وتقدمه هو أمن وتقدم للجمهورية الإسلامية.نحن مهتمون بالركائز الأربع:الجيش والشعب والحكومة والمقاومة.

عن المحادثات الإيرانية السعودية قال عبد اللهيان إنها تسير في الاتجاه الصحيح ،”ولكن لا ينتظرن أحد منا أن نخوض مع السعوديين في الشأنين اللبناني والسوري من دون معرفة  لبنان وسوريا.قبل  15 عاما طلب منا العراقيون خوض محادثات مع الأميركيين في الشأن العراقي.رفض الأميركيون مشاركة العراق في هذه المحادثات ،فقلنا للأميركيين إن هذه المحادثات ليست في موضوع العلاقات الإيرانية الأميركية ،ولذلك يجب أن يشارك العراقيون فيها طالما هي بخصوص الشأن العراقي.مؤخرا خلال اجتماع بغداد قلنا أنه لا يجوز مناقشة أوضاع المنطقة في غياب سوريا ،ولا داعي بالتالي لاستدعاء أطراف من خارج المنطقة طالما البحث يجري حول أوضاع هذه المنطقة.قال لنا رئيس الوزراء العراقي إن العراق وافق على مشاركة سوريا لكن أطرافا أخرى رفضت.من هنا أقول إذا ما دارت محادثات سعودية إيرانية أو فرنسية إيرانية بشأن لبنان ،فاطلبوا المشاركة في هذه المحادثات.

يختم عبد اللهيان:في شأن المفاوضات النووية قلنا للأوروبيين أن لا وقت لدينا للمجيء الى فيينا لشرب القهوة .على واشنطن أن تثبت رغبتها بالتفاوض.اذا كان بايدن جادا في العودة الى الاتفاق فعليه ألا يتحدث ضد ترامب ثم ينتهج سياسته .لقد رفضنا المفاوضات المباشرة مع الأميركيين ،وسنعود قريبا الى محادثات فيينا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى