دولياتسياسة

سحب جذور الرئيس الذي أسمى نفسه الأعجوبة الثامنة

 

الدكتور نسيم الخوري*

قصّة أولى:

في ال2008 زار دونالد ترامب مسقط رأس والدته ماري آن ماكيلود في قرية إسمها تونغ 5 واقعة في جزيرة باردة فقيرة من اسكتلندا. ذهب إلى هناك بطائرته الخاصّة المؤلّفة من غرفة نوم وصالون إتّسع لدزينتين من أصدقائه، ومائدة من الخزف النفيس والكريستال ومغسلتين مطليتين بالذهب، وعلى طول الطائرة كلمة TRUMP بالأحرف النافرة مشعّة في المطار، إنتقلوا منه في سيّارات كاديلاك وبي إم 5 سوداء إلى ذلك البيت المهدّم. لم يتمكّن ترامب من المكوث داخل بقايا منزل والدته أكثر من 97 ثانية.
إلتقطت الصور التذكارية على عجلٍ، وقال للمتجمهرين من حوله بصوتٍ خافت:
" أشعر براحةٍ تامّة هنا. هناك قوّة عظيمة تحميني. عندما يعود أصل والدتك إلى مكانٍ بسيطٍ، من الطبيعي أن تحبّ هذا المكان. أشعر الآن بأنني إسكتلندي لا أميركي، لكن لا تطلبوا منّي تحديد شعوري. ثمّة شعور قوي جدّاً في داخلي إكتسبته من والدتي. لطالما أخبرتنا عن مصائب أهالي هذه الجزيرة وغرقهم في مراكب صيدهم للأسماك. هذا ما حصل لجدّ والدتي دونالد سميث وكان عمره 34. بقيت والدتي تذكره بقهرٍ حتّى موتها. ولهذا وبعد عقود، أطلقت أمّي اسمه على مولودها الرابع دونالد ترامب الذي هو أمامكم في 4 حزيران 1946. إذا كان هناك بينكم من لم يسمع ما قلت أقول: "لديّ أموال طائلة وأملاك سببها قوّة الفقر التي حملتها أمّي معها من هذا المكان وزوّدتني بها في طفولتي
وختم قبل المغادرة بقوله: "إنّ من يرضى بالقليل في هذه الدنيا غبي لأنّه لا يعرف طعم الكثير".
يقصّ ترامب بأنّ قوّته نابعة من دموع أمّه. كانت تعمل، مثل أهالي تلك الجزيرة، في تربية المواشي والصيد في الخلجان وجمع الفحم لبيعه واستخدامه كوقود وجمع أعشاب البحر كسمادٍ في تلك الأرض القشيبة، وكذلك بتنظيف أحشاء الأسماك. وعندما بلغت الثامنة عشرة مسكونة بحلم الهجرة نحو أميركا، صعدت إلى سفينة راسية محملة بالسمك والبشر، وسجّلت إسمها عند الحاجز أعلى السلم: "مساعدة منزليّة".
     هذا تعبير فضفاض بالإنكليزية يعني "خادمة"، ومع أنّه محقّ بذلك وهذا رأيه، لكنّني ختاماً أرفع ل"خدم" لبنان الأرض وفقرائهم قبّعات الحبر وأنحني حتى يلامس وجهي الأرض. 
قصّة ثانية:
– يعود جذر دونالد ترامب الذكوري إلى جدّه فريديريك الذي نشأ في قرية "كالشتاد" الواقعة جنوب غربي إلمانيا. لا يتجاوز عدد سكّانها الألف نسمة ينتجون الخمر في أرض العنب منذ ألفي سنة. البيت من غرفتين وكان يتّسع لعائلة مؤلّفة من ثماني أفراد وقبو للمواشي وآخر لتخمير المحاصيل السنوية. مات أبوه جوهانسن بسرطان الرئة وكان فريديريك في الثامنة. ساءت الأحوال ودبّ الجوع، فأرسلته أمّه عندما بلغ الرابعة عشرة إلى دكّان ليتدرّب لمدّة عامين على مهنة الحلاّقة، لكنّه لم يجد بدّاً من هجرة الفقر، إذ تسلّل هارباً من التجنيد الإلزامي، معتلياً السفينة "أيدر" ليصل الجدّ فريديريك إذن مهاجراً إلى نيويورك في ال 1885.
دوّن إسمه في سجلاّت الهجرة الأميركية عند وصوله بأنّ "مزارع". هكذا وجد نفسه تائهاً في مدينةٍ عدد سكانها مليون ومائتي ألف نسمة. راح يبدأ العمل حلاّقاً هناك، ليفتتح بعد الحلاقة دكّاناً في منطقة سيّئة السمعة برع فيها بين تجّار الجنس والمقامرين الذين تغصّ بهم تلك الأحياء فصار صاحب فندق صغير. عاد الجدّ إلى إلمانيا، وتزوّج من إليزابيت كريست ثم رجعا إلى نيويوك حيث ولدت لهما طفلة اسمها إليزابيت في ال1904. وحاولا جاهدين تثبيت عودتهم الثانية النهائية من نيويورك إلى إلمانيا لكن من دون نتيجة لأنّه خرج أساساً بطريقة غير شرعية. هكذا ضغطوا عليه لترك البلاد نهائيّاً، وإذ وصل حزيناً مجدداً إلى نيويورك، ولد إبنهما الأوّل فريد كرايست ترامب الذي صار فيما بعد والد دونالد ترامب.
هكذا وجد فريديريك نفسه في وول ستريت، لا مشاركاً بالمهن الرائجة هناك ،أعني خبراء ماليّين ومضاربين، بل حلاّقاً عاد يمارس مهنته الأصليّة. لم يترك رأسأ من سكّان جنوبي مانهاتن إلاّ واعتنى بشعره وذقنه في 60 وول ستريت. لم يكن فريديريك يتخيّل أنّ إسم عائلته "ترامب" سيزيّن برجاً في 40 وول ستريت، بعد مرور قرنٍ، سيبنيه حفيده دونالد ترامب كأضخم مجمّع مؤلّفٍ من 72 طابقاً، تتلألأ في أعلاه كلمة TRUMP.
عمل فريديرك بعدها مديراً لفندق في "كوينز" في مرحلة من الإزدهار العمراني حيث أسهمت تلك النقلة إلى إرساء أسس مستقبل عائلة ترامب وثرواتها المقبلة. توفي فريديرك ترامب بالأنفلونزا أثناء دخول أميركا الحرب العالمية الأولى 1914، وكان إبنه فريد مولعاً بتجارة البناء ومصمّماً لأن يصير من كبار مقاولي البناء في نيويورك عندما بنى منزله الأوّل وهو في السابعة عشرة من عمره. وراح يستغرق في بناء إمبراطوريته العقارية، وخصوصاً عندما كان الكساد ينهك نيويورك. هكذا برز فريد ترامب بوصفه من أنجح رجال الأعمال الشباب، إذ باع 78 منزلاً خلال عشرين يوماً.
في تلك المرحلة، ذهب فريد إبن الثلاثين لحضور حفلة قرب منزله، وشاهد شقيقتين استرعت الصغرى انتباهه كان اسمها ماري آن ماكليود وعمرها 23 سنة، وسرعان ما حدث التوافق وحلّ الحب بين ماري "الخادمة" وإبن "الحلاّق" الذي سرعان ما عاد إلى منزله ليعلن لقاءه بالمرأة التي تزوّجها في 11 كانون الثاني 1936 في مانهاتن. وتدفّقت الأرزاق والأرباح على فريد ترامب بعد زواجهما، إلى درجة أنّه وصل إلى الترويج للمنازل التي كان يبنيها من يختٍ خاص بطول 65 قدماً يذيع الدعايات فيما تمتلئ الأجواء بألاف البالونات على شكل الأسماك التي يلتقطها الناس ليجدوا فيها قسائم تمنحهم حسومات لدى شرائهم البيوت.
في الرابع من حزيران 1946، ولد الإبن الرابع للعائلة، وأطلق عليه فريد وماري إسم دونالد جون ترامب، الطفل الذي سيحفر إسم العائلة في التاريخ بعدما تغيب أو تمحى قصص أسلافه من الذاكرات والذي أطلق على نفسه إسم الأعجوبة الثامنة.
فقرتان تعليقاً على الجذور:
1- غادر ترامب البيت الأبيض (20/1/2021) رئيساً لم تُترك له مساحةً لزقزقاته المثيرة عبر "التويتر" بعدما بلغت وفق إحصاء 12 ألف تغريدة، كتب هو معظمها خلال 4 سنوات، وبلغت كلماتها 266 ألفاً و55 أي كتاباً من 780 صفحة. انشددت لتغريداته باعتبارها كانت مرآة لشخصيته المستفزّة والشديدة التحدّي والصلابة. وهروباً من هموم الكوفيد 19 المملّة في لبنان الثقيل، استغرقت في كتابه "ترامب بلا قناع" ذي ال 508 صفحات متوسّلاً تفكيك جذور شخصيّة الرئيس ترامب. شعرت وأنا أقرأ الكتاب، وكأنّني سمكة جائعة رموا أمامها في المحيطات ما لا يمكن جمعه من قصص الثروات والصفقات والمقتنيات الباهرة من الجواهر واليخوت والطائرات والنساء والفبركات الإعلامية وناطحات السحاب والثروات المتراكمة التي لا تأكلها النيران.
2- قبل مغادرته المكتب البيضاوي وخلال عهده ولربّما بعده حفر ترامب بقوّةٍ يصعب محوها أو نسيانها لأنّه الطموح المتآخى مع الجموح الذي قد يبقيه  أنموذجاً متداولاً بسيرته وتطلّعاته المنقوشة بالتحدّيات والمفاجآت. قال ترامب كلمته مغادراً في اليوم نفسه البيت الأبيض رافضاً المشاركة بتنصيب خلفه جو بايدن الرئيس المنتخب ال46 لأميركا، في سابقة لم تسجّل في تاريخ أميركا، بعدما كان الكابيتول قد تحوّل ثكنة محصّنة لهجوم أنصار ترامب عليه. ومهّد بايدن قبل تنصيبه متذكّراً ولايته وعائلته وأشقاءه وماضيه من دون أن يتمكّن من تدارك دمعتين غالبتاه ليمسحهما بإبهامه. صحيح أنّ بايدن ألحّ في خطابه على الإيمان والحقيقة والوحدة ومحاربة الكورونا والتطرّف وثقافة التلاعب والتضليل بوجدانية واضحة، واعداً العالم بأميركا الجديدة بانتصار الديمقراطية.
الأصحّ، أنّه لم ينس أمّه التي لقّنته وضع نفسه دوماً مكان الآخرين كي لا يؤدّي الإختلاف إلى التفرقة.
*كاتب وأستاذ مشرف في المعهد العالي للدكتوراه – الجامعة اللبنانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى