رأيسياسةمحليات لبنانية

زمن القهر من القصيبة الى عكار العتيقة(أحمد عياش)

كتب د.أحمد عياش

تابعت بشغف هجوم بلدة القصيبة على بلدة بريقع في قضاء النبطية، واهتممت كثيراً لمطاردتهم سيارة الاسعاف وهي تنقل الجرحى.

اتصل بي احد الاصحاب الساخرين و طلب مني التحدي بشرط 100$ ان بلدة عكار العتيقة ستنتصر على بلدة فنيدق في منطقة عكار…الا ان تدخل اهالي جبل اكروم بالصلح والتوافق خيبوا ظنّه…

من اجل حطب او من اجل وقود او من اجل كهرباء و دواء ، تعارك الجميع في مشاهد ستتكرر حتماً  بين الاحياء والقرى، طالما ان الجميع فقدوا اعصابهم لعدم مقدرتهم على تحمّل المزيد من القهر ومن السحق ومن الذلّ ومن الحاجة.

امرأة متقدمة في السن ترجو موظف في المصرف ان يقدم لها النصيحة لتعرف ان كانت تقبل بالتعميم رقم 158 ،او انها خدعة من المصرف ليسرقها او مكيدة من الحاكم بأمر المال لينهبها ولتموت على قارعة الطريق كالمتسوّلة.

 يتّهمون ويكيدون لبعضهم البعض .

كل هذا والرئيس المكلف يخرج من قصر الرئيس بعد 13 محاولة اتفاق على تشكيل حكومة، من دون الادلاء بأي تصريح…

مجلس نيابي يرفض انتخابات مبكرة وهو في الحقيقة مستقيل من وظائفه الوطنية.

مجلس وزراء لا يجتمع ولا ينعقد كي لا يخرقوا الدستور، وكأن انفجار “بيروتشيما” قانوني وتخزين المواد الغذائية والمازوت والادوية من صلب وثيقة 1943 ؟

مشاهد مضحكة فعلا.

مسلسل رسوم متحركة.

أغرب كلام ، الحديث عن احترام الدستور وعن احترام القانون وعن احترام صيغة التعايش المشترك .

ما قيمة الشعارات الكاذبة عند انتصار الاشرار وعند سقوط الاخلاق.

الأسوأ من قادة لبنان ، مجتمع دولي يشارك في موت شعب اسير احزابه الفاشلة والظالمة والمهيمنة كأخطبوط حقيقي وكأفعى سامة .

العهد القوي لم يستطع القاء القبض على فاسد واحد في دولة منهوبة، ووزير الصحة عاد ليرفع من معنويات حاج بعدما القى القبض عليه بالجرم المشهود، بتهمة احتكار الدواء!!

كل الاحزاب مقدّسة ممنوع لمسها ،وكل قيادات البلاد نرجسية وطاهرة ممنوع التهجم عليها ،وكل طائفة موعودة بالجنة شرط دخول الطوائف الاخرى جحيم النار…

نحن النار التي تحرقها النار، وما زال كثيرون يدافعون عن جماعاتهم من اجل حفنة من الدولارات الملوثة بالدم.

أتفه الكلمات : كلمات”جماعتنا”،”حاج”، “انتخابات”،”انتصار”،”احزاب”،”سيادة”،”حرية”،”ممانعة”،”حياد”، الطائفة”.

أتفه العبارات:

“اتفاق فيينا”،”المجتمع الدولي”، “حكومة الوحدة الوطنية”،”تشكيل حكومة”،”سعر الدولار”،”الدولة المالية العميقة”،”النظام الاقتصادي الحرّ”.

أتفه التسميات:

“المصرف”، “الدولة”.

اكثر الدلالات يأسا وظلماً:

“القضاء”، القاضي”، اجهزة الرقابة”، العدالة”.

 احقر وهمين نحياهما:

“لبنان الواحد”.

“لبنان الاخضر”…

زد من فضلك ما لديك من عبارات سامة اخرى على رأينا!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى