سياسةمحليات لبنانية

رحلة الإياب الاولى للعاملات الأثيوبيات:بطاقة سفر غالية وحجز إجباري في فنادق أديس أبابا على حساب المشغّل

 

 

حلا ماضي –الحوار نيوز
طبيعي ان معظم اللبنانين ليسوا بأفضل حال من العاملات الاثيوبيات اللواتي فرضت عليهن ظروفهن الاقتصادية والاجتماعية المجيء إلى لبنان والعمل هنا ، ومن كان منهن من صاحبات الحظ السعيد وفقن بعائلات تحترم نفسها وتعاملهن بضمير و اخلاق .
مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي بدأ اللبنانيون يعانون منها وفقدان العملة الملعونة $ ،اصبح دفع رواتب تلك العاملات من الصعوبات على معظم العائلات ، وبالكاد اصبحت تلك العاملات يتقاضين رواتبهن، حتى ان البعض منهن طردن من المنازل بلا رحمة ، واخريات اصبحن يتقاضين نصف راتب ، الى ان عرضت  الخطوط الجوية الاثيوبية ترحيلهن إلى بلدهن ، ولكنها اشترطت ؛ حجز فندق لهن في بلدهن لمدة اربعة عشر يوما بالدولار الأميركي وهي مدة الحجر الصحي بسبب انتشار  فيروس كورونا على حساب العائلة التي تود ترحيل العاملة لديها اضافة الى ارتفاع ثمن تذكرة السفر ، ما شكل عائقا امام ترحيل اعداد كبيرة منهن .
مشهد العاملات الاثيوبيات  في المطار كان محزنا ، فمنهن لم تكن تريد الرحيل وانهارت قبل الوصول الى قاعة المغادرة وحاولت خلع ثيابها احتجاجا على ذلك ، وبعضهن تفاجأ من قرار العائلة بالاستغناء عنها بلمح البصر ،فلم تتمكن حتى من تسريح شعرها او الاغتسال قبل التوجه الى المطار ، واخرى كانت مرتبكة بحقائبها ، وحده عنصر من قوى الأمن الداخلي في المطار كان يحاول تهدأتهن و ارشادهن ويطلب منهن الهدوء ويزودهن بالاقنعة ، وأخرى تقول " انا اتخذت قرار العودة الى بلدي وانا حجزت الفندق على حسابي ومن راتبي " . وبعض العائلات اوفدت من ينوب عنها لتأكيد السفر بعد ان اصبحت العاملة " عبئا اقتصاديا عليها " ، وبعض السيدات أصرت على توديع مساعدتها قائلة إنها مرغمة على ذلك "لأنني لم اعد قادرة على الاستمرار بدفع راتبها و ساظلمها معي" وتلك سيدة تستحق كل الاحترام .
تجدر الإشارة إلى أن الدولة الإثيوبية  بدأت  بتنظيم رحلات عبر الخطوط الجوية الإثيوبية لنقل من يرغب من الجالية الإثيوبية بمغادرة لبنان إلى اديس ابابا ضمن تفاهم جرى تنسيقه مع الدولة اللبنانية .
وكان من المقرر ان تنظم امس رحلتان من بيروت الى اديس ابابا، ولكن ارتفاع ثمن تذكرة السفر و شرط حجز فندق للعاملة الاثيوبية لدى وصولها إلى بلدها شكل عائقا امام عودة المئات الذين حضر أرباب عملهن صباح اليوم الى مكاتب الشركة في الجوفينور في بيروت ، فلم يتمكن سوى العشرات منهن الحجز !!!

وكانت المديرية العامة للامن العام اللبناني أصدرت بيانا في الخامس عشر من شهر أيار الحالي ، اعلنت فيه عن المباشرة بتنظيم رحلات عودة طوعية لإجلاء العمال الأجانب الراغبين بالعودة طوعا الى بلادهم، وذلك بالتنسيق مع الإدارات و السفارات المعنية وفقا لما يلي :
أولا : العمال الأجانب الذين سبق و تقدموا بطلبات طوعية لدى سفارات بلادهم اعتبارا من تاريخ 20/5/2920 ، بحيث تبدأ عمليات الاجلاء للرعايا المصريين و الاثيوبين عبر مطار رفيق الحريري الدولي _بيروت ، كما يجري التنسيق مع المعنيين لتأمين رحلات جوية إضافة للجنسيات الأخرى .
ثانيا : يطلب إلى أرباب العمل او العمال الأجانب الراغبين بالمغادرة ولم يسجلوا أسماءهم وجوب مراجعة سفارات بلادهم للتسجيل على لوائح العودة تمهيدا لايداعها المديرية العامة للامن العام و إجراء المقتضى في مواعيد تحدد لاحقا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى