سياسةمحليات لبنانية

دياب يستحق فرصة ..والعين على الحكومة شكلا ومضمونا

 

الوضع الحالي الذي يمر به لبنان يفرض علينا مقاربة موضوعية لنتيجة الاستشارات النيابية الملزمة التي ادت الى تكليف د. حسان دياب  رئيسا مكلفا للحكومة اللبنانية.
علينا ان نعرف جميعا ان هناك طريقين للتغيير:
١- طريق الانقلاب والثورة العسكرية وتغيير  الدستور ..
٢- طريق الثورة السلمية من خلال الديموقراطية والدستور.
وبما ان ثورتنا هي سلمية، ومن خلال الدستور ،  لذلك يجب  علينا التفكير مليا باهداف الثورة التي كان البند الثاني من اهدافها المطالبة بحكومة حيادية مستقلة من غير الطبقة السياسية .
وبما ان تسمية د. حسان ذياب ينسجم مع ذلك بصفته من خارج هذه الطبقة، وهذا المنطق يفرض علينا التروي واعطائه الفرصة  لتأليف الحكومة،  فإذا  كانت تنسجم مع اهداف الثورة اي حكومة حيادية من مستقلين اكفاء عندها نكون حققنا الهدف الثاني
واذا  ذهب بتشكيل  حكومة تكنوسياسية عندها نقف بوجهه ونعمل لاسقاطه في الشارع.
المطلوب الآن التروي واتخاذ الموقف المناسب على ضوء ما ذكرت وعلينا ان نتكلم بالمنطق الوطني والا نعود بلبنان الى فدرالية الطوائف ( اي كل طائفة تختار الرئيس الذي منها، وعندها ننتقل من حكم الطائف الى حكم الطوائف) لأن  ذلك يبقينا  بدوامة تناحر الطوائف والفساد
ومن هذا المنطق دعونا  نترقب شكل الحكومة وما اذا كانت تنسجم مع طموحاتنا ومن اهمها  الانتقال بلبنان الى دولة مدنية
وغير ذلك لن نسمح به، وعندها لن نتلكأ بمواجهته لاسقاطه.
*باحث تربوي ونقابي مستقل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى