سياسةمحليات لبنانية

دار الفتوى والمجلس الشيعي وحركة أمل وحزب الله يدينون بشدة الإساءة للسيدة عائشة ويحذرون من الفتنة المذهبية

 

على اثر بعض الهتافات التي أطلقها بعض الجهلة اليوم ونالت من أم المؤمنين السيدة عائشة ،صدرت هذا المساء مواقف من المرجعيات الدينية والسياسية أدانت هذه المواقف بشدة وحذرت من جر البلاد الى فتنة مذهبية.

وقد حذرت دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية، في بيان، "جمهور المسلمين، من الوقوع في فخ الفتنة المذهبية والطائفية".
وأكدت أن "شتم أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، من أي شخص كائنا من كان، لا يصدر إلا عن جاهل ويحتاج إلى توعية، وأبواب دار الفتوى مفتوحة لتعليمه من تكون السيدة عائشة زوجة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، وأي اساءة بحقها تمس كل المسلمين، وانطلاقا من ذلك فإن ما صدر من سب وإهانات من بعض الجهلة الموتورين لأنهم في غفلة من أمرهم ولا يفقهون تعاليم ومفاهيم ومبادئ الاسلام، وعليهم الاقتداء بأخلاق الاسلام استنادا بما جاء في الحديث النبوي الشريف "لم أبعث سبابا ولا شتاما ولا لعانا انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق".. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم".
واستنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الامام الشيخ عبد الأمير قبلان "المحاولات المشبوهة لاثارة الفتن المذهبية بين اللبنانيين وضرب وحدتهم الوطنية و الإسلامية خدمة لاعداء الدين وتحقيقاً لاهداف سياسية تخدم العدو الصهيوني الذي يتربص بأمننا واستقرارنا ووحدتنا، ونحن ندين أي إساءة لاي رمز ديني من منطلق رفضنا للشتم والإساءة والتعرض لكرامة الرموز الدينية من كل الطوائف والمذاهب ولاسيما شتم ام المؤمنين السيدة عائشة ، فهذه الإساءة مرفوضة ومدانة على مختلف المستويات الأخلاقية والدينية" .
واكد "ان تعاليم اهل البيت تأمرنا بمواجهة الفتنة واحترام كل الرموز والمقامات الدينية وعدم التعرض لها بالشتم واللعن، ونحن نهيب بالمؤمنين واللبنانيين عدم الانجرار خلف دعوات الفتنة والتحلي بالعقلانية والحكمة والتصدي لكل دعوة تستهدف اثارة النعرات الطائفية والمذهبية"
وقال المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان:في دين الله ورسوله يحرم وبشدَّة التَّعرُّض بالسَّبّ والشَّتيمة للرُّموز الدِّينيَّة خاصَّة الرُّموز الإسلاميَّة، والمبدأ عند الله حرّم كل سُّوء وشَيْن فضلاً عن تعارض السّبّ مع مبدأ الله ونبيِّهِ وأهل بيتِهِ(ع). على أنَّ السُّلطة بكلّ أجهزتها مسؤولة بشدَّة عن إدارة أزمة البلد على طريقة حماية البلد والناس بعيداً عن مرتزِقة الغُرَف ووكلاء اللعب بالفتنة الوطنيَّة والطَّائفيَّة والمطلوب توحيد الجهود لإنقاذ البلد مِن القعر وليس النّفخ بنار تمزيق البلد وإشعال متاريسِهِ المذهبيَّة والطَّائفيَّة.
و أصدر حزب الله في الاطار نفسه البيان التالي:
أولاً: أن ما صدر من إساءات وهتافات من قبل بعض الأشخاص مرفوض ومستنكر ولا يعبر إطلاقاً عن القيم الأخلاقية والدينية لعامة المؤمنين والمسلمين.
ثانياً: يذكر حزب الله بالموقف الشرعي والديني لسماحة الامام القائد السيد علي الخامنئي حفظه الله وفتواه المعروفة بحرمةالتعرض لزوجات الرسول ص وأمهات المؤمنين وعامة مقدسات المسلمين.
ثالثاً: إننا نحذر بشدة من مسببي الفتن والمستفيدين منها وكل أولئك الذين يروجون للفتنة ويدعون لها، ونرفض بشكل تام كل ما يمكن أن يؤدي إلى الفرقة والاختلاف والتوتر المذهبي والطائفي والديني.


واعتبر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة امل الشيخ حسن المصري أن ما يتم تناقله عبر بعض وسائل التواصل المشبوهة هو محاولة مكشوفة لبثّ الفتنة بين المؤمنين، وهو خارج نطاق القيم النبيلة والأخلاق الإسلامية الحميدة.
وقال في بيان باسم حركة امل إن "اي اساءة او تطاول او تجرؤ من بعض الجهلة الذين لا يعرفون مدرسة اهل البيت وتعاليمهم هي مدانة ومرفوضة ومستهجنة، خصوصا اذا ما حاولت، ولو بأي حد مهما كان، المسّ بأمّ المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها وارضاها. هي أمّ المؤمنين زوجة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم".

ونبّه الشيخ المصري الى ضرورة الانتباه من قليلي الدين والايمان الذين يحاولون ان يصيبوا المسلمين بمقدّساتهم وهم لا يعلمون ان اهم مبادئ مدرسة اهل البيت هي ان "كونوا زيناً لنا ولا تكونوا شيناً علينا".

وأكّد أنّ هذه المدرسة التي نصرّ على التمسك بها والتي ستكون دائماً بالمرصاد لكل من يحاول العبث وبث الفتنة بين المسلمين والمؤمنين.

 وغرّد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري عبر "تويتر"، قائلاً: "اتوجه الى كافة المواطنين الذين هالهم التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، منبهاً الىالتزام حدود الوعي والحكمة وعدم الانجرار لأي ردات فعل يمكن ان تهدد السلم الاهلي وتفسح في المجال امام الجهلة لاشعال الفتنة بين ابناء الوطن الواحد".
واضاف: "ان اي تطاول على السيدة عائشة امر مشين ومرفوض اصابنا جميعاً في الصميم ويشكل اهانة لكل المسلمين دون استثناء وليس لطيف ٍ واحد من أطيافهم، وهو ما كان محل استنكار وادانة عن اولي الامر في السياسية ورجال الدين من اخوتنا في الطائفة الشيعية بمثل ما صدر عن اهل السنة ودار الفتوى تحديداً".
وتابع: "ندائي الى كافة الاهل والاحبة في كل المناطق أن نأخذ بدعوة دار الفتوى وتحذير جمهور المسلمين من الوقوع في فخ الفتنة المذهبية. لعن الله الفتنة ومن يوقظها".


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى